واجهة الدماغ والحاسوب (BCI)

واجهة الدماغ والحاسوب

تقنية واجهة الدماغ والحاسوب

تعمل العديد من الشركات حالياً على تطوير تقنية تُمكن من تحقيق ترابط بين الدماغ البشرية والحاسوب؛ وتُسمى هذه التقنية واجهة الدماغ والحاسوب، BCI اختصارًا لـ Brain-Computer Interface. وهي طريقة للاتصال المباشر بين دماغ الإنسان والحاسوب دون الحاجة لاستخدام الأعضاء الجسدية الأخرى كالعضلات الطرفية؛ حيث تسمح واجهة الدماغ والحاسوب للإنسان أن يُصدر أوامر لأي جهاز إلكتروني باستخدام نشاط الدماغ فقط؛ كمرض ألزهايمر.

ومن أشهر الشركات التي تعمل في هذا المجال؛ شركة نيورالينك، التي أسسها رجل الأعمال المشهور إيلون ماسك Elon Musk؛ وهو مؤسس شركة تسلا Tesla وسبيس إكس SpaceX أيضاً.

وتعمل شركة نيورالينك حالياً على تطوير شريحة إلكترونية يُمكن زراعتها في الجمجمة، وهذه الشريحة ستقوم بتسجيل الذبذبات الصادرة من الدماغ، كما أنها ستعمل كوسيط بين الحاسوب والدماغ البشري.

تطبيقات واجهة الدماغ والحاسوب

  • هناك العديد من التطبيقات لهذه التقنية التي تستخدم حالياً؛ حيث أنها أثبتت كونها مفيدة جداً للأشخاص الذين يعانون من إعاقات جسدية أو شلل، أو حتى المصابين بمرض باركنسون، فسيتمكنُ هؤلاء من الحركة بشكل أسهل. كذلك ستُمكنه التقنية من تحريك أطراف صناعية، وبالتالي؛ القيام بالعديد من الأنشطة اليومية بأنفسهم.
  • ومن المتوقع أن تقوم هذه التقنية بعلاج العديد من الحالات المرضية؛ مثل العمى، وصعوبات السمع، وكذلك المشاكل المتعلقة بالذاكرة؛ كمرض ألزهايمر.
  • كذلك يُمكن أن يكون لها دور كبير في علاج الأمراض النفسية؛ كالاكتئاب والإدمان مثلاً.
  • كما أن مستقبل هذه التقنية يحمل الكثير والكثير من الإثارة، فقد يتمكن العلماء العاملون في هذا المجال في المستقبل من إحداث ثورة نوعية في هذه التقنية، تمكن الإنسان من تحميل كل ما هو موجود في ذاكرته إلى الحاسوب، وبالتالي؛ يُصبح لدينا نُسخة إلكترونية من البشر.
  • كما قد يتمكن العلماء من تحميل أي معلومات من الحاسوب إلى الدماغ البشري.

وكما قال محمد بن راشد آل مكتوم: “أول كتاب يُمسكه الطلاب يكتبُ أول سطر في مستقبلهم”

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: