مزارات سياحية رائعة في العاصمة الفنلندية هلسنكي

صورة , مدينة هلسنكي , فنلند , Helsinki
مدينة هلسنكي – فنلندا

نبذة عن مدينة هلسنكي الفنلندية

الاسم الأصلي لمدينة هلسنكي Helsinki هو هلسنغفورس. ويُسميها أهلها ستادي أو هلسـّت. عاصمة فنلندا وأكبر مدنها مدينة هلسنكي هي امتداد عمراني على عدد من الخلجان وعدد من الجزر وأشباه الجزر، وتنفصل بعض ضواحيها عن بعضها وخاصة تلك الناشئة بعد الحرب العالمية الثانية ببقع غابية، وتقع هلسنكي بالكامل في إقليم أوسيما على ضفاف خليج فنلندا في بحر البلطيق في جنوب الدولة، وتشغل مساحة حوالي 214 كم2، ويسكنها ما يزيد عن 642 ألف نسمة منهم الناطقين بالفنلندية ومنهم الناطقين بالسويدية.

تأسست هلسنكي Helsinki على يد غوستاف الأول في العام 1550م وسماها حينئذ هلسنغفورس، وظلت لفترة طويلة من الزمن ما هي إلا بلدة ساحلية صغيرة تعاني من الفقر والحروب والأمراض، ومع تشييد قلعة سفيابورغ البحرية في القرن الثامن عشر وبعد هزيمة السويد علي يد روسيا في الحرب الفنلندية سنة 1809م وضم فنلندا إلى روسيا بوضعية الحكم الذاتي تحولت هلسكني إلى مدينة كبرى، خصوصًا مع نقل القيصر ألكسندر الأول العاصمة من توركو إلى هلسنكي للحد من التأثير السويدي في فنلندا.

ومع بدايات القرن العشرين وتحديدًا في العام 1918م عانت هلسنكي من الحرب الأهلية الفنلندية بين الحرس الأحمر والحكومة البيضاء إلى أن حسم الأمر دخول القوات الألمانية المتحالفة مع الحكومة البيضاء للمدينة في نفس العام، وخلال الحرب العالمية الثانية عانت هلسنكي من مرارة القصف الجوي العنيف حيث ألقت أكثر من 2000 طائرة سوفياتية نحو 16 ألف قنبلة على المدينة بيد أن الدفاعات الجوية الأرضية نجحت في إنقاذ المدينة من الدمار الشامل.

وبعد التاريخ الحافل بالحروب والأهوال تبدّل حال هلسكني لتصل الآن إلى اعتبارها أحد أفضل مدن العالم للعيش والتعليم والسياحة.

أبرز المزارات السياحية في مدينة هلسنكي

ساحة السوق: تعج هذه الساحة بالعديد من محلات ومتاجر الطعام الفنلندي التقليدي وبازارات الفنون والحرف المحلية ومنها المنحوتات الخشبية، كما أن التجول في ساحة السوق يسمح بالإستمتاع بإطلالة خلابة لميناء هلسنكي وبحر البلطيق، كما يسمح بالتعرف على طبيعة السكان المحليين.

متحف كياسما: يقع بالقرب من البرلمان في وسط مدينة، وهو متحف متخصص في الفن الفنلندي المعاصر، ويضم أعمال رائعة لأكثر من أربعة آلاف فنان فنلندني.

متنزه وملاهي لينانماكي: هي مزار عائلي يستمتع بزيارته الصغار والكبار، ففيه فرص جمة للإستمتاع بركوب الخيل وممارسة الألعاب الترفيهية المثالية، كما أنه يضم 13 مطعم ومقهى.

حديقة إسبلانادي: تأسست عام 1812م، وهي من أجمل أماكن العالم للإستمتاع بالإسترخاء والهدوء وسط النباتات والساحات الخضراء، كما أن الحديقة تستضيف بإستمرار عروضًا للأزياء وحفلات الجاز، كما أنها تضم العديد من المطاعم والمقاهي الصغيرة.

قلعة سومينلينا: تم إنشاءها من قِبل أوغستين إهرنزفارد خلال فترة الحكم السويدي للبلاد، وكان الهدف منها حماية المدينة من الهجمات الروسية، وتضم القلعة حاليًا مجموعة من أجمل المطاعم والمقاهي، هذا إلى جانب مركز للزوار ومتحف في وسط القلعة.

متحف سيوراساري: هو أكبر متحف مكشوف في الهواء الطلق في فنلندا، وقد تم نقل 87 من المباني التي يصل تاريخها إلى أربعة قرون والموجودة في جميع أنحاء البلاد إلى هذا المتحف منذ تأسيسه في العام 1909م، وللعلم يُغلق المتحف أبوابه أمام الضيوف خلال فصل الشتاء.

كنيسة كامبي شابيل: تقع بالقرب من العديد من مراكز التسوق، وهي من المنشآت الحديثة في البلاد، وصُممت على هيئة مبنى خشبي يبدو أقرب إلى طبق بيضاوي طويل القامة.

مدينة بورفو: تقع على بُعد حوالي ساعة من وسط مدينة هلسنكي، وتعد بورفو ثاني أقدم مدينة في البلاد، وقد كانت قديمًا بمثابة المركز التجاري، أما الآن فهي مدينة تاريخية تضم الكثير من المنازل الخشبية العائدة إلى القرون الوسطى والمعارض التاريخية الحية في الشوارع والحرف اليدوية المحلية والمقاهي اللطيفة والمطاعم المحلية الرائعة.

حديقة هلسنكي النباتية: هي أقدم حديقة علمية في جميع أنحاء فنلندا، وتضم أكثر من 800 نوع من النباتات النادرة والفريدة.

مقهى إكبيرغ: هو أقدم مقهى في هلسنكي حيث يعود إلى النصف الأول من القرن 19، ويقدم للزائرين مجموعة متنوعة من المأكولات والمشروبات الفنلندية الأصيلة.

متحف مدينة هلسنكي: وهو متحف متخصص في عرض كل ما يخص تاريخ مدينة هلسنكي وتاريخ الدولة الفنلندية كلها، حيث يعرض على ضيوفه مجموعة كبيرة من الأزياء الفنلندية التقليدية التي يرجع تاريخها إلى مئات السنين، فضلًا عن معارض الديكور المنزلي الفنلندي في القرن التاسع عشر مع نماذج من الأثاث التاريخي، كما يقدم المتحف نظرة على الحياة الثقافية للمدينة ودور المرأة في البيئة السياسية والإقتصادية خلال القرن العشرين.

أضف تعليق