أدوية السكر النوع الثاني.. نظرة عن كثب

أدوية السكر النوع الثاني ، السكري ، مرض ، علاج ، دواء
أدوية السكر النوع الثاني

قبل الحديث باستفاضة عن أدوية السكر النوع الثاني ، بجب أن تعرف انهُ لديك الكثير من الخيارات لعلاج مرض السكري. يعمل النظام الغذائي وممارسة الرياضة والأدوية معاً على التحكم بسكر الدم. سيساعدك طبيبك على معرفة ما إذا كنت بحاجة إلى تناول الدواء، وأي نوع مناسب لك، وكم مرة يجب تناوله على مدار حياتك، ستتعامل مع مرضك بطرق مختلفة. في بعض الأحيان تتوقف الأدوية عن العمل، ويجب عليك التبديل. ستحتاج إلى التكيف مع التغييرات في جسمك مع تقدمك في العمر. والباحثون يبحثون عن أدوية جديدة للسكري وطرق علاجها.

تحقق من نسبة السكر في الدم لديك

يخبرك رقم جلوكوز الدم عن مدى نجاح العلاج. سيخبرك طبيبك كم مرة في اليوم تحتاج إلى التحقق من ذلك. يعتمد ذلك على أدوية السكري التي تتناولها. وعندما تكون مريضًا، سيكون عليك فحص كيتوناتك أيضاً.

النظام الغذائي وممارسة الرياضة

لا يوجد نظام غذائي واحد يناسب الجميع. سوف تحتاج إلى الانتباه إلى الكربوهيدرات والألياف والدهون والملح للتحكم في السكر في الدم وتجنب مضاعفات مرض السكري.

النشاط البدني أيضا يخفض نسبة السكر في الدم. يساعد خلاياك على استخدام الأنسولين. كما يساعد عضلاتك على استخدام الجلوكوز.

حبوب أدوية السكر النوع الثاني

وكثيراً ما تكون الأدوية الفموية هي النوع الأول من الأدوية التي يحاول الأشخاص المصابون بالسكري من النوع الثاني اتباعها عندما لا يكون النظام الغذائي والتمارين الرياضية وحدها كافية للحفاظ على نسبة السكر في الدم في نطاق صحي. هناك العديد من أدوية السكر النوع الثاني من هذه النوعية، وهم يعملون بطرق مختلفة. يصف الأطباء في كثير من الأحيان أدوية تساعد الكبد على أن يقلل نسبة انتاجه للجلوكوز. الاسم العام لهذه الأدوية هو الميتفورمين.

بعض الأدوية تخبر البنكرياس بإنتاج كمية أكبر من الأنسولين. هذه هي meglitinides و sulfonylureas. نوع آخر يمنع جسمك من تحطيم الهرمونات التي تعطي البنكرياس إشارة إنتاج الأنسولين. هذا يعني أنها تعمل لفترة أطول عندما تحتاج إلى خفض نسبة السكر في الدم بعد وجبة الطعام. انهم يعرفون باسم مثبطات DPP-4.

أدوية أخرى تساعد الأنسولين على العمل بشكل أفضل. إنهم يخفضون مقاومة الأنسولين من الخلايا حتى لا يضطر البنكرياس إلى العمل بجد. الأطباء يطلقون على هذه الثياتوليدين، أو TZDs، أو glitazones. بعض الأدوية تبطئ عملية هضم الطعام مثل الكربوهيدرات المعقدة، مثل الخبز والمعكرونة والأرز والبطاطا والذرة. هذا يمنع ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد تناول الطعام. هذه هي مثبطات alpha-glucosidase. بعضها يعمل عن طريق السماح للكلى بتبول السكر الزائد. انهم مثبطات SGLT2.

التداوي عن طريق الحقن: هذه الأدوية تبطئ من سرعة ترك الطعام للمعدة وتجعلك تشعر بالشبع. ويخبرون كبدك بالتراجع عن صنع الجلوكوز.

يساعد البعض أيضاً البنكرياس على عمل الإنسولين. هذه هي منبهات مستقبلات GLP-1.

الأنسولين: يحتاج الأشخاص المصابون بالسكري من النوع 2 في بعض الأحيان إلى الأنسولين. يمكن أن يكون إصلاحاً على المدى القصير لموقف مرهق، أو لأن أدوية أخرى ليست كافية للسيطرة على نسبة السكر في الدم.

يمكنك أن تأخذ الأنسولين عن طريق الحقنة، أو مع جهاز يسمى قلم الأنسولين، أو مع جهاز الاستنشاق. بعض الناس يستخدمون مضخة الأنسولين للحصول عليها باستمرار.

جراحة تخفيف الوزن: بالطبع، هذا يتخلص من الوزن الزائد. وهذا وحده سيساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

لكنه أيضاً يرفع مستوى الهرمونات في أمعائك تسمى incretins. هذه تخبر البنكرياس الخاص بك لزيادة الانسولين. مع مرور الوقت، قد تتمكن من تناول أدوية أقل.

1 فكرة عن “أدوية السكر النوع الثاني.. نظرة عن كثب”

  1. انا بدات باستعمال الدواءForxiga 10 mg منذ 3 ايام..اود معرفة متى يباء تأثير هذا الدواء في تنزيل السكر لدي..علما باني اراعي كميات الاكل و الرياضه(المشي)يوميا و منذ سنوات

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: