أسباب وعلاج نزيف اللثة

صورة , التهابات اللثة , نزيف اللثة
مشاكل اللثة

نزيف اللثة من الأمراض التي تحتاج إلى إستشارة طبية، نظرًا لتعدد أسبابه.

أسباب نزيف اللثة

• إلتهابات اللثة، والتي تنتج من تراكم التكلسات ومادة البلاك على الأسنان لقلة العناية بنظافتها.
• وجود تركيبات ثابتة أو متحركة في الفم، مع عدم الدقة في تنفيذ هذه التركيبات وبخاصة المتحركة منها، مما يؤدي إلى نزيف اللثة كلما قام المريض بوضعها في الفم أو نزعها منه.
• وجود حشوات أو تسوسات تتسبب في تجمع بقايا الطعام، هذه البقايا قد تصبح سبب في إلتهابات اللثة ونزول الدم منها.
• تناول الأدوية التي تتسبب في سيولة وتمييع الدم، أو الأدوية التي تمنع تخثر الدم.
• الإصابة بنقص بعض الفيتامينات مثل نقص فيتامين C, K.
• الإصابة ببعض الأمراض العضوية مثل سرطان الدم.
• يحدث نزيف اللثة عند الحامل نتيجة تغير الهرمونات في اللثة، حيث تصبح اللثة أكثر حساسية، ويخرج منها الدم عند تنظيف الأسنان بالفرشاة وإن كانت الفرشاة ذات شعيرات ناعمة.

الطرق الصحية لتخفيف نزيف الأسنان

• الإستعمال الصحيح لفرشاة الأسنان وقت التنظيف، لأن طريقة (تفريش) الأسنان تؤثر في صحة اللثة وظهور النزيف.
• الإعتماد على فرشاة أسنان مناسبة من حيث النعومة والخشونة، وبشكل عام يفضل اختيار فرشاة الأسنان الوسط بين النعومة والخشونة، للحصول على تنظيف جيد للأسنان مع تفادي التأثير السلبي على اللثة.
• الإستعمال الدوري للخيط السِني بين الأسنان.
• إستخدام المطهرات الفموية (المضمضة) المناسبة، ويمكن اللجوء إلى المضمضة بالماء والملح فهي تقلل من النزيف.

وأصح الطرق وأسلمها لتنظيف الأسنان بالفرشاة (تفريش الأسنان):
• تفريش الأسنان لمرتين أو ثلاثة يوميًا.
• لا تقل مدة تفريش الأسنان عن ثلاث دقائق للحصول على أسنان نظيفة.
• اختيار فرشاة الأسنان ذات النوعية الوسط بين النعومة والخشونة.
• وضع المعجون بكمية قليلة على نصف الفرشاة فقط، مع عدم وضع الماء عليه.

عادةً للأسنان ثلاث أسطح، الخارجية والداخلية والعلوية، ويجب أن تتحرك الفرشاة على الثلاث أسطح للحصول على أسنان نظيفة.

حركة الفرشاة على الأسنان إما بطريقة دائرية، أو من أسفل إلى أعلى مع أسنان الفك السفلي، ومن أعلى إلى أسفل مع أسنان الفك العلوي.

قال “د. نهال فاروق منصور” فتح الفم بشكل مناسب لترك مسافة بين الفكين العلوي والسفلي، حتى لا يصبح الأمر عبارة عن تنزيل بقايا الطعام من الفك العلوي إلى السفلي أو رفع البقايا من السفلي إلى العلوي.

ضرورة التأكد من وصول الفرشاة إلى آخر ضرس في الفك من الداخل.

أضف تعليق