أضرار السكر على البشرة وكيف نتجنب تلك التأثيرات

تأثير السكر على البشرة

على الرغم من مذاقه الحُلو، إلا أنه يسبب الكثير من الضّرر للجلد. يتسبّب السكر في حموضة عالية لجسم الإنسان، مما يسبب التهابات الجلد؛ كما أنه يمتص الماء من الجلد، ويزيد من جفافه، ويهاجم خلايا الكولاجين، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد.

تأثير السكر على الجلد

تقول دكتورة منى صالح إختصاصية الجلدية أن المرضى المصابين بالسكري أو المعرضين للإصابة به، يكونون عرضة لجفاف الجلد والإلتهابات وتأخر إلتئام الجروح والتصبغات خصوصاً تحت الإبط أو خلف الرقبة، مريض السكر أيضاً معرض لتساقط الشعر بشكل قوي.

أما الشخص العادي الذي يستهلك السكر بكميات كبيرة فهو يعرض لنفسه لخطر الإصابة بالسكري وخصوصاً إن كان له تاريخ عائلي من الإصابة بالسكري.

أضافت أن السُّكر عموماً يهاجم الكولاجين الموجود بالجلد وبالتالي يسبب الشيخوخة وكذلك يمتص الماء من الجلد فيصبح الجلد أكثر جفافاً مما يسبب الشعور بالحكة.

نصائح لتقليل أضرار السكر

ينصح بشرب الماء واستبدال السكر الأبيض بسكر الفاكهة واستبدال النشويات والألبان والزيوت المهدرجة والفواكه المجففة بالخضروات واللحوم البيضاء والأسماك.

كما يجب على مريض السّكري أن يُغيّر من عاداته الغذائية مثل تقليل كمية الكربوهيدرات في الوجبات لأقل درجة ممكنة والإعتماد على الخضروات والأسماك مع الحفاظ على النشاط الرياضي.

وأضافت، قد يتحول الشخص من مريض سكري إلى شخص طبيعي بفضل عاداته الغذائية، فالأشخاص النباتيون يشعرون بتحسن كبير بفضل عاداتهم الغذائية.

وأضافت أن الغذاء الصحي يساعد في تحسين إنتاج الكولاجين بالجسم وكذلك عمليات التجميل التي بدورها تحقق نتائج أفضل.

وعن الفئة العمرية المعرضة لمرض السكري، فإن هُنَاك أطفال قد يصابون بالسكري بنوعيه، ولكن عموماً الفئة العمرية الأكبر سناً هي الأكثر تعرضاً وكذلك من يتعرضون للضغط العصبي.

كيف يتغلب مريض السكري على الآثار الضارة للسكر؟

مع ضبط استهلاكه للسكر ستكون استجابته للعلاج سريعة جدا حيث تقل تصبغات البشرة ويقل تساقط الشعر مع استخدام الفيتامينات أو العلاج بالبلازما المعروف بإسم PRP. وبالتالي يمكن العلاج والحفاظ على النتائج.

كما أن السكر البُنّي والسكر منخفض السعرات أقل ضرراً، ولكن سكر الفاكهة هو الأفضل. فمثلًا تناول القهوة مع التمر أفضل بكثير من إضافة السكر الأبيض. ايضاً العسل من البدائل المقبولة.

نصائح لمريض السكري للتغلب على الآثار السلبية

  • يجب الحفاظ على نمط غذائي صحي مع الإلتزام بالرياضة.
  • ينصح أيضاً بإستخدام المستحضرات التي تحافظ على البشرة مثل فيتامين أ، المعروف بإسم ريتينول الذي بدوره يعالج الخطوط الرفيعة بالبشرة ويزيد من إشراقة البشرة ويقلل المسامات المفتوحة بالبشرة.
  •  فيتامين سي أيضاً يعزز إنتاج الكولاجين بالبشرة.
  •  ينصح مريض السكر بتناول أوميجا ٣، فيتامين ب١٢، فيتامين د، لأن أغلب مرضى السكر لديهم نقص في تلك الفيتامينات.
  •  وجدير بالذكر أن نقص فيتامين د قد يسبب تساقط الشعر.

الحلول التجميلية

ينصح بحقن حمض الهيالورونيك الذي يحسن من ترطيب البشرة ويخفي التجاعيد الدقيقة. أيضاً جلسات الفيتامينات والخلايا الجذعية كل شهر أو شهرين تحافظ على إشراقة البشرة وتحميها من التجاعيد.

وعن مشكلة حب الشباب لدى مرضى السكري، فللأسف هم أكثر عرضة للإلتهابات وبالتالي قد يزيد تعرّضهم لحب الشّباب، لذا يجب الحفاظ على مستويات السكر بالدم في معدلاتها الصحية.

استخدام حمض السالسيليك والمضادات الحيوية قد يحقق نتائج سريعة.

ويُمكن لمريض السُّكّري من النوع الأول أن يحافظ على بشرته، وذلك بالترطيب منذ الطفولة مع الحفاظ على استخدام واقي الشمس ومتابعة مستويات الإنسولين بالدم.

تتلخص أضرار السكر على الجلد في النقاط التالية:

  • التهابات الجلد.
  • تصبغات البشرة.
  • الجفاف.
  • تساقط الشعر.
  • صعوبة في التئام الجروح.
  • ظهور التجاعيد والشيخوخة المبكرة.

أضف تعليق