معلومات عن رمسيس الثاني

معلومات عن رمسيس الثاني

يعتبر رمسيس الثاني واحد من أشهر وأعظم الملوك الفراعنة الذين عاشوا في مصر خلال الأسرة التاسعة عشر من العصر الذهبي، وقد أشارت بعض التقارير بأنه فرعون الذي عاش في عهد سيدنا موسي، والآن دعونا ننطلق عبر التاريخ حول معلومات عن رمسيس الثاني هيا بنا.

معلومات عن رمسيس الثاني

من هو الملك رمسيس الثاني؟

رمسيس الثاني أقوي الملوك المصريين الفراعنة، لقب بحاكم الحكام وقام الملك سيتي الأول باعطائه التاج وحينها سمي برمسيس الثاني، مرّت مصر أثناء حكمه بأقوى فتراتها حيث قاد العديد من البعثات والحملات العسكرية الضخمة وأخذ يحقق اهدافه، ويرجع الفضل في قوته العسكرية إلي والده الذي اكسبه الخبرة العسكرية منذ صغره.

حياة رمسيس الثاني المبكرة

سمي رمسيس الثاني بهذا الأسم نسبة إلى جده الملك رمسيس الأول الذي يرجع إليه الفضل في تحويل أسرته العادية إلي أسرة مالكة بسبب تفوقه العسكري، فقد ولد رمسيس الثاني في هذه الأسرة الفرعونية عام ١٣٠٣ قبل الميلاد ونشأ وترعرع وسط البلاط الملكي، والده الملك الفرعوني سيتي الأول الذي قام بتعليمه وتدريبه ووالدته الملكة تويا.

توليه رمسيس الثاني الملك

في بداية الأمر كان وريث الملك هو الشقيق الأكبر لرمسيس الثاني، إلا أن الأمر تحول بوفاته فقد ولي العرش بعد وفاة والده وهو في الخامسة والعشرين من عمره عام ١٢٧٩ قبل الميلاد، ونظرًا لبراعته الحربية والعسكرية استطاع تأمين حدود مصر ضد الليبيين والحثيين والسوريين من خلال قيادته عدة معارك.

زواج رمسيس الثاني

تزوج رمسيس الثاني الكثير من السيدات وأنجب منهم عدد كبير من الأبناء حيث بلغ عددهم ١٦٢، ولكن بعد توليته الملك تزوج من الملكة نفرتاري وهي الزوجة الأولى لذا أطلق عليها زوجة الفرعون الملكية، أنجب منها بنتين وأربعة أبناء أشهرهم آمون هيرشفيف.

أهم أعمال رمسيس الثاني

أشتهر رمسيس الثاني ببراعته للهندسة المعمارية حيث أنشأ العديد من المباني الضخمة إلى جانب تجديد المباني والمعابد الأثرية القديمة على مدار فترة حكمه، ومن أهم هذه الأعمال:

  • معبد أبو سمبل الذي تم بناءه في محافظة أسوان بجنوب مصر في منطقة النوبة فقد تميز هذا المعبد بنمط هندسي مذهل سواء من ناحية التصميم أو الحجم، فعند مدخل المعبد سوف تشاهد أربعة منحوتات ضخمة يصل ارتفاع كل واحدة منهم إلي ٢٠ متر، يأتي إليه السياح سنويا لمشاهدة تساقط الشمس بشكل عمودي على وجه رمسيس الثاني وهي ظاهرة تحدث مرتين فقط في السنة، فهي دليل قاطع على براعة البناء.
  • معبد رامسيوم أو المعبد الجنائزي الذي بني على ضفاف نهر النيل بمدينة طيبة.
    العاصمة المصرية القديمة التي سميت باسم بي رمسيس في محافظة الدلتا، شملت هذه العاصمة مجموعة كبيرة من المعابد الشاهقة، ومجمع فخم.
  • بني أيضا معبد صغير لزوجته نفرتاري.
  • معبد الكرنك العظيم الموجود في وسط محافظة الأقصر بجنوب مصر.
  • أنشأ منزل له على دلتا نهر النيل داخل مدينته التي أطلق عليها بير رمسو بمعنى بيت رمسيس، تميزت هذه المدينة بالبساتين والحدائق.
  • أنشأ تمثلين عظيمين في مدينة ممفيس القديمة والذي عثر عليهم بجانب معبد الإله بتاح.

وفاة رمسيس الثاني

توفي الملك رمسيس الثاني عن عمر ٩٠ عامًا بعد إصابته بالتهاب في المفاصل، تم دفنه في إحدي غرف الدفن المذهلة بمنطقة وادي الملوك بمدينة طيبة (الأقصر حاليًا)، فقد توفي بعد أن ترك أثرا عظيما في الحفاظ علي الأراضي المصرية، وقامت شرطة الآثار بنقل المومياء إلي المتحف المصري بعد إكتشافه في مخبأ سري وجد بالدير البحري عام ١٨٨١.

وهنا ينتهي بنا المطاف بعد الرجوع عبر التاريخ القديم من خلال معلومات عن رمسيس الثاني.

المراجع: Memphistours

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: