أسماء أدوية علاج التهاب الحلق للأطفال والبالغين – يجاورها معلومات هامة

إلتهاب الحلق

نعم، لدينا قائمة تضم أسماء أدوية علاج التهاب الحلق والفم، قد يصفها الطبيب للأطفال والبالغين معًا. حيثُ يُعَدّ التهاب الحلق عند الأطفال من الأمراض الأكثر شيوعاً، وخاصة في فصل الشتاء، ولكن مُعظمها لا يدعو للقلق، وفي بعض الحالات تستدعي علاجاً طبياً، خاصة إذا كان الإلتهاب بكتيري يُصاحبه صديد في الحلق، فهيا بنا نتعرف في هذا المقال على إلتهاب الحلق وأسبابه وأنواعه.

متى يكون التهاب الحلق عند الأطفال خطراً ويستدعي التدخل؟

يقول “الدكتور. بشير جمعه” استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة: التهاب الحلق أو التهاب البلعوم من أكثر الأمراض الشائعة عند الأطفال، حيث يتكرر في السنة عدة مرات، فقد تصل إلى عشرة مرات في السنة، وذلك لأن البلعوم أو الحلق هو المكان الذي يدخل منه الهواء والطعام.

فهو مُلتقى الطعام والجهاز التنفسي، وبالتالي: فهو طريق الدفاع الأول في جسم الإنسان، لذلك يتعرض الطفل للإصابات بكثرة في هذا المكان.

فإذا كانت الإصابة في الجهاز التنفسي، تكون الأعراض كالتالي:

  • الرشح.
  • الزكام.
  • الكحة أو السعال.

وإذا كانت الإصابة مترافقة بالجهاز الهضمي قد نجد الأعراض الآتية:

  • آلام في البطن.
  • القيء.
  • مشاكل في البلع.

وعادة يتأثر البلع عند الأطفال المًصابين بالتهاب الحلق، لأنه مكان تحويل الطعام إلى المجرى الهضمي، بدلاً من الدخول في طريق التنفسي، أما الأطفال الذين لديهم إصابة في الجهاز التنفسي، فيمكن أن تتأثر الحنجرة لديهم، ويحدث تغيير في الصوت أو بحة الصوت، وربما السعال أو صعوبة التنفس.

كما أن ارتفاع درجة الحرارة تُعد علامة قوية على الإصابة بالتهاب الحلق عند الطفل، فضلاً عن أنها تُميز التهاب الحلق عن غيره من الأمراض، فهي أحد العوامل الممرضة عند الطفل، فوجودها يدل على إلتهاب البلعوم.

ويُمكن أن يكون هذا الإلتهاب فيروسي أو جرثومي، لأن هناك حالات من التهاب الحلق تخلو من العامل المُمرض الجرثومي أو الفيروسي، يُمكن أن يكون العامل تحسسي، أو نتيجة الإرتجاع المعدي، فيحدث ألم بالحلق.

وإذا ترافق ألم الحلق أو ألم المعدة مع الإحمرار والحرارة، فإنه دليل قوي على إلتهاب البلعوم.

وما يُثير الخوف والقلق لدى الأمهات هو ارتفاع درجة حرارة الطفل، فإرتفاع الحرارة يستدعي استشارة الطبيب، أو يُعاني الطفل من صعوبة شديدة في البلع، أو نقص نشاط وحيوية الطفل، فيميل الطفل إلى النوم، ولا يميل إلى اللعب والحركة والتفاعل مع الآخرين.

وهذه هي العلامات الثلاثة التي تدل على إلتهاب الحلق الشديد وهي ما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تأثر حيوية ونشاط الطفل.
  • صعوبة البلع.

أما إذا كانت الأعراض مُقتصرة على ألم في الحلق، وارتفاع بسيط في درجة الحرارة، مع القليل من سيلان الأنف، فذلك يدل على أن الحالة بسيطة وقد تزول دون مُراجعة الطبيب.

كيف نُفرق بين الإلتهاب البكتيري والفيروسي؟

نُميز إلتهاب البلعوم البكتيلاري الذي يحتاج إلى مضاد حيوي أحياناً، والفيروسي الذي لا يحتاج إلى مضاد حيوي، بأن الإلتهاب الفيروسي تكون فيه الحالة العامة للطفل بسيطة ولا تستدعي القلق.

وغالباً يمتد الإلتهاب الفيروسي إلى مناطق أخرى بالجسم، مثل سيلان الأنف، والزكام مع السعال، فإجمالاً ينتشر الإلتهاب الفيروسي، أما الجرثومي أو البكتيري يتوضع، أي لا ينتشر في الجسم، ويتوضع في الحلق، كما يُصاحبه صديد أو قيح أو بقع صفراء على اللوزتين.

وتكون الحالة العامة في الإلتهاب البكتيري أشد من حالة الإلتهاب الفيروسي، كما يُرافقه رائحة في النفس، وتتأثر حالة الطفل العامة، ويميل إلى النوم، ويقل نشاطه، وفي هذه الحالة يجب أن تقلق الأم وتٌراجع الطبيب.

أما في الإلتهاب الفيروسي تكون حرار الجسم مرتفعة قليلاً عند درجة 38 درجة مئوية، مصاحب لكحة بسيطة وسعال، ولا يستدعي القلق، أو مراجعة الطبيب.

أسباب إلتهاب البلعوم

لقد أوضحت الدراسات أن 80% من أسباب إلتهاب الحلق تكون عن طريق اليدين، فاليدين من أهم أسباب إلتهاب البلعوم، فغسل اليدين بالصابون 5 مرات يومياً يُنقذ إلتهاب البلعوم من 5 إلى 1، وهذا دليل قاطع على أن اليدين لها دور قوي في إصابة الطفل بإلتهاب البلعوم.

وهناك أسباب أخرى لإلتهاب الحلق ومنها:

  • التحسس الأنفي: حيث يدخل الهواء عن طريق فم الطفل، فالأنف تكمن وظيفتها في تنقية الهواء، وفي حالة التحسس يدخل الهواء مُباشرة إلى البلعوم، مما يُعيق الأنف من القيام بوظيفتها وهي التنقية والترطيب، ويترتب على ذلك حدوث الإلتهاب البلعومي.
  • كثرة وضع الطفل لأشياء في فمه: مثل الألعاب وغيرها، ولكن وضع اليدين في الفم أو الألعاب، ليس ضار دائماً، فالجسم يدخل إليه مجموعة من الجراثيم، يتعرف عليها، ويُشكل مناعة ضد هذه الجراثيم، وبالتالي: لا يمرض الطفل.

فهناك حوال من 20 إلى 30 مرض يُصاب بها الطفل، لأنها من الجراثيم والفيروسات الشائعة، فإذا وضع الطفل يديه في فمه وبها القليل من الإتساخ، يكتسب مناعة بمرض بسيط.

ولكن على الأهل الإنتباه إلى كمية الجراثيم التي تدخل فم الطفل، من خلال يديه أو ألعابه، حتى لا يحدث مرض شديد للطفل، وتتأثر حالته.الإلت

ومن الأمور الشائعة عند الأهل أن علاج الإلتهاب هو الدواء، ولكن ذلك من الأمور الخاطئة التي يقوم بها الأهل، لأن الفيروسات تكثر في الشتاء، ولا تتأثر بدواء الإلتهاب، كما أن دواء علاج الإلتهاب يؤذي بثلاث طرق وهما:

إذا كان الإلتهاب جرثومي، فالمناعة لا تستطيع أن تحفظ صفات هذا الجرثوم، إذا أخذ الطفل دواء الإلتهاب، وبالتالي: يتكرر هذا المرض، فإحدى أسباب تكرار الإلتهاب هي كثرة إعطاء المضادات الحيوية بشكل غير دقيق.

إذا تم أخذ المضادات الحيوية بجرعات غير صحيحة، أو إذا كان الدواء غير مناسب، تنشأ جراثيم مقاومة، لا تستطيع الأدوية البسيطة القضاء عليها.

إذا كان الإلتهاب فيروسي، سيؤثر الدواء على الفيروسات ويُساعد على قوتها، بينما من يقضي على الفيروسات في الجسم هي الجراثيم الطبيعية الموجودة في الفم، والقضاء على هذه الجراثيم الطبيعية يزيد من شدة وحدة الفيروسات.

أسماء أدوية علاج التهاب الحلق للأطفال والبالغين

أمّا الآن فإلى بيتِ القَصيد، وهي قائمة تضُم الاسماء التجارية ودواعي الاستعمال لأسماء أدوية تُستخدم علاج التهاب الحلق للأطفال والبالغين، فضلا عن روابط تُشير إلى صفحات تلك العلاجات لتقرأ كافّة التفاصيل عنها.

الأدوية أدناه يختلف بعضها عن بعض من حيثُ الشكل الصيدلي. لكنها لنفس الغرض جميعًا، وقد يتميز دواء عن آخر في استخدامات إضافيَّة.

تنويه: سيوصي الطبيب بالاسم المناسب حسب الحالة، فهناك الأطفال – الكبار – الحوامل والرُّضّع.

الاسم التجاري عربي وانجليزي دواعي الاستعمال
ستربسيلس جينجر Strepsils-Ginger مطهر لتخفيف آلام الحلق
بيتادين جارجل Betadine Gargle لتلوثات تجويف الفم والحلق
ستربسيلس بدون سكر Strepsils-Sugar-Free-Strawberry لتخفيف آلام الحلق
تراكيزان Trachisan غرغرة لإلتهاب الحلق
ايسلا مينت Isla-Mint لمتاعب وتهيج الحلق
ايسلا كاسيس Isla Cassis لمتاعب الحلق
بى. بى. سى. B.B.C مطهر و مسكن، و مخدر موضعي ومضاد لإلتهابات الفم والحلق
تانتم أخضر ب Tantum Verde P مُضاد للإلتهابات ومُسكن لإلتهابات الفم والحلق
مارنيز بروبولسافت Marnys Propolsaft لإلتهاب الفم والحلق، لإزالة البلغم
لاري برو Larypro لعلاج الإلتهاب الميكروبي للفم والحلق
دولو دي Dolo D للرشح والزكام، إحتقان الحلق، إرتفاع درجة الحرارة
سبيركس بلس Spirex plus التهابات الفم والأسنان، الحلق واللوزتين
برادورال Bradoral مطهر للفم والحلق
ميكوناز Miconaz جيل للفم والحلق

هل تعلَم دواءً آخر تود إضافته أو التنويه عنه؟ لا تتردّد في إضافة تعليقك.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: