أبرز مشاكل البشرة والشعر في الصيف وطرق علاجها

 

البشرة ، الشعر ، واقي الشمس ، فصل الصيف
مشاكل البشرة والشعر في الصيف – أرشيفية

مع تغيير فصول السنة بين الصيف والشتاء وغيرها يبدأ ظهور بعض المشاكل مثل مشاكل البشرة والشعر إلى جانب حَب الشباب ويحدثنا عن ذلك “د / مروة رحاب- استشاري الجلدية والتناسلية وعضو الجمعية الأمريكية للأمراض الجلدية”

كيف يتأثر الشعر والجلد بتغيير حرارة الجو؟

مع تغيير درجة الحرارة من الشتاء إلى الصيف تبدأ هنالك لخبطة في حالة البشرة والشعر لأنهما الأكثر عُرضة للجو حيث يمكننا مع تغيير الجو وتخفيف الملابس حدوث بعض مشاكل مثل حساسية الجلد بالإضافة إلى الجفاف مع تساقط الشعر وظهور القشرة ولكن يمكن تجنب تلك المشاكل باتباع بعض التعليمات.
وتابعت الدكتورة ” مروة رحاب “: هناك البعض ممن يعاني من تساقط شعر موسمي يبدأ مع تغيير الفصول مثل تساقط أوراق الشعر في فصل الخريف.
يبدأ الشعر في التساقط نتيجة تعرضه لرطوبة مختلفة ودرجة حرارة مختلفة بين الفصلين.

عند ظهور القشرة لابد من استخدام بعض الشامبوهات لعلاج القشرة إلى جانب أنه لابد من عدم نقص الفيتامينات في الجسم وهذا خطأ شائع عند البعض ممن يتناولون أطعمة ذات سعرات حرارية عالية في فصل الشتاء للشعور بالدفء وإهمال الفيتامينات.

كذلك يجب شعر الأطفال حتى لا ينحل الشعر كما يجب علاج أي مشكلة تظهر على الشعر بشكل سريع قبل أن تتفاقم تلك المشكلة حتى لا تطول فترة العلاج.
هناك أنواع من مشكلة القشرة ويتم علاجها دوائيا أو عن طريق الشامبوهات حيث يمكن أن تكون القشرة عبارة عن فطريات في فروة الرأس أو أكزيما دهنية إلى جانب إمكانية أنها قد تكون صدفية، لذلك يختلف علاج القشرة من نوع إلى آخر عن طريق الطبيب المعالج حيث أنه عند عدم تناول العلاج المناسب قد يؤدي ذلك لتساقط الشعر.

لعلاج نقص الفيتامينات يمكن تناول تلك الفيتامينات كما يجب علاج لخبطة الهرمونات في حالة وجودها.

هناك فرق بين البلازما أو مشتقات الخلايا الجذعية حيث أن البلازما أو prp للشعر أو مشتقات الخلايا الجذعية يحتويان على gross factors أو عوامل بيئية في الجلد تسير في الدم والتي يمكنها علاج بصيلات الشعر التالفة.

عند وجود نقص شديد في فيتامين ما مثل فيتامين d أو الهيموجلوبين والحديد يتم العلاج عن طريق الميزو therapy وهي عبارة عم فيتامينات مركزة يتم حقنها في فروة الرأس، كما تعتبر الطريقة المثلى أن يتم الخلط بين هذيم العلاجين.

هل تؤثر الميزو therapy على فرد الشعر؟

لا توجد علاقة بين الميزو therapy وفرد الشعر ولابد لنا أن نعلم أن هناك جينات وراثية في الشعر تختلف باختلاف كل شخص عن غيره ويمكن استخدام الميزو therapy لتحسين حالة الشعر الجديد مع إمكانية تحسين حالة الشعر الموجود حاليا.

ليس هنالك علاقة بين البلازما أو مشتقات الخلايا الجذعية وفرد الشعر ولكنها فقط لها دور وعلاقية بين تساقط الشعر وظهور شعر صحي جديد، كما يعمل تركيز مادة الفورمالين على صحة الشعر من عدمه.

وتابعت الدكتورة ” مروة رحاب “: يؤثر الحجاب على الشعر بشكل كبير حيث لا يجب بعد الاستحمام كتم الشعر بالحجاب حيث يدي ذلك إلى وجود فطريات مما تتسبب في تساقط الشعر بعد ذلك إلى جانب تزايد تلك المشكلة في فصل الصيف.

يجب أن تكون فروة الشعر نظيفة من الدهون والعَرَق حتى لا تكون وسطا مناسبا للفطريات والبكتيريا لتأثيرها السيء على حالة الشعر.

ماذا عن علاج البشرة أثناء تغير درجة الحرارة؟

تظهر بعض المشاكل للبشرة الدهنية عند الانتقال لفصل الصيف ويمكن علاج تلك المشاكل عن طريق بعض الكريمات، أما ذوي البشرة الجافة في حالة جفاف بشرتهم يتم العلاج عن طريق البلازما أو prp الذي له الأثر الجيد على البشرة.
لا يوجد عدد محدد للجلسات أثناء العلاج ويختلف ذلك باختلاف استجابة كل بشرة عن غيرها للعلاج.
يعتبر الجلد مرآة الجسم حيث أن مشاكل الجلد تعتبر نتيجة مشكلة أخرى داخل الجسم.

وتابعت الدكتورة ” مروة رحاب “: لابد من استخدام واقي الشمس صيفا وشتاءا للبشرة بشكل أساسي كما يمكن استخدامه بشكل أكبر في الشتاء إلى جانب أنه يجب استخدام واقي الشمس طبقا للوقت المحدد له سواء كل ساعتين أو ثلاثة أو غيرها حسب درجة الحماية من الشمس المكتوبة على كل واقي للشمس.
أما استخدام الغسول، فلابد من المتابعة مع طبيب جلدية متخصص لمعرفة الطريقة السليمة للتعامل مع البشرة حسب نوعها حيث يختلف كل نوع غسول عن غيره في الاستخدام والتأثير.

أما الكريمات، فهي تختلف في الاستخدام وفي تأثيرها حسب نوع كل بشرة عن الأخرى حيث أن البشرة العادية يمكننا استخدام الكريمات التي تحتوي على كولاجين طبيعي أو فيتامين c أو مرطبات خفيفة، أما البشرة الجافة يجب أن يتم استخدام نسبة مرطبات أعلى من العادية ويُفضل أن تكون تحت إشراف الطبيب.
أما البشرة الدهنية فهنالك ترطيب آخر لها تستخدم لمن يعانون من حَب الشباب والذين يعانون من جفاف في الشفاه.

ما ضرر استخدام مرطبات الجسم لبشرة الوجه؟

تؤثر المرطبات التي تستخدم للجسم على بشرة الوجه حيث أن نسبة المرطبات بها عالية بشكل كبير كما أن الغدد الدهنية في الوجه تعتبر نشطة بشكل كبير وتتأثر بشكل سريع من أي كريم، كما أن هنالك لكل منطقة في الوجه مرطب معين حيث لا يمكن استخدام مرطب الشفاه أسفل العين أو العكس وهكذا..

وأضافت الدكتورة ” مروة “: يمكن استخدام الزيوت الطبيعية على الوجه حسب طبيعة كل بشرة حيث هناك زيت الأرجان الطبيعي الذي له الأثر الجيد على البشرة ولكن لا يمكن استخدامه للبشرة الدهنية حيث يمكنه أن يتسبب في ظهور الحبوب بعكس البشرة الجافة، لذلك لابد من معرفة نوع كل بشرة لمعرفة نوع الزيت أو الكريم المرطب المناسب لها.

هناك فرق بين كريم الليل وكريم النهار حيث أن كريم النهار يكون فيه واقي للشمس وتكون نسبة المرطبات فيه أخف حيث أننا نتعرض للشمس بشكل كبير إلى جانب الهواء الذي يمكنه غلق مسامات الجلد.

أما كريم الليل فتكون فيه نسبة المرطبات أثقل من كريم النهار حتى تكون فيه نسبة الامتصاص أكبر لتظل فترة اطول على الوجه وهي فترة طوال فترة النوم في الليل.

هل يرتبط حَب الشباب بالصيف أم الشتاء؟

قد لا يكون سبب ظهور حَب الشباب نتيجة تغيير الفصول الجوية ولكن يمكن أن يظهر حَب الشبب بسبب تغير الهرمونات ويكون عادة في مرحلة البلوغ كما أن له علاقة بالكريمات التي توضع على الوجه إلى جانب طبيعة الأكل حيث أن تناول الدهون العالية يمكنها أن تؤثر على ظهور حَب الشباب، كما أن رطوبة الجلد تعتبر عامل مهم جدا في علاج حَب الشباب مع استخدام نوع الكريم المناسب حسب نوع كل بشرة.

وأردفت الدكتورة ” مروة رحاب “: تبدأ مشكلات حَب الشباب بظهور البقع على الجلد أو الحُفَر التي لها أشكال مختلفة.

يمكن علاج حَب الشباب بالليزر الذي يختلف أيضا في نوعه حيث هناك نوع من الليزر الذي يعتبر ذو أشعة مجزأة كما أن هناك نوع من الليزر يسمى co2 والذي يتطلب أن يظل المريض 10 أيام في البيت دون أن يتعرض لأشعة الشمس ويستخدم لعلاج الندبات العميقة.
أما الندبات السطحية فيمكن استخدام إيربيامياج الذي له تقشير خفيف.

أما من لديهم ثقوب في بشرة الوجه فيمكن استخدام ليزر مختلف لا يعتمد على التقشير ولكنه يعمل على بناء كولاجين وبناء أنسجة في بشرة الوجه.
يعتبر فصل الشتاء هو الوقت المناسب لعمل الليزر على بشرة الوجه وفي حالة عمل الليزر صيفا لابد من اتباع التعليمات الطبية وهي وضع واقي الشمس نهارا مع كريم تفتيح للبشرة ليلا إلى جانب عدم النزول في الماء.

تختلف فترة العلاج حسب نوع الليزر حيث يمكن عدم الخروج من البيت في حالة عمل الليزر الذي يعمل على تقشير الجلد لمدة 10أسبوع أو أيام أو لمدة يوم واحد في حالة عمل fractional laser.

وأنهت الدكتورة ” مروة ” حديثها قائلة: يمكن استخدام بعض الكريمات لإزالة الأشياء السطحية على البشرة أما التقشير العميق فلابد له من عمل الليزر حيث أن جلسات التقشير يمكنها تحسين الوضع دون علاج التقشير العميق بشكل نهائي، كذلك يمكن للبقع السطحية أن يتم لها علاج تقشير عادي أما البقع العميقة يمكن علاجها عن طريق الكيسوتش وهو أصعب أنواع البشرة علاجا للبقع حيث يجب على المريض الالتزام بواقي الشمس بدرجة كبيرة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: