أسباب متلازمة احتكاك الكتف وأعراضها

متلازمة احتكاك الكتف وأسبابها وأعراضها

يشعر الشخص في بعض الأحيان بآلام في الكتف ولا يعرف سببها، وقد يعود ذلك إلى متلازمة احتكاك الكتف التي تنتشر بين الأشخاص البالغين الناشطين مسببة صعوبة في تحرك الذراع والشعور بالألم، إضافةً إلى الشعور بضعف الكتف، وعادةً ما يكون العلاج الطبيعي أفضل الطرق للتعامل معها وذلك قبل التطرق إلى العلاج الجراحي الذي يلجأ له ما يقرب من ١٠٪ من الحالات التي تعاني من تلك المتلازمة.

ما هي متلازمة احتكاك الكتف وما هي أسبابها؟

يرى الدكتور أسامة عبد العزيز “استشاري جراحة العظم والطب الرياضي” أن متلازمة احتكاك الكتف هي بشكل مبسط عبارة عن ألم يصيب منطقة الكتف يعاني منه الكثير من البالغين الناشطين، وكلمة متلازمة حينئذ تعني المشاركة في عدة أمور منها الاحتكاك والألم وعدم القدرة على القيام بأي حركة للكتف.

تعتبر أغلب مناطق الجسم بها العضلات تغطي العظم، ولكن تتميز منطقة الكتف بأن العظم يغطي العضل والأوتار مما يؤدي إلى سهولة احتكاك أو انقراص هذه الأوتار مع العضلات ما بين عظمات الكتف.

مضيفاً: إن أغلب آلام الكتف التي تدخل تحت هذه المتلازمة هي آلام بدون إصابات معينة، وحين ندخل مرحلة الإصابات فقد يعاني الشخص من بعض التمزقات أو غيرها، ولكن متلازمة احتكاك الكتف هي عبارة عن احتقانات أو تورمات تهيجية تصيب هذه الأوتار وأيضاً ما يُسمى بالكيس الزليلي الموجود بين الصندوق العظمي، وبمجرد الحركة يؤدي ذلك إلى التورم وتضيق في هذا الصندوق العظمي بشكل غير مباشر لأن مادة الأوتار قد توسعت عليها.

عادةً ما تصيب متلازمة احتكاك الكتف كافة الأعمار ولكنها تصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال خاصةً من هم فوق الأربعين أو الخمس وأربعين عاماً، ولكنها أيضاً يمكن أن تصيب ما دون تلك الأعمار.

أعراض متلازمة احتكاك الكتف وتشابهها مع التهاب المفاصل

يمكن لالتهاب مفاصل الكتف أن تؤدي بشكل غير مباشر إلى متلازمة احتكاك الكتف لأن هناك ما يُسمى بمتلازمة الاحتكاك الثانوية والتي يمكن أن تكون نتيجة لسبب آخر داخل الكتف.

بشكل عام، تأتي آلام الكتف بعدة أشكال، حتى أن البعض قد يشبهها في بعض الأحيان بلمعة أو آلام السن، ولكنها عبارة عن آلام تأتي على حسب درجة الاحتقان تؤدي إلى منع الحركة بسبب آلام الكتف.

هل قرأت: أبرز أسباب آلام الكتف .. سبل الوقاية والعلاج

علاوةً على ذلك، تصيب آلام متلازمة احتكاك الكتف أكثر الأشخاص الذين يقومون بحركات متكررة، حتى أن الطبّاخين أو الرسامين حيث يعملون بمستوى أعلى من الكتف قد يصابون بمتلازمة احتكاك الكتف لأن المتلازمة تصيب الكفة المدورة، وهي عبارة عن عدة عضلات وأوتار بحد أدنى ٤ أوتار وعضلات لابد أن يكون بينهم توازن، وإذا كنا معتادين على القيام بتمرين معين فإن هذا التمرين يقوي جهة معنية من الكتف ويضعف جهات أخرى مما يؤدي إلى آلام الكتف، لذلك يجب أن يكون هنالك توازن بالحركة وتجنب للحركات التي تؤدي إلى آلام الكتف.

هل تفيد كمادات الثلج وحقن الكورتيزون في علاج آلام الكتف

يمكن تشخيص متلازمة احتكاك الكتف عن طريق التشخيص السريري أو عن طريق الأشعة التي قد تُظهِر لنا بعض التضيقات والاحتكاك في أوتار الكتف.

أما عن منطقة العلاج فتتضمّن:

  • الكمادات الباردة وذلك في حالة عدم تفاقم حالة المريض الذي يعاني من آلام الكتف.
  • في المرحلة الثانية من العلاج يمكن للمريض أن يأخذ بعض مضادات الالتهاب الاحتقاني مثل الفولتارين والهايبو بروفين، وهذا يُفضل أن يكون تحت إشراف الطبيب لأن لها مضاعفتها الأخرى.
  • العلاج عن طريق الكورتيزون مع مراعاة أن العلاج بالكورتيزون في هذه المنطقة من الجسم يكون بكميات ضئيلة جداً ولا داعي لأن نتخوف منه لأنه يضر الإنسان.
  • العلاج عن طريق التدخلات الجراحية والتي لا تتعدى في مثل هذه الحالات ١٠٪ من تلك الحالات لأن أغلبها يمكن علاجها عن طريق العلاج الطبيعي.

مقدار النشاط الرياضي لتقوية العضلات وأسباب هشاشة العظام

لا يوجد مقدار معين من النشاط الرياضي الذي يمكن أن نقوم به دون أن يؤثر على عضلاتنا، لأن ممارسة الأنشطة الرياضية ومقدارها يختلف من شخص لآخر ومن عمر لآخر لأننا نختلف عن بعضنا البعض في قوة عضلاتنا وقوة استيعابنا للنشاط الرياضي، لذلك يجب ممارسة الأنشطة الرياضية بحكمة كبيرة دون أن يكون هنالك تسرع في زيادة الأوزان أو أي نشاط رياضي آخر.

أما عن هشاشة العظام فلها أسباب عدة منها:

  • تقدم العمر.
  • نقص فيتامين د.
  • الاختلافات الهرمونية التي تؤدي إلى الترقق وهشاشة العظام.
  • بعض الأمراض التي يعاني منها الجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى