مقال عن تلوث المياه وأنواعه

تلوث المياه

يعد تلوث المياه أحد أخطر التهديدات البِيئية التي نواجهها اليوم، حيث تُعرِّض المياه الملوثة صِحتنا للخَطر، فقد ثبت أن المياه الملوثة أخطر على البشر من الحرب وجميع أشكال العنف الأخرى مجتمعة، وفي الوقت نفسه، فإن مصادر المياه الصالحة للشرب لدينا محدودة، فهناك أقل من ١ في المائة من المياه العذبة على الأرض متاحة لنا، حيث يُحتجز الكثير من المياه العذبة في الأنهار الجليدية وحقول الجليد البعيدة، وبدون اتخاذ إجراءات جدية وحاسمة، ستزداد التحديات بحلول عام ٢٠٥٠، فمن المتوقع أن يزيد الطلب العالمي على المياه العذبة بنسبة الثلث عما هو عليه الآن، لذا يجب علينا المحافظة على الماء، وسنتحدث في هذا المقال عن تلوث المياه، وأنواعه، وآثاره.

ما هو تلوث المياه؟

يحدث تلوث المياه عند إضافة المواد الضارة -غالبًا ما تكون مواد كيميائية أو كائنات دقيقة- إلى الأنهار أو البحيرات أو المحيطات أو أي طبقة مياه جوفية أو أي جسم مائي آخر، مما يؤدي إلى انخفاض جودة المياه ويجعلها سامة وضارة للإنسان أو البيئة، وهو ثاني أكثر أنواع التلوث البيئي انتشارًا بعد تلوث الهواء.

أنواع تلوث المياه

يتم تصنيف تلوث المياه بناءً على مصدر أو طبيعة الجسم المائي الذي يؤثر عليه، وفيما يلي بعض أنواع التلوث الأكثر شيوعًا:

١. تلوث المياه السطحية

تشمل المياه السطحية المياه الموجودة بشكل طبيعي على سطح الأرض، وهي تشمل البحيرات والأنهار والمحيطات، وينتج تلوث هذه المساحات المائية عن طريق إذابة أو خلط الماء مع الملوثات.

٢. تلوث المياه الجوفية

ويحدث ذلك عندما تتسرب المواد الكيميائية والجسيمات الخطرة التي يضعها الإنسان على السطح بواسطة مياه الأمطار إلى التربة، ونتيجة لذلك، تتلوث الآبار والحفر، كما أن السبب الأكثر شيوعًا لهذا النوع من التلوث هو استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة في المزارع.

٣. التلوث الكيميائي

تعتبر المواد الكيميائية النوع الأكثر شيوعًا من ملوثات المياه، كما أنها تؤثر على كل من المسطحات المائية السطحية والجوفية، وتعتبر الصناعات والأنشطة الزراعية السبب الرئيسي لحدوث هذا النوع من التلوث.

٤. تلوث المواد الغذائية

على الرغم من أن العناصر الغذائية ضرورية للحياة النباتية والحياة المائية، إلا أن فائضها خطير، حيث تحتوي مياه الصرف الصحي والأسمدة على نسبة عالية من العناصر الغذائية اللازمة لنمو النبات، وبالتالي، فإنها تسبب نموًا سريعًا وغير منضبط للنباتات والطحالب على سطح الماء عندما ينتهي بهم المطاف في الماء، كما يؤدي نمو هذه النباتات في الماء إلى انسداد مرشحات المياه وتلوث مياه الشرب، كما أنها تستهلك كل الأكسجين مما يؤدي إلى تدمير الحياة البحرية.

٥. تلوث الأكسجين

تنمو وتزدهر الكائنات الحية الدقيقة المائية على المواد القابلة للتحلل، فعندما يدخل العديد من هذه المواد في الماء، يزداد عدد الكائنات الحية الدقيقة، كما أنهم يستخدمون كل الأكسجين الموجود في الماء، ومن جانبه يؤدي استنفاد الأكسجين إلى موت الكائنات الحية الدقيقة الهوائية ولكنه يعزز نمو الكائنات اللاهوائية، فتعمل الكائنات الحية الدقيقة اللاهوائية على تلوث المياه عن طريق إنتاج السموم مثل الكبريتيدات والأمونيا مما يسبب ضررًا للإنسان والحياة المائية.

٦. التلوث الميكروبيولوجي

هو نوع طبيعي من أنواع تلوث المياه، لأنه ينتج من الكائنات الحية الدقيقة مثل الأوالي والفيروسات والبكتيريا، ويمكن أن تحتوي المياه التي تحتوي على بعض هذه الكائنات الحية الدقيقة على أمراض مثل الكوليرا والبلهارسيا، وتنتشر آثار التلوث الميكروبيولوجي في المناطق التي يشرب فيها الناس المياه الغير معالجة.

تأثير تلوث المياه على البشر

لقد أثرت إضافة الملوثات إلى المسطحات المائية على البشر بعدة طرق، بينما تعد مشكلة انتشار بعض الأمراض من الآثار الرئيسية لهذا النوع من التلوث، فقد ذكرت منظمة الصحة العالمية أن هناك حوالي ١٢٠.٠٠٠ حالة وفاة مرتبطة بالكوليرا سنويًا.

يعتبر الماء مورد طبيعي أساسي لحياة جميع الكائنات الحية، كما أن أي سلوك يصدر من البشر يؤثر على جميع المستفيدين الآخرين، وبالتالي، هناك حاجة ماسّة لحماية المسطحات المائية من التلوث المتعمد.

المراجع: Fairplanet , Nrdc

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: