هيما كابس – Haema-Caps | فيتامينات متعددة

هيما كابس كبسولات جيلاتينية رخوة Haema-Caps Capsules / تركيبة متكاملة من الحديد والمعادن والفيتامينات

الجرعة وإعطاء Haema-Caps هيما كابس: للبالغين والمسنين: كبسولة واحدة يومياً، يفضل أخذها بعد الوجبات أو كما يصف الطبيب.

الديناميكية الدوائية

• فيتامين ب1 (ثيامين): يرتبط الثيامين (أنزيم مساعد، بيروفسفات الثيامين) بتأيض الكربوهيدرات، يعمل بيروفسفات الثيامين على انه انزيم مساعد في ممر الأكسدة المباشرة بتأيض الجلوكوز، في حالة نقص الثيامين، تتراكم حمض البيروفك واللاكتوز واللاكتيك في الأنسجة، يشترك أيون البيروفيت في التركيب الحيوي لأسيتيل كولين عن طريق تحويله إلى استيل أنزيم مساعد 1 من خلال عملية تعتمد على الثيامين ولذلك عند وجود نقص في الثيامين يوجد تأثيرات في الجهاز العصبي المركزي بسبب أما التأثير على تركيب أستيل كولين أو على تراكم حمض البيروفت ولاكتيث. يؤدي النقص في الثيامين إلى التعب وفقدان الشهية واضطرابات في الجهاز الهضمي وسرعة ضربات القلب والهيجان وأعراض عصبية.
يؤدي النقص التام للثيامين (وعناصر مجموعة فيتامين ب الأخرى) إلى حالة البري بري.
• فيتامين ب2 (ريبوفلافين): يتم سفرة الريبوفالين إلى فلافين وحيد اللوكليوتيد والأدينين ثنائي اللوكليونيد والذي يعمل على انه انزيم مساعد في التنفس. ويأتي نقص الريبوفالين مع أعراض بصرية وكذلك إصابة الشفاه وزوايا الفم.
• فيتامين ب6 (بيريدوكسين): بمجرد امتصاص البيريدوكسين يتحول بسرعة إلى فوسفات يبريدوكسال وفسفات بريدوكسامين الذي يلعب دور هام في تأيض البروتين. وقد لوحظ حدوث تشنجات وفقر دم في الأطفال المصابون بنقص في البيريدوكسين (هيبوكروميك أنيميا).
• فيتامين ب12 (سيانوكوبالامين): يوجد فيتامين ب12 في الجسد على انه مبثيلكوبالامين وهيدروكسيكوبالامين وتلك المكونات تعمل على انها إنزيم مساعد في عملية نقل الميثيل من هوموسيستثين إلى ميثونين، في عملية فصل الانزيم مساعد ميثيل مالونيل إلى انزيم مساعد سكسيتيل ومع فولات في طرق أيضية بالتتابع ويتعارض النقص في فيتامين ب12 مع تكون الدم وينتج فقر الدم (ميجالوبلاستيك أنيميا).
• فيتامين ج (حمض الاسكوربيك): لا يمكن تركيب فيتامين ج بواسطة البشر ولهذا هناك الحاجة إلى مصادر غذائية تحتوي علية، ويعمل فيتامين ج كعامل مساعد في العمليات الحيوية المتعددة وتشمل تحويل هيدروكسيل البرولين إلى هيدروكسيولين. في حالة نقص هذا الفيتامين، تضعف بالتالي تكوين الكولاجين. ويعتبر حمض الاسكوربيك ضروري. يزيد فيتامين ج من وظائف كرات الدم البيضاء، فتقوم على امتلاك الأنشطة المضادة للإلتهاب وتساعد في الشفاء من الجروح، ويمكن أن يؤدي النقص في الفيتامين إلى اسقربوط. وهذا يشمل التهاب وانتفاخ اللثة ونزيف وكدمات تحت الجلد، ويؤدي نقص الكولاجين إلى تركيب الأوعية الدموية بطريقة غير آمنة فتتمزق بسهولة، وعند انخفاض المكونات المساعدة في العظام والغضروف يمكن أن يسبب سهولة الكسر في العظام وخلخلة الأسنان ويمكن أن يحدث فقر دم كثير بسبب دور فيتامين ج في تأيض الحديد.
فيتامين ه: يرتبط نقص فيتامين ه باضطرابات الخلايا حيث يضعف امتصاص الدهون، وهو يعتبر اساسي للجهاز العضلي والدم لأداء وظائفهم.
• الكالسيوم: يعتبر الكالسيوم عنصر ضروري في الجسم، ويدخل في صيانة الوظائف الطبيعية للعضلات والأعصاب وضروري لوظائف القلب الطبيعية وتجلط الدم، ويوجد الكالسيوم في العظام والأسنان، يؤدي نقص الكالسيوم إلى الكساح ولين العظام في الأطفال وهشاشة العظام لكبار السن.
• النحاس: مقادير قليلة من النحاس ضرورية للجسم لكونها مكونات أساسية لأنظمة الإنزيمات المشتركة في تفاعلات الأكسدة.
• المنجنيز: المنجنيز هو مكون أساسي لأنظمة الإنزيمات بما فيها الإنزيمات المشاركة في تكوين الدهون.
• تاورين: تاورين هو حمض أميني يدخل في تشكيل الصفراء، حيث يقوم الكبد بتحويل الأحماض الصفراوية إلى أملاح الصفراء بواسطة الاقتران بالتاورين، كما انه يساعد على امتصاص الفيتامينات القابلة للإذابة في الدهون.
• أحماض اللينوليك واللينوليتبك: هي أحماض دهنية أساسية تتحد مع الفوسفات لتكوين الدهون الفوسفائية التي تشكل المكونات الهيكلية لأغشية الخلايا.

دواعي استعمال هيما كابس

• كتركيبة متعددة الفيتامينات والمعادن للاستعمال أثناء مرحلة بلوغ المرأة، وفي أثناء سن الانجاب والرضاعة.
• كعنصر علاجي غذائي في حالات الأنيميا الناتجة أساساً عن نقص الحديد ولاسيما إذا كان مصحوباً بنقص في مواد غذائية أخرى.
• كعنصر مساعد علاجي غذائي في حالات لا يبلغ إمتصاص الفيتامينات والمعادن المستوى الأمثل.
• كعنصر مساعد علاجي في مرحلة النقاهة من الأمراض.
• كعنصر مساعد علاجي غذائي في مرحلة النقاهة من الجراحة وذلك عند تناول الغذاء الملائم والكافي.
• كعنصر مساعد علاجي غذائي للمرضى الذين يخضعون لعمل نظام غذائي خاص أو مقيد حيث يعتبر هناك أصناف كثيرة من الأطعمة ممنوعة في النظمة العلاجية للتقليل من الوزن.
• كعنصر مساعد علاجي غذائي في حالة وجود عدم تحمل تماول بعض الأطعمة.
• كعنصر مساعد في الأنظمة الغذائية التخليقية مثل الفينيل كيتون يوريا والجالاكتوسيميا ونظام غذائي مولد للكيتون.

موانع استعمال هيما كابس Haema-Caps

• الحساسية المفرطة لأي من مكونات الدواء.
• هيموكروماتوسيس وغيرها من اضطرابات تخزين الحديد.

الاحتياطات والتحذيرات: أثناء تناول هيما كابس فإن البروتين والطاقة كلاهما مطلوب لتوفير التغذية الكاملة في النظام الغذائي اليومي. لا تتناول هيما كابس على معدة خاوية. لا تتجاوز الجرعة المقررة، إذا استمرت الأعراض، استشر الطبيب.

التفاعلات الدوائية: يمكن لحمض الفوليك أن يقلل من تركيز البلازما لدواء (فنيتوين). تقلل كبريتات الحديد والكالسيوم والزنك المتناولة بطريق الفم من امتصاص المضاد الحيوي (تتراسيكلين).

الحمل والرضاعة: يمكن تناول هيما كابس أثناء الرضاعة وفقاً لتوصيات الطبيب. لا يستخدم أثناء الثلاثة شهور الأولى من الحمل.

الآثار الجانبية

لم يبلغ عن أي آثار غير مرغوب فيها بسبب هيما كابس ولا يمكن توقع أي منها في حالة التقيد بالجرعة المقررة.
تناول جرعة زائدة يمكن أن يسبب بعض الأعراض منها: الغثيان، القيء، الاسهال، ألم في البطن، النعاس، انهيار الدورة الدموية، الإصابة بسكر الدم المفرط والحامض الاستقلابي الأيضي، يجب الخضوع للعلاج فوراً.

التعبئة: شرائط من 7 كبسولات في عبوة من شريطين أو 4 شرائط.
التخزين: يحفظ في درجة حرارة لا تزيد عن 25 درجة مئوية.
إنتاج: شركة آمون للأدوية.

صورة , عبوة , دواء , كبسولات , هيما كابس , Haema-Caps
صورة: عبوة هيما كابس Haema-Caps
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق