٤٥ معنى اسم الله السميع

أسماء الله الحسنى، اسم الله، معنى السميع

معنى اسم الله السميع

ثم اسم السميع. السميع من السمع. قال بن جرير -رحمه الله- في تفسيره: هو السميع لما تطق به خلقه من الأقوال.

وقال أهل العلم: السميع هو الذي يسمع ضجيج الأصوات باختلاف اللغات على تفنن الحاجات. يدعون في مكان واحد كصعيد عرفة، فيسمع كل داع على اختلاف مكانه، وعلى اختلاف لغته، وعلى اختلاف حاجته، سبحانه جل في علاه، يعلم أحوالهم ويسمع دعائه سبحانه.

وهذا الكون المليء بملايين البشر يسمعهم جل وعلا، يسمع السِّر والنجوى على كثرة الأصوات وضجيجها وتزاحمها يسمع كل صوت سبحانه.

قال الله جل وعلا “قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله، والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير“.

وقال جل وعلا “لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء، سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء”

في السنة، عن عائشة قالت: الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات، قال: لقد جاءت المجادِلة وهي خولة رضي الله عنها تشكوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

قالت: وأنا في ناحية من البيت ما أسمع ما أقول، فأنزل الله جل وعلا قوله “قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها”.

وجاء في رواية أن عائشة قالت :تبارك الذي وسع سمعه كل شيء”. وجاء أيضاً في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم حينما سمع الصحابة يكبرون ويرفعون أصواتهم قال: اربعوا على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصما ولا غائباً ولكن تدعون سميعاً بصيراً قريباً”.

ثمرة هذا الاسم في تعبدنا لله جل وعلا ألا يسمع الله جل وعلا منا إلا ما يحب، ونتقرب إليه جل وعلا بما يحب سبحانه من تلاوة كتابه، ومن التدبر في معانيه، وأن يسمع منا من عبارات الثناء له جل وعلا، لذا جاء في الحديث: ليس لأحد أحب إليه المدح من الله، ولذلك أثنى على نفسه، فإذا جئت تدعوا فأسمع الله منك دعاءً وثناءً عليه جل وعلا، وتقرباً إليه سبحانه.

الله جل وعلا أعلمنا أنه يجيب الدعاء، يسمعه ويجيبه سبحانه “وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان”.

وهنا تقرأ عن معنى اسم الله العالم والعليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: