أضرار تناول الأسماك الكبيرة على الصحة

صورة , سمك , يد , الصحة , الأسماك الكبيرة

يُعرف السمك بفوائده العديدة إذ يُعتبر من المصادر الغنية بالبروتينات والعديد من المواد الغذائية المهمة لكن ما هي الكمية المُوصَى بها أسبوعيا؟ وأي الأسماك تحتوي على نسبة أعلى من الفيتامينات وأي منها يجب التقليل منها؟

القيمة الغذائية الموجودة في السمك

كما سبق الذكر فإن أهمية السمك والمأكولات البحرية بشكل عام تكمن في أنها تحتوي على كمية عالية من البروتينات حيث أن قطعة سمك مقدار كف اليد 90 جرام تحتوي على 21 جرام من البروتينات، لذلك فإننا نحصل على 40 أو 45 جرام من البروتينات وهي ما تعتبر نصف الاحتياجات من البروتين لبعض الأشخاص في اليوم الواحد، ومن هنا يمكننا القول أن الأسماك تعتبر مصدر مهم للبروتينات.

أما بالنسبة للفوائد الصحية الأخرى للأسماك فهي تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن من أهمها مجموعة فيتامين D الموجودة في الأسماك الغنية بالدهون مثل السلمون والتونة والمكريل والسردين والبوري الذي يحتوي على نسبة عالية من دهون الأوميجا3.

إلى جانب ذلك، تعتبر نسبة DHA الموجودة في الأسماك أعلى من EPA كما يعتبر DHA أساسي كغذاء للدماغ ويعطينا نسبة عالية من الزنك والماغنيسويم والسيلينيوم وبعض الفوائد الأخرى المتعددة للأسماك.

مدى ضرر قلي السمك بصحة الإنسان

تكمن المشكلة الكبرى في قلي السمك في السعرات الحرارية الإضافية التي نأخذها من خلال القلي، لذلك فمن الأفضل لنا أن نشوي السمك أو نطهوه على البخار أو في الفرن كما يمكننا تناوله بشكل نيئ إلخ إلخ.

وتابعت “نادين عنداري” يمكننا تناول سمك الاستكاوزا والروبيان والجمبري كما أن السعرات الحراية تزيد عند طهو السمك مضافاً إلى الجبنة والكريمة والزبدة وهنا يجب الحذر من عدد مرات تناول الأسماك أسبوعياً بهذه الطريقة حيث يجب علينا تناول الأسماك من مرتين إلى ثلاثة في الأسبوع الواحد حتى للنساء الحوامل التي يُنصح لهم تناول من 240 جرام إلى 360 جرام في الأسبوع مع التركيز على أنواع الأسماك الغير غنية بالزئبق حيث أن كمية الزئبق تزيد مع زيادة حجم السمكة، لذلك يُنصح بعدم تناول السمك كبير الحجم مثل سمك أبو سيف أو سمك القرش وغيرها من أنواع الأسماك.

أما عن القيمة الغذائية فتعتبر جميعها متقاربة في فوائدها الغذائية حيث أن سمك الاستكاوزا يعتبر غني بكمية عالية من السيلينيوم وهو ما يعتبر من المواد التي تقاوم التأكسد في الجسم وتحارب الالتهابات كما يمكننا تناول التونة المعلبة ولكن يجدر الإشارة إلى أن التونة البيضاء تحتوي على نسبة عالية من الزئبق بعكس light تونة.

وأخيراً، يُنصح بتجنب المعلبات قدر الإمكان ولكن بالنسبة للسمك فيمكننا اللجوء إليه إذا كانت هذه الطريقة الوحيدة التي يمكننا تعويد بها أطفالنا على تناول الأسماك وخاصة التونة التي تحتوي على نسبة عالية من الأوميجا3 كما يمكنهم تناول السلمون الذي يعطينا نسبة عالية من DHA الذي يعتبر بشكل عام غذاء أساسي لنمو دماغ الطفل ويحسن أيضاً من وظائف الدماغ بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: