معلومات عن مخترع المصباح الكهربائي توماس إديسون

اقرأ معلومات عن مخترع المصباح الكهربائي العالم توماس إديسون

سنذكر لكم في مقالنا هذا معلومات عن مخترع المصباح الكهربائي الشهير، حيث كان توماس ألفا إديسون أحد أشهر المخترعين، حيث كان له تأثير هائل على الحياة العصرية، فقد ساهم في اختراعات مهمة مثل المصباح الكهربائي وجهاز الفونوغراف وكاميرا الصور المتحركة، فضلاً عن تحسين التلغراف والهاتف، وإلى جانب كونه مخترعًا، نجح إديسون أيضًا في أن يصبح منتجًا ورجل أعمال ناجح، حيث قام بتسويق اختراعاته للجمهور، وقام بعمل علاقات تجارية كثيرة، وسنعرض فيما يلي بعض المعلومات المهمة عن حياته المثمرة.

معلومات عن مخترع المصباح الكهربائي

سينصبّ تركيز المقال عن أهم معلومات عن مخترع المصباح الكهربائي توماس إديسون الذي أنار العالم باختراعه الرائع، الذي سيظل أيقونة المساعدة لكل إنسان على ظهر هذا الكوكب.

١. نشأته

ولد إديسون في ١١ فبراير ١٨٤٧ في ميلانو، أوهايو، وكان الابن السابع لأبيه صومائيل وأمه نانسي، وقد نقل صومائيل أسرته إلى بورت هورون، ميشيغان، في عام ١٨٥٤؛ بحثًا عن عمل أفضل، حيث كان يعمل في مجال صناعة الأخشاب.

كان إديسون طالبًا فقيرًا، وعندما وصفه المدرس بأنه “طالب فاسد”، أخرجته أمه من المدرسة وشرعت في تعليمه في المنزل، وقال إديسون بعد عدة سنوات: “أمي من صنعتني، فقد كانت تثق بي حقًا، وشعرت بان لحياتي هدف ويجب أن أعمل بجد كي لا أخيب أملها بي”، وقد كان إديسون مولعًا بالأشياء الميكانيكية والتجارب العلمية.

في عام ١٨٥٩، عمل إديسون في بيع الصحف والحلوى على خط السكة الحديد، وأنشأ بالقطار مختبرًا لتجارب الكيمياء والطباعة، لكن نشب حريق في القطار أدي إلى وقف تجاربه.

وفي سن الثانية عشرة، فقد إديسون تقريبًا حاسّة السمع، وهناك العديد من الأقوال حول سبب هذا الحادث، فقيل أنه بسبب الحمي القزمية وقيل بسبب حريق القطار، لكن إديسون تعامل مع هذا بشكل إيجابي، وساعده هذا الأمر كثيرًا، حيث جعل من السهل عليه التركيز على تجاربه وأبحاثه، ومما لا شك فيه أن صممه هذا جعله أكثر عزلة وخجلًا في التعامل مع الآخرين.

٢. اختراعاته

قدم توماس إديسون العديد من الاختراعات العظيمة التي خدمت البشرية جمعاء، ومن أهم هذه الاختراعات ما يلي:

  • جهاز الفونوغراف: كان هذا الجهاز أول اختراع رئيسي قدمه إديسون، وهو ما أكسبه شهرة عالية، ويعتبر هذا الجهاز أول آلة تعمل على تسجيل وتشغيل الصوت، وبسببه لقب إديسون بـ “ساحر مينلو بارك”.
  • المصباح الكهربائي: على الرغم من أنه لم يعتبر إديسون أول مخترع للمصباح الكهربائي، إلا أنه يعتبر أول من صنع المصباح الكهربائي العملي الذي يمكن تصنيعه واستخدامه في المنزل، كما اخترع العناصر الأخرى اللازمة لتشغيل المصباح الكهربائي في المنازل بما في ذلك الفيوزات ومفاتيح التشغيل / الإيقاف.
  • كاميرا الصور المتحركة: يطلق عليها أيضًا اسم “الكينتوجراف”، فقد قام إديسون بتقديم الكثير من الأعمال من أجل اختراع كاميرا الصور المتحركة والمساعدة في تطوير الأفلام العملية.

٣. زواجه

بحلول أوائل سبعينيات القرن التاسع عشر، أصبح إديسون رجلًا ثريًا وتزوج من موظفة تعمل في إحدى شركاته، تُدعي ماري، وكان عمره حينئذ ١٦ عامًا، وأنجب منها ماريون، وداش، ووليام ليزلي، ثم توفيت زوجته ماري عام ١٨٨٤، فتزوج مرة أخري في عام ١٨٨٦ من مينا ميلر بعد أن وقع في غرامها.

بعد زواجه الثاني، انتقل إديسون إلى ويست أورانج، حيث بني هناك مختبرًا آخر لتجاربه، وكان هذا المختبر عيارة عن مجمع يتكون من خمسة مبان، كما تم تطوير بعض المصانع حول هذا المجمع فيما بعد لأغراض الإنتاج، وقد بلغت المساحة الإجمالية التي يغطيها المختبر والمصانع المحيطة به أكثر من ٢٥ فدانًا، وكان يعمل به ما لا يقل عن ١٠.٠٠٠ شخص خلال الحرب العالمية الأولى.

٤. وفاته

توفي توماس إديسون في ١٨ أكتوبر ١٩٣١، بعد تدهور حالته الصحية عن عمر يناهز ٨٤ عامًا، فقد كان يعاني من عدة أمراض، منها مرض السكري.

المصادر: ThefactfileDuckstersLoc.Gov

أضف تعليق