أغذية تساعد في علاج ألم الركبة والمفاصل عموماً

علاج ألم الركبة

يُعد ألم الركبة مشكلة شائعة يمكن أن تنشأ في أي من الأجزاء العظمية التي تكون مفصل الركبة، أو الرضفة، أو الأربطة والأوتار والغضاريف التي تكون مفصل الركبة. وفي هذا المقال سوف نتعرف أكثر على طريقة الحفاظ على سلامة الركبة خاصة، والمفاصل بشكل عام، ونتعرف أيضاً على أهم المكملات الغذائية التي قد تساهم في علاج مشاكل المفاصل عموماً.

ما هي الأغذية التي قد تساعد في حل مشاكل الركبة؟

تقول أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي” أنه عادة مع تقدم العمر خاصة عند بلوغ ٤٥-٥٠ عاماً، فإن كثافة العظام تقل بشكل ملحوظ. ذلك بالإضافة إلى ظهور مشاكل أخرى بالمفاصل والتي غالباً ما تكون التهابات مزمنة بالمفاصل “Arthritis”، والذي يرجع سبب ظهوره بشكل رئيسي إلى التقدم في العمر.

اقرأ أيضاً: طرق علاج تآكل وآلام المفاصل

ومن الطبيعي أن تكون المفاصل حرة الحركة بدون وجود مشاكل الاحتكاك، ولكن إذا ظهرت مشاكل التهاب المفاصل، فيؤدي ذلك إلى تآكل المفاصل، وبالتالي يحدث احتكاك بين العظام، مما يسبب آلاماً شديدة. فيلجأ الشخص إلى تناول الأدوية المسكنة لتقليل تلك الآلام، ولكن لا يتناولون الأطعمة التي تساعد في تليين الغضاريف، والتي تقلل حدوث أي مضاعفات بالغضاريف.

وتظهر أعراض مشاكل المفاصل غالباً على هيئة آلام شديدة، عدم القدرة على الحركة أو صعود الدرج. وتختلف درجة الآلام تبعاً لدرجة تآكل الغضاريف واهترائها.

والأسباب المؤدية لحدوث مشاكل المفاصل فمتعددة، منها:

  • التقدم بالعمر: فكلما زاد العمر، كلما زاد استهلاكنا للمفاصل وبالتالي يحدث تآكل واهتراء المفاصل.
  • النساء هن أكثر عرضة للإصابة بأمراض المفاصل، وسبب ذلك غير معروف حتى الأن.
  • الوزن الزائد: فقد أثبتت الدراسات أن الوزن الزائد يسبب عبئاً ثقيلاً على المفاصل، كما أن الخلايا الدهنية تفرز نوع من البروتينات التي قد تؤدي إلى التهاب الغضاريف.

وهناك العديد من الأغذية التي تساعد في علاج مشاكل المفاصل، منها:

  • مرقة الدجاج أو مرقة اللحمة، أو الغضاريف الموجودة بمفاصل الحيوانات: والتي تحتوي على المادة الهلامية التي تشبه الكولاجين، والتي تساعد في ترميم الغضاريف، وتخفف آلام المفاصل، خاصة في المراحل الأولى من تآكل الغضاريف.
  • الكركم: والذي يحتوي على مادة زيتية، والتي تعتبر المادة الفعالة به، والتي توجد في جذور الكركم نفسه، وخاصة عند إضافة الفلفل الاسود لها. ويتم تناول الكركم عن طريق غليه، ومن ثم يضاف له فلفل أسود، ويشرب بعد ذلك.
  • زيت السمك: والذي لا يعتبر حلاً أساسياً لعلاج مشاكل تآكل الغضاريف واهترائها، ولكنه يساعد فقط في تقليل الالتهاب.

وبالحديث عن المكملات الغذائية التي تساهم في علاج مشاكل الركبة فمنها:
• مركبات الجلوكوزامين: وهي عبارة عن مركبات توجد بشكل طبيعي في الغضاريف، وبالتالي فإن تناولها كمكمل غذائي يحمي الغضاريف، ويقلل من تآكلها، كما يزيد من ليونة المفاصل. وخاصة الجلوكوزامين من النوع سلفات الجلوكوزامين “Glucosamine sulfate”. وحتى يتم الاستفادة من هذا المركب، لابد من تناول ١٥٠٠ ملجم يومياً، إما على شكل حبة واحدة، أو تقسيم الجرعة على ثلاث مرات؛ نظراً لآلام المعدة التي قد يسببها.

• مركبات الكوندرويتن: والتي ثبتت الدراسات فعاليتها في تخفيف آلام المفاصل والغضاريف، ولكن لا تعتبر علاجاً لتلك المشاكل.

ويمكن تناول الجلوكوزامين، مع الكوندرويتن مما يزيد من فعالياتهم كمكملات غذائية تساعد في علاج وتخفيف آلام المفاصل.

• الكولاجين: ويعتبر مادة تساعد في ترميم الغضاريف وتحافظ على كثافة العظام.

ماذا عن طرق علاج مشاكل العظام

إن مشاكل العظام جداً منتشرة، وحتى يتم وقاية العظام من هذه المشاكل، فيفضل تناول الكالسيوم كمكمل غذائي بمقدار جرام واحد يومياً، وذلك من خلال:

  • ثلاث حصص يومياً من الألبان والأجبان ومشتقاتها.
  • المكمل الغذائي من الكالسيوم.
  • تناول فيتامين د بشكل منتظم، مما يعزز من امتصاص الكالسيوم.

ولكن بشكل عام فإن كثافة العظام تقل تدريجياً مع التقدم في العمر، خاصة بعد انقطاع دورة الطمث، أو عند حدوث تكسر للعظام أكثر من بنائها.

ومن الجدير بالذكر فإنه بعد عمر الخمسين عاماً، يفضل عمل فحوصات دورية لكثافة العظام. ومن ثم معرفة ما إذا كان الشخص بحاجة إلى مكملات غذائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: