ليبوستات – Lipostat | لعلاج المستويات المرتفعة للكوليستيرول والدهون في الدم

ليبوستات Lipostat / برافاستاتين صوديوم Pravastatin Sodium

• معلومات للمريض:
برجاء قراءة الصفحة جيداً قبل تناول هذا الدواء:
– إحتفظ بالصفحة ربما تحتاج إلى قراءتها ثانية.
– إستشر الطبيب أو الصيدلي إذا كان لديك إستفسار.
– هذا الدواء موصوف لك. لا تجعله متداول بين الآخرين، قد تؤذيهم حتى لوتشابهت الأعراض.
إذا لاحظت تضاعف الآثار، أو حدوث ما لم يذكر بالصفحة ، يُرجى الرجوع للطبيب أو الصيدلي.

• في هذه الصفحة:
1- ما هو ليبوستات وفيما يُستخدم؟
2- قبل تناول ليبوستات.
3- كيفية تناول ليبوستات.
4- الآثار الجانبية المحتملة.
5- كيف يتم تخزين ليبوستات.
6- معلومات أخرى.

1- ما هو/ دواعي استعمال ليبوستات ؟

ينتمي ليبوستات إلى مجموعة أدوية الستاتينز (أو مثبطات الإنزيم المختزل HMG-COA)، يمنع إنتاج الكوليستيرول عن طريق الكبد وبالتالي يُقلل مستويات زائدة في الدم، يتراكم الكوليستيرول في جدار الأوعية الدموية ويُسبب إنسداد فيها.
تُسمى هذه الحالة بتصلب الشرايين أو تصلب عصيدي وقد يؤدي إلى:
– ألم في الصدر (ذبحة صدرية) عندما يحدث إنسداد جزئي للأوعية الدموية في القلب.
– أزمة قلبية (إحتشاء القلب) عندما يحدث إنسداد كُلي في الأوعية الدموية في القلب.
• يُستخدم هذا الدواء في ثلاث حالات:
– في علاج المستويات المرتفعة للكوليستيرول والدهون في الدم: يُستخدم ليبوستات في تقليل نسبة الكوليستيرول “السيء” وزيادة الكوليستيرول “الجيد” في الدم في حالة فشل التغيرات في النظام الغذائي وممارسة الرياضة في عمل هذا بشكل مناسب.
• في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية:
– في حالة ما إذا كنت تُعاني من إرتفاع مستوى الكوليستيرول الدم وهناك عوامل خطيرة قد تؤدي إلى الإصابة بهذه الأمراض (في حالة إذا كنت مدخن أو تعاني من زيادة في الوزن أو لديك مستويات مرتفعة من السكر أو ضغط الدم المرتفع ولو كنت تقوم ببمارسة الرياضة بشكل قليل) يُستخدم ليبوستات لتقليل خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وتقليل خطورة الموت جراء هذه الأمراض.
– في حالة ما إذا كنت تُعاني من ألم في الصدر (ذبحة صدرية غير مستقرة) أو حتى إذا كانت مستويات كوليستيرول عادية، يُستخدم ليبوستات في تقليل خطورة الإصابة بأزمة قلبية أخرى وتقليل خطورة الموت جراء هذه الأمراض.
– بعد زراعة الأعضاء: إذا خضعت لزراعة الأعضاء وتتناول أدوية لوقاية جسدك من رفض العضو الذي تم زرعه لك، يُستخدم ليبوستات في تقليل المستويات المتزايدة للدهون في الدم.

2- قبل تناول Lipostat ليبوستات:

• لا تتناول ليبوستات:
– إذا كنت تُعاني من الحساسية (الحساسية المفرطة) للبرافاستاتين أو أي من مكونات الدواء (أنظر المعلومات اللاحقة)؛
– في حالة الحمل، أو إذا كانت هناك نية للحمل أو الرضاعة (أنظر فقرة الحمل والرضاعة)؛
– إذا كنت تُعاني من مرض في الكبد (أمراض ناشطة في الكبد)؛
– إذا أثبتت الإختبارات المختلفة للدم وظائف غير طبيعية للكبد (مستويات متزايدة من إنزيمات الكبد في الدم)؛
• يجب توخي الحذر مع ليبوستات:
قبل تناول هذا الدواء، عليك إخبار الطبيب المعالج في حالة إذا ما كنت تُعاني أو تعاني بالفعل من المشاكل الطبية مثل:
– أمراض الكُلى؛
– الغدة الدرقية الغير ناشطة (قصور الغدة الدرقية)؛
– أمراض الكبد أو مشاكل الكحوليات (تناول كميات كبيرة من الكحوليات)؛
– إضطراب العضلات الناتج عن مرض وراثي.
– إضطراب العضلات الناتج عن مرض وراثي.
– إضطراب العضلات نتيجة أدوية أخرى تنتمي لمجموعة استاتينز (أو مُثبطات الإنزيم المختزل HMG-COA) أو أحد تلك التي تنتمي للمجموعة المعروفة بالألياف (أنظر تناول الأدوية الأخرى).
– فشل تنفسي حاد.
– داء الرئة الخلالي.
– فرط كوليستيرول الدم العائلي.
– مرض السكر.
لو كنت تُعاني من مشاكل أخرى أو لو كنت أكبر من 70 عام، يحتاج الطبيب الخاص بك إلى إختبار الدم قبل البدء بالعلاج وقد يكون أثناء فترة العلاج، تُستخدم إختبارات الدم في تقييم خطورة الآثار الجانبية المتعلقة بالعضلات.
إذا شعرت بتقلص عضلي غير متوقع أو آلام عضلية أثناء العلاج، قم بإخبار الطبيب المعالج على الفور.
• راجع الطبيب الخاص بك أو الصيدلي إذا كنت:
– تُعاني من فشل متعدد في الجهاز التنفسي.

• إستخدام الأدوية الأخرى:
عندما تستخدم أدوية أخرى مع هذا الدواء، قد تؤدي الأدوية الموضحة أدناه إلى الخطورة المتزايدة من مشاكل في العضلات متطورة (أنظر الآثار الجانبية المحتملة). من المهم أن تقوم بإخبار الطبيب المعالج إذا كان يتم علاجك بتناول الأدوية الآتية:
– الأدوية التي تقوم بتقليل مستويات الكوليستيرول في الدم (الألياف مثل جيموفيبروزيل وفينوفيبرات)؛
– الأدوية التي تقوم بتقليل الحماية المناعية للجسد (سيكلوسبورين، كوليستيرامين)؛
– الوارفارين والأدوية المانعة للتجلط.
– الأدوية التي تُعالج الإصابات الناتجة عن البكتيريا (مثل المضادات الحيوية مثل ايريثروميسين أو كلاريثروميسين)؛
– الأدوية الأخرى التي تُقلل مستويات الكوليستيرول في الجسم (حمض النيكوتينيك).
إذا كنت تتناول الأدوية التي تقوم بتقليل الدهون في الدم (من نوع ريسين مثل كوليستيرامين أو كوليستيبول) يجب تناول ليبوستات ساعة واحدة قبل أو أربع ساعات بعد تناول ريسين. وسبب هذا هو أن ريسين يؤثر على إمتصاص ليبوستات في حالة تناول كلا الدوائين في فترة قريبة من بعضهما البعض.
برجاء إخبار الطبيب أو الصيدلي إذا كنت تتناول أو قمت بتناول أدوية أخرى تشمل الأدوية التي تم تناولها بون وصفة طبية.

• تناول ليبوستات مع الطعام والشراب: يُمكن تناول هذا العلاج مع أو بدون الطعام مع نصف كوب من الماء في المساء. يجب عليك دائماً التقليل إلى الحد الأدنى من تناول الكحوليات. لو كنت قلق إزاء الكمية التي يتم تناولها من الحكوليات عندما تقوم بتناول هذا الدواء، فعليك مناقشة هذا الأمر مع الطبيب المعالج.

• الحمل: لا يُتناول ليبوستات أثناء الحمل، في حالة الإكتشاف بأنك حاملاً، يجب عليكي التوقف عن تناول الدواء وإخبار الطبيب على الفور.
قومي بإستشارة الطبيب أو الصيدلي من أجل النصيحة قبل تناول أي أدوية.

• الرضاعة الطبيعية: لا يتم تناول ليبوستات في حالة إذا كنت تقومين بالرضاعة الطبيعية حيث يمر هذا الدواء إلى لبن الأم.

• القيادة وإستخدام الآلات: لا يؤثر ليبوستات على القدرة على القيادة أو إستخدام الآلات. في حالة إذا كنت تُعاني من دوار أو عدم وضوح الرؤية أو الرؤية المزدوجة أثناء العلاج، فعليك التأكد من ملائمتك للقيادة وإستخدام الآلات قبل المحاولة على القيام بعمل ذلك.

• معلومات هامة حول بعض مكونات ليبوستات:
– يحتوي ليبوستات على لاكتوز.
في حالة إذا تم إبلاغك من قبل الطبيب المعالج بأنك تُعاني من عدم تحمل بعض السكريات، فعليك الإتصال بالطبيب المعالج قبل تناول هذا الدواء.

3- كيفية تناول ليبوستات Lipostat:

سوف ينصحك الطبيب المعالج بعمل نظام عذائي يعتمد على تقليل الدهون والتي يجب عليك الإستمرار بها أثناء فترة العلاج الكاملة.
قم دائماً بتناول هذا العلاج بالضبط كما أخبرك الطبيب المعالج. عليك مراجعة الطبيب المعالج أو الصيدلي إذا لم تكن متأكداً.
يُمكن تناول ليبوستات مع أو بدون الطعام مع نصف كوب من المياه.
• الجرعة:
• البالغين:
– في علاج المستويات العالية من الكوليستيرول والدهون في الدم: تُعتبر الجرعة العادية 10- 40 مجم مرة واحدة يومياً ويُفضل تناولها في المساء.
للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية: الجرعة العادية هي 40 مجم مرة واحدة يومياً ويُفضل تناولها في المساء.
– لا يجب تناول أكثر من الجرعة القصوى 40 مجم من برافاستاتين. سيقوم الطبيب المعالج بإخبارك ما هي الجرعة التي تُناسبك.
– الأطفال والمراهقين (8- 18 عام) الذين يُعانون من أمراض وراثية التي تزيد من مستويات الكوليستيرول في الدم.
تُعتبر الجرعة العادية 10- 20 مجم مرة واحدة يومياً بين 8 و 13 عام ومن 10- 40 مجم مرة واحدة يومياً بين 14 و 18 عام.
• بعد زراعة الأعضاء: قد يصف الطبيب جرعة البداية 20 مجم مرة واحدة يومياً. ويُمكن تعديل الجرعة إلى 40 مجم عن طريق الطبيب.
في حالة تناول الأدوية الأخرى التي تعمل على تقليل الجهاز المناعي للجسم (سيكلوسبورين)، قد يصف الطبيب الجرعة الأولى 20 مجم مرة واحدة يومياً، ويُمكن تعديل الجرعة إلى 40 مجم عن طريق الطبيب.
في حالة الإصابة بأمراض الكُلى أو أمراض الكبد الحادة، قد يقوم الطبيب المعالج بوصف جرعة أقل من ليبوستات.
إذا ما كان لديك إنطباع من أن تأثير هذا العلاج كبير أو ضعيف جداً، فعليك التحدث مع طبيبك المعالج أو الصيدلي.
• مدة العلاج: سوف يُحدد الطبيب مدة علاجك بليبوستات، فلابد من تناول هذا الدواء بإنتظام تام وحسب المدة التي يُحددها الطبيب، حتى لو كان هذه المدة طويلة جداً لا تتوقف عن العلاج من تلقاء نفسك.

• في حالة إذا أخذت ليبوستات أكثر من المطلوب: إذا أخذت عدداً كبيراً من الأقراص، أو إذا إبتلع أحد الأشخاص بعض الأقراص عن طريق الصدفة، فلابد من الإتصال بالطبيب أو أقرب مستشفى للحصول على الإستشارة المناسبة.

• في حالة إذا نسيت أن تتناول ليبوستات:
– إذا لم تأخذ الجرعة فما عليك ببساطة إلا أن تأخذ جرعتك المعتادة في موعدها القادم.
– لا تأخذ جرعة مزدوجة لتعويض الجرعة التي نسيتها.
– إذا كان لديك المزيد من الأسئلة حول إستخدام المنتج، إسأل الطبيب أوالصيدلي.

4- الآثار الجانبية المحتملة:
مثل كل الأدوية، قد يُسبب ليبوستات بعض الآثار الجانبية، على الرغم من أن هذه الآثار قد لا تظهر على كل الأشخاص.

• توقف عن تناول ليبوستات وأخبر الطبيب على الفور: إذا شعرت بآلام لم يتم ذكرها في هذه النشرة أو آلام في العضلات أو إيلام، أو ضعف أو تشنجات وخصوصاً إذا شعرت في نفس الوقت بالإعياء أو عانيت من إرتفاع درجة الحرارة.
وفي حالات نادرة للغاية، قد تكون المشكلات في العضلات خطيرة (إنحلال الربيدات) ويُمكن أن تؤدي إلى أمراض خطيرة في الكُلى تُهدد الحياة.
تفاعلات الحساسية الشديدة والمفاجئة تشمل: إنتفاخ الوجه، والشفتين واللسان أو القصبة الهوائية وهو ما يُمكن أن يُسبب صعوبة كبيرة في التنفس. ويُعد هذا التفاعل نادراً للغاية ولكنه إذا حدث فقد يكون خطيراً، ومن ثم فإنه يجب عليك أن تُخبر الطبيب فور حدوثه.
• والآثار الجانبية التالية غير شائعة ولكنها قد تُصيب شخصاً أو أكثر من بين ألف شخص:
– آثار على الجهاز العصبي: الشعور بالدوخة، الصداع أو إضطرابات النوم، ومنها الأرق.
– الآثار على الرؤية: الرؤية المشوشة والمزدوجة.
– آثار على الجهاز الهضمي: عُسر الهضم، الغثيان، القيء، آلام المعدة وعدم الراحة، الإسهال أو الإمساك والريح.
– آثار على البشرة والشعر: الحكة، البثور، أرتيكاريا، والطفح الجلدي، مشاكل في الشعر وفروة الرأس (منها تساقط الشعر).
– الآثار على العضلات والمفاصل: آلام في العضلات وفي المفاصل.
– إضطرابات الكُلى والجهاز البولي: تبول غير طبيعي (صعوبة في التبول، التبول الليلي).
– إضطرابات الجهاز التناسلي: ضعف جنسي.
– إضطرابات عامة: تعب.

• الآثار الجانبية التالية نادرة جداً ولكنها قد تُصيب أقل من شخص من بين كل 10.000 شخص:
– الآثار على الجهاز العصبي: مشاكل في اللمس منها الحرق أو الإحساس بالوخز أو التخدير وهو ما قد يدل على حدوث أضرار بالأعصاب.
– الآثار على الجلد: مرض شديد بالجلد (المتلازمة التي تُشبه الذئبة الحمامية).
– الآثار على الكبد: إلتهاب الكبد أو البنكرياس: اليرقان (يُمكن ملاحظته عن طريق إصفرار الجلد وإصفرار المنطقة البيضاء من العينين، الموت السريع جداً لخلايا الكبد (النخر الكبدي المداهم).
– الآثار على العضلات والعظام: إلتهاب واحدة أو أكثر من العضلات مما يؤدي الى الشعور بالألم أو الضعف في العضلات (إلتهاب العضلات) الألم أو الضعف في العضلات، إلتهاب الأوتار الذي قد يتضاعف جراء تمزق الأوتار، إنحلال الربيدات.
– إضطرابات الجهاز المناعي: تفاعلات الحساسية، التأق، وذمة وعائية، متلازمة شبيهة بالذئبة الحمامية.
– إختبارات الدم غير الطبيعية: تتزايد في الترانس أمينات (مجموعة من الإنزيمات التي تحدث بشكل طبيعي في الدم) وهو ما قد يكون إشارة على وجود مشكلات في الكبد. وقد يرغب الطبيب في عمل إختبارات دورية من أجل مراجعة ذلك.
في حالة ما إذا أصبح أي من هذه الآثار الجانبية خطيراً، أو إذا لاحظت أي آثار جانبية غير مذكورة في هذه النشرة، يُرجى إبلاغ الطبيب أو الصيدلي.

• آثار غير معروفة السبب:
– إضطرابات الكبد والصفراء: إرتفاع في نسبة الترانس أمينات في الدم.
– إضطرابات الجهاز التنفسي والصدر: مشاكل في التنفس، سُعال مستمر، ضيق في التنفس.
– إضطرابات العضلات والعظام والأنسجة الضامة: إضطرابات الوتر (أحياناً يُمكن أن تؤدي إلى التمزق).

• الآثار الجانبية المحتملة لبعض الأدوية من مجموعة الستاتينز:
– الكوابيس.
– فقدان الذاكرة.
– الإكتئاب.
– مشاكل في التنفس ومنها السُعال الدائم أو/ و قصر النفس أو الحمى.
– مرض السكر.

5- طريقة تخزين ليبوستات Lipostat:
– أنظر العلبة الخارجية.
– لا تستخدم هذا العلاج بعد إنتهاء مدة الصلاحية المدون على ظهر العلبة والشريط. ويُشير تاريخ إنتهاء الصلاحية إلى آخر يوم في الشهر.
– لا يجب التخلص من الأدوية عبر مياه الصرف الصحي أو النفايات المنزلية. إسأل الصيدلي عن كيفية التخلص من الأدوية التي لم تعد لها لزوم. وسوف تُساعدك هذه الإجراءات على حماية البيئة.

6- معلومات إضافية:
• ما الذي يحتوي عليه ليبوستات؟
– المادة الفعالة هي برافاستاتين صوديوم. ويحتوي كل قرص على 20 مجم أو 40 مجم من برافاستاتين صوديوم.
– المواد الغير فعالة: ميكروكريستالات السليلوز، لاكتوز، أكسيد الماغنيسيوم، ستياريت الماغنيسيوم، بوفيدون، كروسكارميلوز الصوديوم، أكسيد الحديد الأصفر (ليبوستات 40 مجم فقط)، لون أصفر (ليبوستات 20 مجم فقط).

• محتويات العبوة:
– ليبوستات 20 مجم: عبوة كرتون تحتوي على شريط به 10 أقراص+ نشرة داخلية.
– ليبوستات 40 مجم: عبوة كرتون تحتوي على شريط به 7 أقراص+ نشرة داخلية.

• إنتاج: (سميثكلاين بيتشام)

صورة, عبوة, ليبوستات, Lipostat
صورة: عبوة ليبوستات Lipostat
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق