أسباب الثآليل الجلدية وعلاجها

الثآليل الجلدية

قد ينزعج بعض الناس من الثآليل الجلدية ولا يعرف سبب ظهورها ولا طريقة إزالتها، وهذه الثآليل يمكن أن تتسبب في أذية بعض الأماكن في الجسم خاصةً التي تظهر في القدمين.

يمكن علاج تلك الثآليل الفيروسية الجلدية عن طريق الليزر أو الكي بالتبريد أو بالنيتروجين السائل، إضافةً إلى إمكانية استعمال بعض المراهم الطبية المتخصصة في ذلك.

الثآليل الجلدية

يقول الدكتور سلمان بن دايل “استشاري طب وجراحة الليزر” أن الثالول هو نتيجة عدوى فيروسية وهذه مختلفة اختلافاً تاماً عن الزوائد الجلدية التي لا تعبر عن مشكلة مرضية، وتظهر على ثنايا الجلد في منطقة الرقبة أو في أماكن الاحتكاك بين الفخذين.

أما الثآليل الجلدية فنعني بها العدوى الفيروسية التي غالباً ما يكون سببها فيروس HPV أو ثالول الورم الحليمي البشري. هذا الورم أو هذا الفيروس له أكثر من ١٠٠ نوع، وهذا يوضح سبب الانتشار الواسع للأثاليل بين الناس.

أعراض وأشكال الثآليل الجلدية

إن الزوائد الجلدية هي عبارة عن جلد طبيعي يكون فيه نتوء بارزة من الجلد، وغالباً ما تظهر في ثنايا الجلد في الرقبة وفي أماكن الاحتكاك في منطقة الفخذين، ولها علاقة نوعاً ما بمشكلة السُّمنة.

أما الثآليل الجلدية الفيروسية فتظهر على صورة نتوء قاسية، ويكون ملمسها خشن، وتظهر في اليدين أو في الأصابع أو حول الأظافر أو على أطراف القدمين، ويمكن تشخيصها من قبل الطبيب المختص بكل سهولة.

تابع “بن دايل”: يتوقع العديد من الناس أن تنتقل الثآليل الجلدية الفيروسية عن طريق الملابس أو غيرها، لكن الطريقة العلمية لانتقال الثآليل الجلدية هي عن طريق التلامس المباشر فحسب، حين يكون هنالك اتصال مُباشِر بين الجلد السليم وجلد الثالول، لذلك فإن فيروس الثالول هو فيروس معدي.

العوامل التي تعزز من انتقال الثآليل الجلدية

هناك عدة عوامل تعزز من انتقال الثالول أو أخذ العدوى من بينها:

  • كثرة التلامُس مع الثالول.
  • مُدّة التلامس.
  • عندما يكون هنالك تشققات في الجلد فإنها تعزز على انتقال الفيروس إلى الجلد بكل سهولة.
  • القابلية المناعية للفيروس.

يعتبر الثالول هو مرض جلدي محدد، أي أنه بمثابة حبوب تظهر فقط على الجلد لن لا يصاحبها أية آلام ولا سخونة ولا غيرها ماعدا التي تظهر على القدم والتي يصاحبها آلام في القدمين عند المشي.

طرق علاج الثآليل الجلدية

تختلف طرق علاج الثآليل الجلدية من شخص لآخر، واختيار الطريقة المناسبة لعلاج الثالول تعتمد بشكل أساسي على عدد الثآليل ومكان هذه الثآليل، لأن هناك علاج محدد وواحد يناسب كل منطقة من مناطق الجلد.

تتنوع العلاجات ما بين ما يمكن استعمالها في المنزل وأخرى يجب أخذها في المستشفى، حيث يمكن:

  • وضع بعض المحاليل على الثالول بشكل يومي لتقوم بعمل تقشير للجلد حتى يختفي الثالول تماماً.
  • أما في العيادات الطبية فهناك علاجات متنوعة منها الكي بالنيتروجين السائل.
  • الكي بالتبريد الذي يعتمد على تجميد المنطقة التي بها الثالول لأن درجة التبريد تصل إلى ١٩٦ تحت الصفر، وهذه الدرجة تؤدي إلى قتل الخلية الموجود بداخلها الفيروس، ويحتاج المريض إلى أكثر من جلسة للعلاج.
  • الكَيّ الكهربي.
  • الكحت مع الجراحة.
  • العلاج بالليزر، وذلك نستعمله في حال عدم استجابة المريض للطرق التقليدية للعلاج.

هل يظهر الثالول بعد علاجه مرة أخرى؟

هناك نسبة ٣٠٪ من الناس يظهر عندهم الثالول مرة أخرى وذلك لعدة أسباب منها أن الفيروس مازال موجوداً بشكل كامل في طبقة الجلد العميقة، ومن ثم يمكن للثالول أن يظهر بعد عدة أشهر أو عدة سنوات في بعض الأحيان.

كما يمكن أن يظهر الثالول مرة أخرى نتيجة إصابة بالشخص بنوع آخر من الفيروس المسبب لهذا الثالول الفيروسي.

هناك عدة إرشادات تُعطى للشخص المصاب بالثالول من بينها:

  • تجنب لمسها أو اللعب فيها إن جاز التعبير عن طريق الإصبع أو الأسنان، لأن ذلك يؤدي إلى انتقالها إلى مكان ثاني في الجسم خاصةً للأطفال.
  • عند وجود الثالول في منطقة الرقبة، ننصح بعدم استعمال الموس أثناء الحلاقة لأن ذلك سيجرح الثالول ومن ثم سينتشر في أماكن أخرى في الجسم.
  • عند وجود أثاليل في القدم، يجب علينا لبس جوارب خاصة للقدم خاصةً عند النزول للمسابح التي تُعد بيئة رطبة للأثاليل.

يجدر الإشارة إلى أن الوراثة ليس لها أي دور في انتقال الثآليل الجلدية من الأب أو الأم للأبناء أو غير ذلك، ولكن المناعة القوية لها دورها في عدم ظهور الثالول عند بعض الأشخاص.

وختاماً، فيما يخص مدة العلاج، فإنها تعتمد بشكل رئيسي على مناعة الشخص وعدد الثآليل الجلدية الموجودة، وتأخذ أكثر العلاجات فترة تمتد لشهور عدة للتخلص من هذه المشكلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: