8 أسئلة دينية -إسلامية- هامة لكل مسلم ومسلمة.. وأجوبتها

ويتجدد اللقاء معكم أيها الأحبة، لنتعرَّف على أحكام ديننا الحنيف من خلال هذه الأسئلة، أو بالأحرى هي فتاوى، والتي أجاب عنها -آنفًا- فضيلة الإمام الأكبر محمد سيد طنطاوي -رحمه الله- ونحن ننشر تلك الأجوبة لتعم الفائِدة والعلم والنَّفع على الجميع.

هل المرض كفارة؟

السؤال: توفي والدي، ولم يكن يصلي بانتظام ولكن الله ابتلاه بمرض شديد قبل وفاته دام معه فترة كبيرة وكان يتعذب به عذابا شديدا فقال لي البعض بعد وفاته: إن هذا المرض كان خيرا بالنسبة له لأنه كان تكفيرا له عن ذنوبه في الدنيا، فما حكم هذه المسألة؟

وهل يغنيه هذا عن عدم أدائه للصلاة؟ وما هي أفضل الأعمال التي أؤديها له ويصل ثوابها إليه -بإذن الله- حيث إنني ابنه الوحيد.

وهل هناك صيغة معينة لدعاء أو خلافه ينفعه الآن وهو في قبره؟

الجواب: لعل ابتلاء الله لوالدك بالمرض قبل موته كان كفارة له فعلا، والأمر لله ﷻ إن شاء أن يجعله كفارة له عن ترك الصلاة أيضا، خاصة أنه كما يبدو من السؤال ما كان تركه للصلاة عمدا بل كان مؤمنا بشرعيتها ويؤدي بعضها ويكسل عن البعض الآخر.

والذي عليك أن تفعله من أجله هو التصدق من أجله والدعاء له وقراءة القرآن وإهداء مثل ثوابه إليه، فإنه -بإذن الله- ينفعه، فالنبي ﷺ يقول: الولد كسب أبيه.

وخير الدعاء ما علمنا الله في كتابه: رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب.

كيفية الحداد على الزوج المتوفي

السؤال: أريد أن أعرف كيف يكون الحداد على الزوج المتوفي… فبعض الناس يقولون إن تلزم السيدة بيتها لمدة 40 يوما ولا ترى الرجال ولتستقبلهم إذا جاءوا معزين.

الجواب: للحداد على الرجال مطلقا، وليس على النساء إلا على امرأة على زوجها المتوفي عنها مدة عدة الوفاة وهي أربعة أشهر وعشرة أيام… فيجب عليها الوفاء بذلك الحداد وهو أمر متفق عليه بين الفقهاء.

وقد اختلف الفقهاء في خروج المرأة مدة العدة إذا كانت مطلقة، فقد قال الأحناف بعدم خروجها مدة العدة، حيث إن نفقتها على زوجها، أما المتوفي عنها زوجها فتخرج نهارا لقضاء شأنها ولكن لاتبيت إلا في منزلها، ولا تكشف للرجال، ولا تجوز خطبتها إلا تعريضا.

وليس معنى الحداد أن تغير طعامها وشرابها ولكن معنى الحداد أن تلزم بيتها ولا تستقبل الرجال ولا تظهر عليهم وتلتزم الحجاب مع ذلك كله مدة العدة كاملة كما ذكرنا.

شروط الإمام

السؤال: يوجد شخص لا يحفظ القرآن جيدا ولا يجيد تلاوته، وغير ملم بأمور الدين… عند إقامة الصلاة يدخل مسرعا ليقدم نفسه إماما مع وجود من هو أحق منه بالإمامة، فإذا قضيت الصلاة سارع بالخروج من المسجد دون ختم الصلاة، وقد نصحه البعض بعدم إمامة الناس ولكنه لا يستمع لرأيهم… فما حكم الإسلام في الصلاة وراء هذا الإمام؟

الجواب: يقدم للإمامة أحفظهم للقرآن وأحسنهم له أداء ثم أعلمهم به وبأحكام ما يؤدي من الصلاة… فإن قدم نفسه على من هو أفضل منه حفظا وأجود قراءة فقد أثم… وإن قدموا هم غير الأولي فقد أساءوا. ولكن حيث قدم الإمام واصطف الناس خلفه فلا تجوز مخالفته ولا الخروج عليه جمعا لكلمة المسلمين ولو كان فاجرا، لقوله ﷺ: «صلوا خلف كل بر وفاجر». أما إن كان لا يحفظ من القرآن ما تصح به الصلاة ولو آية واحدة أو سورة قصيرة فلا تصح الصلاة خلفه لفقد صلاته ركن القراءة فتكون باطلة.

كما لا يصح للإمام أن يكون أول الخارجين من المسجد، بل يجلس لأداء ختام الصلاة بالتسبيح والتحميد والتكبير ثلاثا وثلاثين ويكون آخر من يخرج من المسجد ليكون قدوة لغيره، فقد قيل: حال رجل في ألف رجل أفضل من مقال ألف رجل لرجل.

هل يمكن أن أسرق من أبي؟

السؤال: هل يجوز للابن السرقة من مال أبيه للإنفاق على نفسه، مع العلم أن الأب شحيح وميسور الحال وأن الابن ينفق ما يسرقه مما يجب على الأب شراؤه، ولكنه يأبى؟ أرجو توضيح ذلك مع قول الرسول (ﷺ) لامرأة أبي سفيان: خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف

الجواب: أجبت يا أخي بنفسك على سؤالك فتح الله عليك، فشأن الولد في مثل هذه الظروف كشأن الزوجة وأولادها مع كل زوج شحيح فتستطيع أن تأخذ الزوجة ما يكفيها وأولادها بالمعروف، أي بالمتعارف عليه عادة من النفقة المعتادة عند الناس بلا إفراط وإسراف.

حكم تهذيب الحواجب

السؤال: هل يجوز للزوجة أن تهذب حاجبيها إذا أمرها زوجها بذلك؟

الجواب: يجوز شرعا للمرأة أن تتزين لزوجها بجميع أنواع الزينة المباحة، ولا مانع من إزالة الشعر الزائد في الحواجب وتهذيبها تحقيقا لرغبة الزوج، ما لم يكن في ذلك تغيير لخلق الله.

الأيام التي لا يفضل الصيام فيها وحدها

السؤال: إذا جاء يوم عرفة يوم الجمعة أو السبت فهل نصوم؟ وهل يوجد حديث شريف ينهي عن الصوم يومي الجمعة والسبت؟

الجواب: إذا وقع يوم عرفة أو يوم عاشوراء أو الأيام البيض من كل شهر أو صوم يوم النذر الممدد زمانه فقابل الأيام المنهي عن الصيام فيها فلا بأس من صيامها لأن النية ليست متوجهة للأيام المحرمة أو المكروه الصوم فيها، ولكن النية موجهة عند أداء الصيام لهذه الأيام الفاضلة لو وقعت فيها الأيام المكروهة… وإنما المكروه والممنوع تعيين وإفراد هذه الأيام المكروهة بالصيام دون غيرها.

هل يجوز كشف الشعر أمام زوج الأخت؟

السؤال: هل يجوز لي أن أظهر أمام زوج أختي دون غطاء للرأس -مع الاحتشام في باقي الملبس- على أساس أن زوج الأخت محرم؟

الجواب: إن زوج الأخت محرم مؤقت وليس مؤبدا -أي دائما- بالطبع لأنه عند عدم وجود أختها -بالموت أو بالطلاق- يجوز له أن يتزوجها، لذلك لا يجوز له أن يخلو بها ولا أن يسافر معها سفرا تتغير به الأحكام، ولا يجوز لأخت زوجته أن تظهر أمامه كاشفة الشعر أو عارية الرأس أو أي شيء من جسدها غير الوجه والكفين مهما يكن مظهر الاحتشام، خاصة في زمن لايرعي الناس فيه حقوق المحارم.

هل يغني الاستحمام عن الوضوء؟

السؤال: أريد أن أعرف؛ هل يغني الاستحمام عن الوضوء، وبالتالي الصلاة بهذا الوضوء؟

الجواب: إذا كان الاستحمام بنية رفع الجنابة والطهارة من الحدث، وقد عم الماء الجسد كاملا، فقد تمت الطهارة ورفع الحدث بالطهارة الكبرى وهي الغسل… وفي هذه الحالة لا داعي للوضوء بعده… فالوضوء طهارة صغرى والاغتسال طهارة كبرى، والطهارة الكبرى تنوب عن الصغرى والعكس ليس صحيحا. وقد ورد في الصحيح أن النبي ﷺ ما توضأ بعد الغسل أبدا… وتكون الصلاة حينئذ صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: