أعشاب طبيعية لعلاج قرحة الرحم

صورة , عسل , قرحة الرحم
العسل لعلاج قرحة الرحم

ما هو مرض قرحة الرحم

يعد مرض قرحة عنق الرحم من أكثر الأمراض التي تصيب السيدات وخاصة أثناء فترة الخصوبة، وتحدث قرحة الرحم نتيجة تآكل في الخلايا الجدارية المبطنة لعنق الرحم، وتحدث تلك الحالة نتيجة لعدة أسباب منها العدوى المزمنة، أو الإصابة بالأمراض جنسية نتيجة الاتصال الجنسي مثل السيلان، أو نتيجة لحدوث خلل هرموني في الجسم، أو نتيجة لاستخدام أدوية منع الحمل أو استخدام اللولب لفترات طويلة.

علاج قرح الرحم ببعض المواد الطبيعية

1) استخدام المر: وهو عبارة عن مادة صبغية ويتميز بالعديد من الفوائد فهو يحتوي على موادا قوية مضادة للبكتيريا، كما أنه يعزز الخصوبة وخاصة لدى السيدات، ويستخدم في علاج التهابات المهبل، ويمكن استخدامه للتخلص من قرحة الرحم وتهدئتها، عن طريق استخدام منقوعها ودهنه بشكل داخلي.
2) العسل: ويرجع ذلك إلى احتوائه على مواد مضادة للالتهاب، لذلك يمكن استخدامه لعلاج قرحة الرحم عن طريق تناول ملعقة كبيرة من العسل صباحا ومساءا لمدة لا تقل عن شهر، كما يمكن استخدامه كدهان للمهبل وعنق الرحم وتركه لمدة لا تقل عن ساعتين ثم شطفه جيدا.
3) الصبار: يعمل على تخفيف الاحمرار والنزيف والحكة الناتجة عن قرحة الرحم، ويتم استخدامه عن طريق وضع مستخلص منه على المنطقة المصابة لمدة ثلاثة أسابيع.
4) أوراق الجوافة: تم إثبات فعاليتها في القضاء على قرح الرحم وأيضا التخلص من الإفرازات المهبلية، ويتم استخدامها عن طريق غلي أوراق الجوافة ثم وضعها على المناطق المصابة من المهبل.

وفي حالة إصابة المرأة بقرحة في عنق الرحم فإنه يجب عليها اتباع بعض التعليمات لضمان عدم حدوث تفاقم للحالة.

نصائح لضمان عدم حدوث تفاقم في حالة الإصابة بقرحة الرحم

• يجب إجراء الفحوصات الطبية للزوج وتقديم العلاج المناسب له، ومعرفة نوع البكتيريا المسببة للالتهابات ليتم علاجها للزوجين.
• يجب تجنب استخدام المطهرات أو الغسول ذو الرائحة العطرية، والاكتفاء بالغسول الطبي الذي يتم تحديده من قبل الطبيب.
• يجب تجنب ممارسة الجماع أثناء فترة العلاج وذلك تجنبا لحدوث نزيف.
• يجب عدم إدخال أي آداه حادة أو الأصابع داخل منطقة المهبل، أو أي جهاز غير معقم.
• يفضل استخدام الملابس الداخلية القطنية والابتعاد عن الملابس الصوفية، كما يجب أن تكون الملابس واسعة ومريحة، ويجب تنظيفها وتعقيمها جيدا للتأكد من عدم انتشار الالتهاب في مناطق أخرى.
• يجب إجراء المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج وتناول جميع الأدوية التي يوصي بها الطبيب خلال فترة العلاج.

أضف تعليق