أسس اختيار جراح السمنة الجيد

السمنة ، الوزن الزائد ، تكميم المعدة ، بالون المعدة ، الوزن المثالي
أحدث عمليات السمنة

في بعض الأحيان يتم اللجوء للتدخل الجراحي لمعالجة السُّمنة كأمر ضروري لابد منه وليس رفاهية لمريض السمنة. يحدثنا أكثر عن هذا ” د / هيثم سيد – رئيس وحدة جراحة السُّمنة”

ما أهمية اختيار الجراح الجيد لمعالجة السُّمنة؟

تختلف أسس اختيار جراح السمنة في مصر عن الخارج حيث هناك في الدول الغربية يكون هناك وضوح وضبط للتخصصات الطبية بشكل كبير.

لمعالجة السُّمنة يجب يكون هنالك طبيب متخصص في جراحة الجهاز الهضمي ومتخصص في جراحة المناظير ويتردد عليه كثيرا مرضى السمنة للجراحة التي تعتبر أحد جراحات المناظير للجهاز الهضمي في المستوى العلوي وليس القولون.

لا بد لجراحة السمنة ألا يكون طبيب تجميل ولا جراح عام لكن لابد أن يكون له خبرة في جراحة السمنة والمناظير.

ما هي التجهيزات المطلوبة في المستشفى لعلاج السمنة؟

يجب أن يخضع اختيار المستشفى على بعض المعايير الهامة التي يجب أن تكون مجهزة من حيث غرف العمليات كما يجب أن يكون staff التمريض الموجود بها لديه خبرة كبيرة إلى جانب أنه يجب للمريض أن يتأكد من التعقيم الجيد في المستشفى.

يجب أيضا النظر إلى وجود الرعاية المركزة وبنك الدم ووجود الأشعة المقطعية لمدة 24 حتى لا يضطر المريض أن يُنقل إلى مكان آخر أكثر تجهيزا في حالة الاحتياج إلى أي من التجهيزات السابق ذكرها في أي وقت.

وتابع الدكتور ” هيثم سيد “: تتفاوت أسعار جراحات السُّمنة ما بين الغلو الزائد أو الرخص الزائد أو الأسعار المنطقية لعملية جراحة السمنة والتي من السهل على المريض معرفتها.

ومن السهل معرفة سعر الدباسات التي تستخدم في عملية جراحة السمنة كما يسهل اختيار المستشفى المراد إجراء العملية الجراحية بها ولكن يصعب بشكل بسيط معرفة أتعاب الطبيب الذي سيقوم بالعملية الجراحية حيث هنالك تفاوت في ذلك في مصر وهو ما يختلف عن الخارج كثيرا لكثرة الضوابط التي تم وضعها لهذا الغرض.

يجب على المرضى تغيير فكرة أن الطبيب الأغلى هو الطبيب الأكثر جودة على الإطلاق كما يجب أن يتبنى الأطباء هذه الفكرة حيث هنالك أطباء عمالقة ومع ذلك فإن أسعارهم تعتبر بسيطة للغاية مقارنة بغيرهم.

يعتبر العديد من الناس أن السمنة عملية تجميلية وليست عملية ضرورية للصحة العامة وقد تزول تلك الفكرة عند الناس عند دخولها في التأمين كجراحة مما سيدفع الناس للاهتمام بها، لكن لمجرد دخولها للتأمين كجراحة تجميلية أدى إلى عدم الاهتمام بها وتركها لتقدير الأطباء في الأسعار.

وأضاف الدكتور ” هيثم “: يمكن للسُّمنة وزيادة الوزن التأثير على الضغط والسكر وألم المفاصل إلى جانب تأخر الحمل مع إمكانية عدم الاستجابة للكيمو ثيرابي للبعض ممن يعانون من بعض الأورام والذي يتطلب علاجه جراحيا.

متى يتم تجهيز مريض السمنة قبل العملية؟

تحتاج جراحات السمنة المتابعة لمدة أسبوعين على الأقل قبل العملية كما يجب التقليل من السعرات الحرارية قبل العملية حتى يسهل إجراء العملية جراحيا.

بعد ذلك يتم البدء في التحاليل والفحوصات مثل وظائف الكبد والكُلى والتجلط إضافة إلى الدهون الثلاثية والسكر التراكمي مع عمل سونار على البطن مع عمل منظار لمن يعانون من ارتجاع في المريء وفتق في الحجاب الحاجز حتى يسهل عملية جراحة السُّمنة.

نادرا ما يتم عمل أشعة موجات صوتية ultra sound لبعض المرضى الذين لديهم تاريخ مرضي في الجهاز الهضمي يتم عمل أشعة مقطعية للتأكد من القولون والأمعاء الدقيقة.

لذلك يتم تجهيز المريض حيث أنه لا توجد أي جراحة بها تخدير للمريض ولو تخدير موضعي إلا بتلك التجهيزات حيث أن التحضيرات الدقيقة تعطينا نتيجة دقيقة وناجحة.

ماذا عن طبيب تخدير عملية السُّمنة؟

لا يتعرض أطباء التخدير للمريض قبل العملية وهم قلة في مصر الذين لديهم staff قبل العملية.
يتم تقييم المريض مع مراعاة أن بعض المرضى نادرا ما يحتاج دراسة ما قبل النوم أو التنفس أثناء النوم حتى يسهل
إفاقته بعد العملية نتيجة التخدير.

تنعكس ثقة المريض في اختيار الجراح الجيد على اختيار طبيب التخدير الجيد حيث هنالك ارتباط وثيق بينهما.

ما هي آلام ما بعد عملية السُّمنة؟

لا توجد جراحة بدون ألم ولكن تختلف درجاته حيث هناك عملية تكميم المعدة التي يتم عملها بالمنظار الجراحي من خلال فتحات صغير جدا مثل عقلة الإصبع، لذلك ممن الطبيعي حدوث ألم ولكن من غير الطبيعي زيادة ذلك الألم.

هناك بعض المسكنات التي لا يجب تناولها بعد العملية حتى لا تؤثر على بطانة المعدة وهذا هور دور طبيب التخدير في المقام الأول.

لا يوجد لجراحة السمنة ألم مبالغ فيه حيث أول 24 ساعة يمكنه الشعور بألم بسيط ثم 24 ساعة التي تليها يمكن للمريض أن يخرج للمشي ولدورة المياه حيث أنه لا يتم وضع قسطرة له لهذا الغرض ثم يمارس حياته بعد ذلك بشكل طبيعي.

لا يجب تعريض مريض السمنة للخطر لمجرد أن يفتخر الطبيب بأنه يقوم بإجراء العملية بسعر رخيص أو من أجل توفير بعض الأموال لطبيب التخدير أو ترك المريض للمناديب في المستشفى لمتابعة حالة المريض.

على النقيض يجب متابعة مريض السمنة بعض العملية ب 12 شهر من قبل الطبيب المعالج وفريق تمريض المستشفى وهذا يعتبر واجب مهني وأخلاقي.

يمكن أيضا تلبية حاجة المريض بعض إجراء العملية بثلاثة أو 4 أشهر من الفيتامينات وغيرها مجانا في بعض المستشفيات، لذلك يكمن أهمية الفريق الطبي في مثل هذه الحالات.

وفر مركز كلينيكال جوال جميع إمكانياته للمريض حيث جمع بين كل الأطباء الذين يملكون مهارات عالية مع ذويهم وأصبح المريض هو المستفيد الأول من ذلك.

ما هي أكثر العمليات طلبا في مركز كلينيكال جوال؟

تعتبر عملية تكميم المعدة هي العملية الأكثر شيوعا الآن لأنها تعتبر آمنة بشكل كبير ويستطيع بعدها المريض ممارسة حياته بشكل طبيعي.

يمكن لعملية التكميم ألا تناسب بعض الأشخاص الذين لديهم معدل كتلة 40 أو 50 كما كانت عملية التكميم قديما هي عملية مسبقة لعملية تحويل لمسار ويتم اختيار الحل الأمثل للمريض للخروج بأفضل نتيجة لفقدان الوزن.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: