أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم

يستنكر عدد من علماء المملكة الدعوات المغرضة التي تطلقها فئات منحرفة لإثارة الفتنة بالخروج على ولاة الأمر في الوقت الذي تعاني منه دول عربية كثيرة ويلات هذا الخروج المتهور، إلى جانب انتفاء أسباب الخروج في هذه البلاد التي قامت على الإسلام في جميع شؤونها ويحظى علماؤها بمكانة وتقدير وتكريم.

اقترنت طاعة الله ورسوله بطاعة ولي أمر المسلمين في آية قرآنية صريحة وواضحة، ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنكُمْ﴾. كما يشير الشيخ صالح بن فوزان الفوزان، عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء: «فطاعة الله ورسوله مطلقة، لأنهما لا يأمران إلا بخير، والطاعة معناها امتثال الأوامر وترك النواهي، وأجرها عظيم وهي مناط السعادة في الدنيا والآخرة، ثم بعد طاعة الله ورسوله طاعة أولي الأمر من الأمراء والعلماء فهم أولو الأمر الذين تجب طاعتهم».

وليس من عقيدة أهل السنة أن يخرجوا على ولي الأمر لمجرد ارتكابه للمعاصي، كما يوضح الشيخ عبدالعزيز الراجحي، عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام: «هناك ثلاث طوائف فقط تجيز الخروج على ولي الأمر، هي الخوارج والمعتزلة والروافض، لكن أهل السنة يخالفون أهل البدع في هذا الشأن، ولا يبيحون مفارقة الجماعة لمعصية ارتكبها ولي الأمر».

وحتى لو أمر الحاكم بمعصية فإن الخروج عليه مرفوض وفق تفصيل يشرحه الفوزان: «فالطاعة لا تنخلع بمجرد أنهم أمروا بمعصية، وإنما تنخلع طاعتهم إذا كفروا بالله ورسوله كفرا صريحا، أما إذا حصلت منهم مخالفة وأمروا بمعصية فإنهم لا يطاعون في المخالفة والمعصية لكن تبقى طاعتهم فيما عدا ذلك مما لا معصية فيه ولا مخالفة، لما يترتب على ذلك من المصالح العاجلة والآجلة واجتماع الكلمة وقوة الأمة وصمودها أمام الأعداء وهذا شيء معروف ومجرب».

ومن شدة حرصه على التقيد بأمر الجماعة، نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعصي المسلم أميره، وفق ما يوضح الفوزان: «حتى لو تأمر علينا عبد حبشي كأن رأسه زبيبة، وتلك كانت من أواخر وصايا النبي لأمته، لأن طاعة الأمير ليست لشخصه إنما طاعته لمنصبه ولما يترتب على ذلك من الخيرات الكثيرة، وقال صلى الله عليه وسلم: «من يطع الأمير فقد أطاعني ومن عصى الأمير فقد عصاني».

الصبر والتحمل.. من واجبات المحكوم

ويحث الراجحي المسلمين على الصبر مما يلقونه من أولياء الأمر مستندا إلى حديث نبوي شريف: «من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر، فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات فميتته جاهلية»، وفي هذا دليل على أن الخروج على ولاة الأمور من الكبائر على حد تعبير الراجحي: «لكن هذا لا يمنع الإنكار عليه بالحسنى، فأنت إذا أنكرت على ولي الأمر معصية، فهو بشر مثل غيره، ويناصح على ذلك».

وطالب الراجحي بمراجعة الخارجين على ولاة الأمور ومناصحتهم: «خاصة أن النصيحة موجودة من قبل العلماء وأهل الحل والعقد فإن حصل المقصود فالحمد لله، وإن لم يحصل فقد أدى الناس ما عليهم».

وأوضح الراجحي أن القاعدة في الشرع حالما تجتمع مفسدتان كبرى وصغرى لا يمكن تركهما، فإننا ندرأ الكبرى، ونرتكب المفسدة الصغرى: «فإذا افترضنا أن ولي الأمر شرب الخمر، أو ظلم بعض الناس، أو قتل بعضهم، فهذه مفسدة ومعصية، لكن المفسدة الثانية إراقة الدماء وانقسام المسلمين واختلال أحوال الناس وتربص الأعداء، وتلك مفسدة كبرى، وبالتالي نحن لا نأخذ الأمور بعواهنها».

بين مفسدتين.. كبرى وصغرى

وفي إشارة إلى الأحداث العربية، يرى الراجحي أن الناس هناك اختاروا أسوأ الأمرين، وهذا خطأ فادح: «إذ ترتب على خروجهم مفسدة كبرى وهي إراقة الدماء، وربما وقع الناس بين فريقين وأصبح الأمر مختلطا على الكثير، فتقتل النفس ويختل الأمن، وتنهار أحوال الناس المعيشية في الاقتصاد والزراعة والتجارة والدراسة والاجتماع، وهذا مكسب لأعدائهم ووبال عليهم، وهي فتن تقضي على الأخضر واليابس، وهذه المفسدة أعظم، وهي تهون أمام معصية ولي الأمر التي خرجوا لأجلها، ففسقه بمعصيته تعد مفسدة صغرى».

وحذر الفوزان شباب المسلمين من الاستجابة للمحرضين على الفتنة والشقاق، وممن سماهم أعداء الأمة الذين يتربصون بها الدوائر: «فالمظاهرات والاعتصامات تؤدي إلى الفوضى وتفكيك جماعة المسلمين، وعلينا أن نحذر من هؤلاء الذين لا يريدون بنا خيرا، ونحذر أيضا من أنفسنا الأمارة بالسوء»

بقلم: محمد السهيمي

وهنا: كلمة عن ذكرى البيعة.. طال عمرك يا وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: