أبرز الأمراض التي تصيب البشرة في الصيف

الصيف ، البشرة ، تصبغات الجلد ، لون البشرة ، أشعة الشمس ، الإكزيما

ما أكثر الأمراض شيوعاً للبشرة في فصل الصيف ؟

تقول د. مروة عبدالعزيز “أخصائية أمراض الجلدية والتناسليات”، بأنه بالنسبة للأمراض المنتشرة في فصل الصيف تنقسم إلى نوعين إما أمراض نتيجة التعرض للشمس والحرارة أو أمراض بالفعل موجودة وتزداد سوءاً بعد التعرض للحرارة.

أولاً الأمراض التي نتعرض لها بسبب الحرارة الشديدة أو التعرض المستمر لفترات طويلة لأشعة الشمس الضارة وأشهرهم حرق الشمس وحروق الشمس تظهر عند جميع الأعمار ابتداءً من الأطفال والكبار، والأطفال دائماً هما مسئولية الأهل فيجب معرفة أن التعرض لأشعة الشمس من الممكن أن يقوم بعمل إرتفاع في درجة حرارة الجسم وتشوهات في الجلد وتصبغات في الجلد بالإضافة إلى أنه وُجد أنه بعد 20 عاماً من الممكن أن يصاب بسرطان الجلد، فأصبح من مسئولية الأهل أن يعلموا أن حرق الشمس قبل سن 20 سنة يجعل الطفل في المستقبل كشاب أو كرجل أو كامرأة من الممكن أن يكون عرضة للأمراض السرطانية في ما بعد، فلذلك نقول للأسر أن الطفل مسئوليتهم فهو لا يعي ولا يدرك ومن حقه اللعب لكن ليس بصورة مستمرة تحت أشعة الشمس المباشرة من الساعة 10 إلى 4 ويجب أن نكون حريصين أن يكون في الظل.

وأردفت الدكتورة. مروة، بأن الأمراض الشائعة أيضاً بعض أنواع الفطريات التي من الممكن أن تكون منتشرة بسبب زيادة التعرق وإرتداء الملابس غير القطنية والملابس القطنية تمتص العرق بالرغم من ثقلها على البشرة، ومؤخراً إنتشرت الملابس الصناعية الرائعة في ملمسها ولكن لا تمتص العرق، فالفطر مثل النبات يحتاج إلى ماء والتعرق بالنسبة له مصدر للتغذية فهناك فطريات شائعة مثل التينيا والتينيا الملونة وتنتشر أكثر ما بين المواسم وفي فصل الصيف بالأخص.

وتابعت د. مروة، أيضاً مرض الإلتهابات البكتيرية عند الأطفال أو عند الكبار خصوصاً مرضى السكري يكونوا معرضين لإلتهاب في الغدد العرقية وتظهر على شكل إلتهابات متقيحة من الممكن أن تستمر لفترات طويلة أو فترة الصيف بالكامل، فيجب الحرص منها وعدم إستخدام المضاد الحيوي بصورة مبالغ فيها إذا إكتشفنا هذا، ومؤخراً أصبح هناك مراقبة دوائية فالمضاد الحيوي أصبح مُتحكم فيه إلى حد كبير لأنه في السنوات الماضية إنتشرت البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية فنحمد الله أنه لم يعد هناك إفراط زائد لكن ما زالت بعض كريمات المضادات الحيوية موجودة في بيوتنا نستخدمها كمرطب أحياناً ولكل إصابة وتحذر من ذلك لأنها تزود من شراسة هذه الأنواع من البكتيريا.

كيف نعرف نوع البشرة ؟ وما طرق الوقاية ؟

أشارت الدكتورة. مروة، بأن للبشرة أنواع ومن أكثر أنواع البشرة شيوعاً البشرة الجافة ودائماً صاحب البشرة الجافة يشعر بأنه يحتاج إلى ترطيب بشكل دائم لا يصاب بلمعة ليست دهنية ولا يصاب بحبوب مثل حب الشباب ولكن تكون عرضة للإكزيما (الحساسية والتصبغات)، بينما البشرة الدهنية نشعر بأنها تحتاج لغسيل وتنظيف أكثر من الترطيب وعرضة للحبوب مثل حب الشباب وعرضة للإجزيمة الدهنية التي يكون فيها إحمرار وقشرة مثل قشرة الشعر سواء على البشرة أو منطقة الشعر، والبشرة المختلطة جزئين التيزون (منطقة الجبهة والأنف والذقن) تكون دهنية وبقية الوجه يكون جاف فيكون عرضة لمشكلتين الجفاف في البشرة والتصبغات والتحسس والحبوب في نفس الوقت، وهي أكثر أنواع البشرة شيوعاً.

ونوهت د. عبدالعزيز، أن البشرة هي شيء نولد به مثل لون العين ولون الشعر ويتغير أحياناً مع السن بمعنى أنها تكون دهنية أكثر في فترة المراهقة والشباب وتميل إلى الجفاف في السن الأكبر ولكن هي بشرة دائماً لها سمة عامة وكل شخص يجب معرفة نوع بشرته، وأيضاً البشرة الحساسة التي من الممكن أن تتحسس بسهولة من الأتربة أو العطور أو بتغيرات الجو بسهولة، ويتم التعامل معها بمنتهى الرفق وينصح بأن يكون إستخدام المنظفات والمرطبات بإستشارة الطبيب أو الصيدلي.

ما أكثر أنواع البشرة تعرضاً للحساسية في الصيف؟

أكدت الدكتورة. مروة، بأن البشرة الدهنية والمختلطة هما أكثر بشرتين معرضين للحساسية في الصيف لأن الإفرازات الدهنية تزيد مع التعرق ومع الحر فمن الممكن أن نجد أن حب الشباب والإكزيما الدهنية تزيد في هذه الفترة، وأيضاً تحتاج إلى ترطيب ولكن يجب أن نحرص على إيجاد مرطب خالي من الدهون مرطب مائي وليس مرطب دهني.

وأنهت د. مروة، بأن غسيل البشرة الدهنية والمختلطة يجب إستخدام غسول مناسب لها لأنه ينظف بشكل جيد ويقتل البكتيريا المسببة للحبوب والإلتهابات الإكزيمية أو الفطريات وفي نفس الوقت لا يكون شديد القوة حتى لا تجف البشرة المختلطة، فإستخدام المنظفات المناسبة أمر هام.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: