أسئلة حول مرض هشاشة العظام .. أجوبتها هامة للوقاية والعلاج

مرض هشاشة العظام

من المشاكل التي يتعرض لها الجسم خاصة عند كبر السن هي هشاشة العظام التي قد تكون سبباً في العديد من الأمراض الأخرى عند زيادتها عن الحد المسموح بها، لذلك يجب علينا العمل وقاية أبنائنا منذ الصغر من التعرض لأعراض الهشاشة عن طريق تناولهم لفيتامين D والكالسيوم بصفة مستمرة.

ما مدى انتشار مشكلة هشاشة العظام بين الرجال والنساء؟

تقول أخصائية التغذية “ربى مشربش”، تعتبر مشكلة هشاشة العظام منتشرة بين الرجال والنساء على حد سواء ولكن يتفوق النساء عن الرجال في نسبة الإصابة بهذا المرض نتيجة سوء التغذية، لذلك يجب الاهتمام بتغذية الطفل حيث أن تكوين العظام يبدأ من عمر صغير كما أن نقص العديد من الفيتامينات في الجسم له دخل واضح بهشاشة العظام.

من الفيتامينات المهمة للجسم للوقاية من هشاشة العظام هو فيتامين D ونقصه يكون نتيجة عدم تعرضنا للشمس بدرجة كبيرة بجانب عدم الاعتماد على تناول الأسماك بكميات كبيرة لأنه يحتوي على نسبة عالية من هذا الفيتامين المهم لقوة العظام، لذلك فإن نقص فيتامين D في الجسم له دخل واضح ببعض الأعراض مثل التعب والإرهاق وألم أسفل الظهر والعضلات والعظام كما أن النقص الحاد لهذا الفيتامين يؤدي إلى السمنة المفرطة وعدم القدرة على المشي في بعض الحالات.

ما هي الأدوية التي يمكنها إيقاف هشاشة العظام؟

مع زيادة هشاشة العظام عند الإنسان فإن هذا يعتبر دليل على وجود مشكلة في التغذية ومن ثم يجب علينا اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على فيتامين D والكالسيوم للوقاية من زيادة نسبة هشاشة العظام.

بالإضافة إلى ذلك، يُفضل للنساء فوق الخمسين عاماً أخذ مكملات أقل من 500 ملجم من فيتامين D مع ضرورة إجراء الفحوصات الدورية وتناول الحليب المدعم والاعتماد على أكل السردين والسمك مرتين أسبوعياً على الأقل كما يجب علينا ممارسة الرياضة دون الإقبال على نوع من الرياضات التي تؤدي إلى السقوط أو الوقوع والانتباه إلى الحمية الغذائية حيث يُمنع لمريض هشاشة العظام اتباع حمية عالية بالبروتين أو حمية الكيتو دايت على سبيل المثال.

ما هي كمية الكالسيوم المطلوبة لتقوية كثافة العظام؟

هناك مصادر عدة للكالسيوم لتقوية العظام مع مراعاة أن المصادر النباتية وحدها قد لا تتناسب معنا للوصول إلى الاحتياجات الأساسية لجسمنا من الكالسيوم والتي تصل إلى 1000 ملجم للسيدات – وفق ما ذكرته أخصائية التغذية.

من أهم مصادر الكالسيوم النباتية هي السمسم والطحينية والبقوليات والخضار الورقية التي تحتوي على فيتامين K والماغنيسيوم وفيتامين C المهمة لصحة العظام، لذلك يُنصح للنباتيين أخذ مكملات غذائية من الكالسيوم وفيتامين D لأنهم لا يعتمدون في غذائهم على اللحوم والدجاج.

أردفت ” ربى “: يمكن لشوربة العظام أو الكولاجين أن يكون مهم للعظام والمساعدة في بقائها بحالة جيدة ولكنها لا تساعد في الشفاء من هشاشة العظام بنسبة 100% كما يجب على مريض هشاشة العظام عدم الإكثار من تناول الشاي والقهوة أو كميات عالية من البروتين.

هل تعتبر هشاشة العظام مرض مزمن؟

تعتبر هشاشة العظام هي مسألة هدم وبناء في حد ذاتها حيث يبدأ عظم الطفل في البناء ولكن مع تقد العمر يبدأ العظم بشكل تلقائي في الانهدام والتعرض للهشاشة ولكننا نحاول دوماً في حياتنا العمل على عدم تطور هذه الهشاشة أو أعراضها وفي حالة عدم تعرض الطفل للهشاشة يجب زيادة نسب الكالسيوم المقدمة إليه ومن ثم يجب علينا الحرص على تناول أولادنا للحليب واللبن ومنتجات الكالسيوم مع ضرورة إجراء الفحوصات الدورية لفيتامين D.

علاوةً على ذلك، عندما تكون نسبة فيتامين D أقل من 30 خاصة في حالات السُّمنة المفرطة يجب علينا تناول المكملات الغذائية لهذا الفيتامين مع التركيز على الأغذية العالية بفيتامين D كالسمك والتونة مرتين أو ثلاثة أسبوعياً مع إمكانية تناول الحليب المدعم بفيتامين D.

وأخيراً، لنقص فيتامين D دخل بألم الرجلين وبعض المشاكل الأخرى النفسية كالاكتئاب والسكري ومشاكل القلب وغيرها من الأمراض ومن هنا تأتي أهمية المحافظة على النسب المتوازنة من هذا الفيتامين في الجسم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: