أعراض وعلاج ضعف التركيز والنسيان

صورة , النسيان , ضعف التركيز
ضعف التركيز

تتعدد وتختلف أسباب ضعف التركيز من شخص إلى آخر وذلك بسبب عوامل نفسية بالإضافة إلى السن ومستوى المعيشة ومدى الاستقرار العاطفي والأسري.

كم مرة ذهبت إلى المطبخ وفتحت باب الثلاجة ووقفت تنظر ما بداخلها في دهشة بعدما نسيت ما الذي كنت تريده منها؟! كم مرة جلست تفكر فيما تريد فعله! وكم من مرة حدثك أحد وسهوت؟!

الكثير منا يعاني من قلة ونسيان العديد من الأشياء لدرجة تؤثر على حياتنا اليومية وتثير قلقا على ذاكرتنا في المستقبل ودائما ما نفسر هذا النسيان المتكرر أنه نتيجة لضغوط الحياة اليومية وكثرة المشاكل والواجبات أو بأنه تقدم في السن.

أسباب ضعف التركيز

يقول الأخصائيون أن هناك أسباب عضوية وأسباب نفسية لابد من مراجعتها لمعرفة الأسباب من بينها سوء النظام الغذائي و عدم الانتظام في الطعام، نقص الفيتامينات خاصة فيتامين ب 12 المرتبط نقصه بمشكلات الذاكرة، نقص الثيامين المعروف بفيتامين الأعصاب، عدم توازن الهرمونات أو إضطراب إفراز الغدد خاصة نقص إفراز الغدة الدرقية.

إضافة إلى نقص الحديد والتوتر والعوامل الاجتماعية والعاطفية كالمشاحنات والمنازعات المستمرة داخل البيت أو في مقر العمل أو المشكلات المادية.

ومن الأمراض النفسية القلق المرضي أو الوسواس القهري والاكتئاب وسيطرة أحلام اليقظة على التركيز، والارهاب الشديد إضافة إلى ارتفاع درجة الحرارة في المكان وقلة عدد ساعات النوم.

إذا كان الشخص الفاقد للتركيز يعاني من أعراض جانبية مثل الخمول والشعور بالنعاس طوال الوقت فعليه ببعض الفحوص وتحاليل الدم أما إذا كان سببه مشاكل شخصية وإضطرابات نفسية فمن الأفضل تعلم القيام ببعض تمارين التنمية الذاتية التي تعينه على تركيز الذهن والتوقف عن التفكير في الأمور الثانوية.

ما هي أبرز أعراض ضعف التركيز والنسيان؟

قال “د. ماريو عون” أخصائي نفسي. توجد العديد من الدراسات العلمية والاجتماعية بصدد هذا الموضوع لكثرة الشكاوى منه سواءا في الكبار أو الصغار لأنه يسبب مشاكل فعلية. فالانسان لا يستطيع الاستفادة من طاقاته الفكرية أو مؤهلاته.

ويوجد ADD: Attention deficit disorder أو إضطراب التركيز وعادة ما يصاحبه ADHD : Attention deficit hyperactivity disorder وهو عبارة عن إضطراب بالتركيز بالاضافة إلى حركة مفرطة يكون الانسان دائما متحفز لعمل أي شيء وهي قد تصيب الكبار بصورة أكثر تنظيما من الأطفال وغالبا ما يصاب الفرد بالحالتين معا، إفراط الحركة والتشتت بالانتباه.

هل تختلف ضعف التركيز من شخص لآخر؟

تعتمد ضعف التركيز على مدى أهمية الموضوع للشخص واندفاعه نحوه أي مدى تحفزه وأهمية الموضوع له وعادة ما يزيد التركيز بالمواضيع التي يتحمس لها الفرد ويفضلها ولذا فإن نسبة التركيز مرتبطة بحماس الشخص ومدى إهتمامه ومحبته.

والنقطة الأخرى هي الراحة النفسية والاطمئنان أوالراحة بوضعه فنجد من يشكو من عدم التركيز يكون بالأغلب لا يستطيع التركيز بسبب القلق أو الاكتئاب أو هناك شيء سلبي بداخله يستنفذ طاقاته الفكرية أو هناك موضوع يشغل باله.

فلدينا طاقات يمكننا أن نستثمرها بطريقة معينة وكثيرا ما يختلط الأمر لدى البعض أن هذا الشخص غير ذكي والحقيقة هي أن تركيزه قليل فيظهر ذلك على هيئة إنخفاض في معدل الذكاء لدى الفرد.

هل تتأثر هذه الحالة بنوعية الغذاء؟

أشار”د. ماريو” إلى أن هذه الحالة غالبا ما تتأثر بعوامل نفسية أكثر من عامل الغذاء الذي يعد عاملا ثانويا في التأثير على هذه الحالة. لذا نهتم بالراحة النفسية والحماس لعمل معين فهما العاملان المؤثران أكثر من الغذاء.

وأوضح الدكتور أن النساء يتعرضن لهذه الحالة مثل الرجال على مختلف الأعمار فالمرأة تستطيع التركيز في أكثر من عمل في وقت واحد وهو ما يطلق عليه multi-tasking فالمرأة لديها قدرة على التركيز في أكثر من موضوع وبعض الدراسات تؤكد هذا الأمر.

بينما الحركة المفرطة يتعرض لها الذكور بشكل أكبر وهي منظمة عند الكبار وعشوائية في الأطفال.

وتكون لديه طاقة تجعله غير مرتاح ويتحرك كثيرا لتفريغها ويجب التعامل مع هذا الشخص بجدية لمساعدته.

ويجب علاج هذه المشكلات لأنه تعبر عن شيء بداخل حياة الانسان مثل التوتر والعصبية والقلق وهي أسباب وراء هذه الحالة ولأن الشخص لا يستفيد من طاقاته ونسمع كثيرا عن ضعف التركيز وفرط الحركة.

هل هذه الحالة مؤشر لحالات خطيرة في المستقبل؟

وأوضح الدكتور ماريو أنه لا يمكن لبعض الحالات أن تكون مؤشرا للإصابة بالزهايمر مثلا في عمر الأربعين إذا وجد ضعف التركيز والتشتت قد تكون هذه الأمور مؤشر للإصابة بالزهايمر في المستقبل.

فغالبا ما يكون النسيان في هذا العمر له أسباب نفسية والأفضل أن يقوم الشخص بفحص نفسه ويري مدى توتره وحالته الصحية والاهتمام براحته النفسية لأن هذا الأمر نفسي بينما مرض الزهايمر هو مرض عضوي حيث تتقلص عدد الخلايا العصبية بالدماغ. وبالرغم من أن الزهايمر قد يسبب أعراض مشابهه لكن يمكن التفريق بين الحالتين.

ما هو العلاج المناسب للنسيان وقلة الذاكرة؟

العلاج الأنسب هو العلاج النفسي لأن قلة تركيز الشخص عادة ما تكون بسبب قلة الحماس والتي تظهر عند الشخص المكتئب، وإذا كان هناك موضوع معين فيجب الانتباه والتركيز على حل هذا الموضوع ونحتاج لمعرفة الأسباب التي تؤدي إلى هذه الحالة سواء كانت حالة قلق أو اكتئاب أو توتر وعصبية.

فإذا كان هناك أمر يشغل بال الفرد، فلا يستطيع أي علاج حل المشكلة بدون حل الأمر الذي يفكر فيه هذا الفرد. وبالتالي يستطيع الفرد بعدها التركيز.

وأضاف الدكتور أن بعض التمرينات مثل اليوجا والقراءة والجلسات النفسية التي تساعد على تنشيط الذاكرة قد تساعد في الحالات الخفيفة ولكن العلاج الأمثل هو حل أية مشكلات يعاني منها الفرد فلن يكون لدى الفرد طاقة للتركيز في القراءة أو اليوجا لذا الحل هو علاج أصل المشكلة ولا مانع أيضا من ممارسة التمرينات التي قد تفيد.

ما هي النصائح التي تعمل على تنشيط الذاكرة؟

لابد من الاهتمام بسعادة الشخص والطاقة الإيجابية لأن الراحة النفسية تريح الذهن وتحسن الاستيعاب وأيضا النوم قد يفيد في هذا الأمر لكن بحد معين فقلة النوم تسبب ضعف التركيز لكن مثلا إذا كان الفرد ينام حوالي 6 إلى 8 ساعات باليوم ومع ذلك يعاني من ضعف التركيز فالنوم لن يفيد فيهذه الحالة لأن هناك سبب آخر يسبب ضعف التركيز.

وكثيرا ما تكون قلة النوم عادة لأسباب نفسية منها القلق والتوتر أومشكلة معينة تواجه الفرد و تسبب له ضعف التركيز وتمنعه من النوم بشكل طبيعي ومريح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: