أعوام الأرانب

في نهاية العام الميلادي الماضي حملت الوكالات خبر احتفالات الصين بتوديعها لعام النمر وبدئها لعام الأرنب، الذي يعتقدون أنه سيجلب السعادة والنجاحات في مجالات مختلفة، حيث يعتبر الأرنب –هناك- رمزا للحظ والثروة.

بالنسبة إلينا، فالأرانب لا تمثل عاما وحيدا، فنحن نعيش منذ مدة طويلة أعوام «الأرانب»، ولو تطوع أحد ما وجمع هذه الأرانب التي أُطلقت طوال السنوات الماضية لاستطعنا تكوين جيش كامل منها بإمكانه غزو العالم!

وبينما يشكل الأرنب للصينيين رمزا للحظ والثروة، يمثل لدينا في «بلاد الخصوصية» رمزا للتضليل الإعلامي و «الضحك على الذقون»! وتتنوع الأرانب التي تُطلق على مدار الأعوام الطويلة على حسب اختصاص المسؤول الذي يطلقها. تصريف صحي في نهاية العام، سريران لكل مواطن، أقوى مشروع تعليمي، القضاء على الفقر، توظيف جميع الشباب السعوديين ومن يعز عليهم، القضاء على الزحام، سكن لكل مواطن، وغيرها من التصريحات التي لا حظ لنا فيها سوى الاستمتاع بشكل الأرنب وهو ينطلق بيننا سواء كان مصدر خروجه من الصحيفة أو التلفاز.

حتى إنني بدأت بتخيل الصحفيين والمذيعين كلاعبي خفة، يرتدون «البالطو الأسود»، ويستعدون لإخراج الأرنب، ليس من القبعة كما جرت العادة، وإنما من فم أحد المسؤولين!

لا توجد جهة معنية بتتبع الوعود الصحفية التي يطلقها الجميع، أو محاسبة مصدر هذه التصريحات بناء على كلامه، الأمر الذي ساهم في تجرؤ الكثيرين وارتفاع مستوى الحماس لديهم، لذلك لن أستغرب إذا خرج أحد المسؤولين في يوم من الأيام قائلا: «تتحدون أشرب البحر الأحمر من مرة واحدة؟»، فالأمر بالنهاية «حكي» لن يحاسَب عليه.

معدل التضخم «الأرنبي» وصل ذروته، حتى أصبح الفرق بين «التصريحات الصحفية» والواقع سنوات ضوئية. كذلك طموح المجتمع وثقته انخفضت إلى أدنى مستوى حتى أصبحوا ينتظرون من المسؤول الجديد: «بشت حديث» وتصريح والكثير من الفلاشات الإعلامية!

بقلم: أيمن الجعفري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: