أسباب وعلاج انسداد القنوات الدمعية

انسداد القنوات الدمعية

تُعد القنوات الدمعية من الأماكن المهمة في العين لأنها المسئولة عن تصريف الدمع من الغدة الدمعية، لذلك يجب علينا غسل اليدين جيداً دون فرك العين حتى لا تتعرض تلك القناة الدمعية إلى أي بكتيريا ضارة.

هناك أسباب عديدة لانسداد القنوات الدمعية منها التهاب الجفون وترهل ملتحمة العين إلى جانب بعض الأمراض المناعية وغيرها، بينما يمكن علاج هذا المرض عن طريق غسيل القنوات الدمعية بمحلول ملحي مضاف إليه مضادات حيوية ثم بعد ذلك يمكننا اللجوء إلى الحل الجراحي.

ماذا يعني مفهوم انسداد القنوات الدمعية؟

ذكرت الدكتورة روان الفار ” أخصائية طب وجراحة العيون ” أن القنوات الدمعية هي قنوات موجودة في الجزء الداخلي للعين في الجفن العلوي والسفي، وظيفتها أن تأخذ الإفرازات أو الدموع التي تفرزها الغدة الدمعية وتخرجها من العين لقناة داخلية موجودة في عظام الأنف.

يمكن أن تتعرض القنوات الدمعية إلى انسداد:

  1. كلي.
  2. انسداد جزئي.

مضيفةً، في كلتا الحالتين يعاني المريض أو الطفل بشكل خاص من وجود:

  1. دموع وإفرازات دمعية كثيرة.
  2. تهيج واحمرار في العين.
  3. إفرازات صديدية حول فتحات القنوات الدمعية في المنطقة الداخلية للعين.
  4. سماكة في الجفون مع إمكانية وجود ألم في هذه المنطقة.

ما هي أسباب انسداد القنوات الدمعية؟

هناك أسباب عديدة لانسداد القنوات الدمعية من أهمها:

  • تأتي أسباب انسداد القنوات الدمعية عند الأطفال منذ الولادة أي يأتي الانسداد خلقي، كما أن ١٥ إلى ٢٠٪ من الأطفال يولدون بمشكلة خلقية تخص عدم تكون في قنوات الدمع بشكل صحيح، ويكون هنالك غشاء رقيق حول القناة فوق فتحة الأنف، وهذه القناة عادةً ما تفتح بصورة مباشرة في أول شهر من ولادة الطفل.
  • يمكن أن يكون حجم الأنف متكون بشكل خاطئ مما يتسبب في انسداد القنوات الدمعية، وهو ما يمكن ملاحظته بشكل أكبر لمرضى متلازمة داون.
  • يمكن أن تنسد القنوات الدمعية عند كبار السن بسبب ضيق هذه قنوات مع العمر.
  • ترهل في ملتحمة العين أو الجزء الشفاف من العين مما يتسبب في سد فتحة القنوات الدمعية.
  • الالتهابات المتكررة في الجفون أو في المناطق القريبة منها والتي يمكن أن تتسبب في عمل ندب وترسبات أو تضيق و انسداد في القنوات الدمعية للإنسان.
  • أمراض مناعية معينة مثل مرض الساركويد، وهذا غالباً ما يحدث عن طريق مهاجمة خلايا مناعية للقنوات الدمعية.
  • الاستخدام المزمن للقطرات خاصةً القطرات التي تحتوي على مواد حافظة لأن هذه المواد الحافظة تترسب مع الوقت وتترك تضيقاً في العين، كما أن هناك بعض قطرات من ضغط العين تعمل ندب أو تضييق في هذه القنوات.
  • بعض إجراءات المكياج أو التجميل الخاصة بالعين مثل الآي لاينر الذي يمكن أن يترسب في العيون ومع الوقت يتسبب في سد القنوات الدمعية.

ما هي طريقة علاج انسداد القنوات الدمعية؟

يمكن علاج انسداد القنوات الدمعية عن طريق:

  1. التشخيص الصحيح لانسداد القنوات الدمعية وبناءً عليه يتم العلاج، وذلك يتم عن طريق أخذ السيرة المرضية الكاملة للمريض مع التأكد من عدم وجود أي إصابات أو ضربات أو أي عمليات سابقة في الجفون، ومعرفة وقت ظهور أعراض الانسداد، وإذا كان هنالك التهابات متكررة يجب علاجها على الفور قبل الدخول في الحل الجراحي.
  2. في الأطفال، عند وجود انسداد خلقي في القنوات الدمعية فإن هذا الانسداد ينفتح تلقائياً، ولكن في حالة عدم فتح هذا الانسداد بصورة تلقائية في أول ٣ أشهر من عمر الطفل يُنصح للأم عمل مساج للعين بطريقة معينة مع تنظيف أية إفرازات حول العين، بجانب وضع مضادات حيوية على العين لمدة ٩ أشهر ليتم فتح الانسداد بعد هذه الفترة، ولكن في حالة عدم فتح انسداد القنوات الدمعية على ٩ أشهر من عمر الطفل يجب اللجوء إلى الإجراء الجراحي تحت التخدير العام، وهو إجراء بسيط لا يأخذ مزيداً من الوقت وتصل نسبة نجاحه إلى ٩٣٪.
  3. أما عن كبار السن، فإننا نفتح انسداد القنوات الدمعية عن طريق غسيل القنوات الدمعية بمحلول ملحي مضاف إليه مواد كالمضادات الحيوية، ثم يمكننا إجراء قسطرة في تلك القنوات في حال فشل غسيل القنوات، أو اللجوء لعمل سدادات أو دعامات لهذه القنوات، وفي حال فشل كل هذه الإجراءات فإننا نلجأ إلى الحل الجراحي سواء الخارجي أو بالمنظار حتى نبني طريق أو نفتح قنوات جديدة غير القنوات الدمعية القديمة.
  4. في حالة عدم القدرة على الحصول على سبب معين لانسداد القنوات الدمعية فإننا نلجأ إلى الإجراءات التشخيصية مثل فحص اختفاء صبغة الفلوروسين وهي صبغة آمنة تُستعمل في مجال طب العيون بشكل يومي، والفكرة في هذه الصبغة أنها تختفي من دقيقتين إلى ٣ دقائق بعد وضعها على العين، كما يمكننا اللجوء إلى التصور الإشعاعي لمعرفة مكان الانسداد بصورة أدق.

وختاماً، تكمن خطورة انسداد القنوات الدمعية في:

  • تعرض العين للجفاف.
  • وجود اتساخات حول العين.
  • زيادة فرصة تكون التهابات بكتيرية متطورة حول العين والتي يمكنها تدمير القنوات الدمعية وتتسبب في عمل نُدب أو حصوات يتم إزالتها جراحياً لتوسيع القنوات.

أما بالنسبة للوقاية من انسداد القنوات الدمعية فيُنصح ب:

  • غسيل الأيدي بشكل جيد.
  • عدم فرك العين لأن ذلك يمكن أن يؤدي لترهل ملتحمة العين مع الوقت.
  • عدم استخدام نوعية المكياج water proof مع التنظيف الجيد للعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: