٤١, ٤٢ معنى اسم الله العزيز والصمد

أسماء الله الحسنى، اسم الله، معنى الصمد

معنى اسم الله الصمد

الصمد سبحانه الذي كمل سؤدده جل وعلا، والذي ترجع إليه الخلائق، تصمد إليه أي ترجع إليه. فهو الصمد سبحانه.

ودليل هذا الاسم معلوم “قل هو الله أحد. الله الصمد”. وجاء في السنة ان النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يدعوا ويقول “اللهم أسألك أني أشهد أنك الله الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد” فقال النبي صلى الله عليه وسلم “والذي نفسي بيده، لقد سأل الله باسمه الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب، وإذا سُئل به أعطى”.

لذلك إذا حرص الإنسان أن يدعوا الله بشيء فيدعوا بهذا الدعاء “اللهم إني أسألك أشهد بأنك لا إله إلا أنت، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد” ثم تطلب حاجتك.

الصمد الذي تصمد إليه الخلائق، إذن يورث فينا الرجوع إليه سبحانه وتعالى، وأن الحاجات بيده، ليس بيد الخلق شيء، وأن الأطماع تنقطع إلا منه سبحانه وتعالى، وبفضله جل وعلا، وأنه لا أحد يرجع إليه إلا هو سبحانه، فكل من رجع إلى مخلوق ضعيف هو بحاجة إلى من يعطيه فإنه قد أعطاه شيئاً من هذه الصمدية التي لا تكون إلا لله جل وعلا.

معنى اسم الله العزيز

العزيز، العزة في اللغة خلاف الذل، وهي القوة والغلبة. والله جل وعلا عزيز له كل معاني العزة. قال الله جل وعلا “من كان يريد العزة فلله العزة جميعاً” سبحانه.

أسماء الله الحسنى، اسم الله، معنى العزيز

دليل هذا الاسم في كتاب الله آيات كثيرة منها قول الله جل وعلا “رب السموات والأرض وما بينهما العزيز الغفار” وقوله جل وعلا “وإن ربك لهو العزيز الرحيم” وغيرها من الآيات.

وثمرة هذا الاسم أنه يورث العبد العزة في دينه، والعزة في اتباعه لنبيه صلى الله عليه وسلم، ويورث العبد اللجوء إلى الله، فالله له العزة، ويورث العبد كذلك ألا يطلب شيئاً إلا من الله جل وعلا. وإذا كانت العزة لله سبحانه وتعالى فإنه يورث في القلب الالتجاء إليه وطلب الحاجة منه سبحانه.

ومن كمال عزة الله أن يُبرأ من النقص ومن المعايب سبحانه جل في علاه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: