لوجينون – Logynon | حبوب منع الحمل

1. ما هو لوجينون ولأي غرض يستخدم

• لوجينون مستحضر طبي يستخدم لمنع الحمل (حبة تنظيم النسل).
• يحتوي كل قرص من Logynon على كمية صغيرة من أثنين من الهرمونات الجنسية الأنثوية المختلفة، أي ليفونورجيستريل وإيثينيل إستراديول (Ethinylestradiol, Levonorgestrel).
• الأقراص التي تحتوي عَلَى اثنين من الهرمونات، تسمى أقراص مركبة، يسمى أيضاً لوجينون بأقراص منع الخمل ذات الجرعة المنخفضة، حيث أنه يحتوي فقط على كمية صغيرة من الهرمونات.

2. ما الذي تحتاجين معرفته قبل تناول لوجينون

ملاحظات عامة
الرجاء قراءة المعلومات الخاصة عن الجلطات الدموية في الجزء 2 قبل بداية تناول لجينون، من المهم بشكل خاص قراءة المعلومات حول أعراض جلطة الدم (انظري الجزء 2، ” جلطات الدم “).

قبل تناول لوجينون، سوف يسألك طبيبك المعالج أسئلة تفصيلية عن تاريخك الطبي وعن التاريخ الطبي لأقرابك المقربين. سوف يقيس الطبيب لك ضغط الدم، وإعتماداً على حالتك الشخصية، سوف يجري اختبارات أخرى.

تحتوي نشرة العبوة على حالات عدة والتي يجب فيها التوقف عن تناول لوجنين أو حالات يمكن أن تقل فيها فعالية لوجينون، في هذه الحالات، يجب غما عدم الاتصال الجنسي أو استخدام طرق أخرى غير هرمونية لمنع الحمل، مثل العازل الطبي أو استخدام طريقة أخرى حاجزة (مانعة)، مع ذلك، لا تستخدم طريقة التقويم (الروزنامة) أو طريقة الحرارة، هذه الطرق يمكن أن تفشل لأن لوجينون يغير التقلبات الشهرية لحرارة الجسم وللغشاء المخاطي لعنق الرحم.

مثل كل موانع الحمل الهرمونية، لا يقدم لوجينون أي حماية ضد عدوى الإيدز HIV أو الأمراض الأخرى المنقولة جنسياً (AIDS) فيروس العوز المناعي البشري.

متى يجب عدم تتناول لوجينون Logynon

يجب عدم تناول لوجينون إذا كانت أي من النقاط التالية تنطبق عليك، يجب إبلاغ طبيبك إذا كانت أي من النقاط التالية تنطبق عليك. ثم، سيقوم طبيبك بمناقشتك أي من الأشكال الأخرى من وسائل منع الحمل أكثر ملاءمة لك.
• إذا كان لديك الآن (أو كان لديك في الماضي) جلطة دموية داخل وعاء دموي في الساقين (جلطة وريدية عميقة DVT) في الرئة (انصمام رئوي، LE) أو في أي عضو آخر.
• إذا كان معروف عنك أنك تعاني من اضطراب تجلط الدم – على سبيل المثال، نقض البروتين C. نقص البروتينS، نقص مضاد الثرومبين الثالث، العامل الخامس لايدن أو الأجسام المضادة لمضادات الفسفوليبيد.
• إذا كنت بحاجة إلى جراحة أو كنت ملازمة للفراش لفترة طويلة من الزمن (انظري الجزء ” جلطات الدم).
• إذا كان لديك في أي وقت مضى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.
• إذا كان لديك الآن (أو كان لديك في أي وقت مضى) ذبحة صدرية (حالة تسبب آلام شديدة في الصدر وربما تكون أول علامة لنوبة قلبية) أو نوبة نقص تغذية دموية عابرة (TIA – أعراض مؤقتة لسكتة دماغية).
• إذا كنت تعاني من أي من الأمراض الآتية التي يمكن أن تسيب زيادة مخاطر تجلط الدم داخل الشريان. ‎
• داء السكري الحاد (مرض السكر) مع أوعية دموية مصابة (تالفه).
• ضغط دم مرتفع جداً.
• مستويات مرتفعة جداً لدهون الدم (كولستيرول أو ثلاثي الغليسريدات).
• مرض معروف باسم Hyperhomocysteinaemia (مستوى عال بشكل غير طبيعي من الحمض الأميني – الهوموسيستين- في الدم).
• إذا كنت تعاني الآن (أو كان لديك في الماضي) شكل معين من الصداع النصفي (يسمى ” الصداع النصفي مع وجود علامات تتوقع حدوث الصداع النصفي “).
• إذا كان لديك الآن أو كان لديك في الماضي تاريخ مرضي لاضطرابات شديدة للكبد إلا إذا كانت تحاليل وظائف كبدك عادت للقيم الطبيعية.
• إذا كان لديك الآن أو كان لديك في الماضي تاريخ مرضي لأورام في الكبد.
• إذا كان لديك الآن أو كان لديك في الماضي تاريخ مرضي لسرطان الثدي أو سرطان الأعضاء التناسلية، أو أنك ترتابين في أنه لديك أي من هذه.
• إذا كان لديك أي نزف من المهبل من غير سبب.
• في حالة غياب نزف الدورة الشهرية، ربما بسبب نظام غذائي أو نشاط بدني.
• إذا كان لديك حساسية لإيثينيل استراديول، ليفونورجيستريل أو لأي من المكونات الأخرى في Logynon (المذكورة في الجزء 6).
• هذا يمكن أن يسبب حكة طفح جلدي او تورم.

التحذيرات والاحتياطات

يجب التحدث مع طبيبك أو مع الصيدلي قبل تناول لوجينون.

متى تكون هناك حاجة إلى رعاية خاصة عندما يتم تناول لوجينون
متى يجب الاتصال بطبيبك ؟
طلب المساعدة الطبية الفورية
• إذا تم ملاحظة علامات لاحتمال وجود جلطة دموية التي قت تعني أن لديك جلطة دموية في ساقك (ذلك يعني تجلط دموي في الأوردة العميقة)، جلطة دموية في الرئتين (الإنسداد الرئوي)، أو كنت تعاني من نوبة قلبية أو سكتة دماغية (انظر الجزء أدناه ” جلطات الدم ” [تخثر]).
للحصول على وصف أعراض هذه الآثار الجانبية الخطيرة، أنظر الجزء ” كيفية الترف على تجلط الدم “.

أبلغي طبيبك إذا كانت تنطبق عليك أي من الحالات التالية:
في بعض الحالات، هناك حاجة إلى رعاية خاصة عند تناول لوجينون أو لأقراص مركبة أخرى ويكون من الضروري على طبيبك إجراء فحوص منتظمة لك.
يجب أيضاً إبلاغ طبيبك، إذا انتشر المرض أو أصبح أسوأ أثناء تناول لوجينون
• إذا كان أقاربك الأقربون مصابون أو سبق إصابتهم بسرطان الثدي.
• إذا كان معروفاً أن لديك مرض في الكبد أو في المرارة.
• إذا كنت تعانين من داء البول السكريّ (الداء السكري).
• إذا كنت تعانين من اكتئاب.
• إذا كنت تعانين من داء كرونز أو من التهاب القولون التقرحي (مرض التهاب الأمعاء المزمن).
• إذا كان لديك الذئبة الحمراء الشاملة (SLE – مرض يصيب نظام الدفاع الطبيعي الخاص بك).
• إذا كان لديك متلازمة انحلال الدم اليوريمي (HUS – اضطراب في تجلط الدم يؤدي إلى فشل كلوي.
• إذا كان لديك فقر الدم المنجلي (مرض ورائي لخلايا الدم الحمراء).
• إذا كان لديك مستويات عالية من الدهون في الدم (hypertriglyceridaemia) أو تاريخ مرضي عائلي لهذا المرض، ارتبطت المستويات العالية من الدهون في الدم (hypertriglyceridaemia) مع زيادة مخاطرة التهاب البنكرياس (التهاب البنكرياس).
• إذا كنت بحاجة إلى جراحة أو كنت ملازمة الفراش لفترة طويلة من الزمن (انظر الجزء 2 ” جلطات الدم “).
• تزداد مخاطرة جلطات الدم، إذا كنت قد أنجبت حديثاً. اسألي طبيبك متى يمكن البدء بتناول لوجينون بعد الولادة.
• إذا كان لديك التهاب في الأوردة تحت الجلد (التهاب لجدار الأوردة السطحية المرتبط بالتجلط الدموي).
• إذا كان لديك دوالي الأوردة (دوالي).
• إذا كنت تعانين من الصرع (أنظر ” تناول لوجينون مع أدوية أخرى “).
• إذا كنت قد عانيتي في أي وقت مضى من اضطراب حدث لأول مرة أثناء الحمل أو تناولت في الماضي هرمونات جنسية، على سبيل المثال صعوبة السمع، مرض في الدم يسمى البورفيريا، فقاعة صغيرة على الجلد – من أنواع الطفح الجلدي تحدث أثناء الحمل (هربس الحمل)، اضطراب للأعصاب يسبب حركات مفاجأة غير إرادية للجسم، (رقص سيدنهام).
• إذا عانيت في الماضي أو كان لديك الآن تاريخ مرضي من بقع صباغ لونها بني – مصفر (كلف) المعروفة أيضاً باسم ” قناع الحمل “. في الغالب تكون: على الوجه، ينصح في هذه الحالة، تجنب التعرض المباشر للشمس أو للضوء فوق البنفسجي.
• إذا كنت تعانين من وذمة وعائية وراثية، (تورم مفاجىء في الجلد والأغشية المخاطية، والأعضاء الداخلية أو الدماغ): فإن الأدوية، المحتوية على استروجين يمكن أن تثير أعراض الوذمة الوعائية أو تجعل هذه الأعراض تصبح أسوأ. يجب عليك استشارة طبيبك فوراً إذا لاحظت أعراض الوذمة الوعائية، مثل تورم الوجه، اللسان و/ أو الحلق و/ أو صعوبات في البلع أو طفح جلدي مع مشاكل في التنفس في نفس الوقت.

جلطات الدم
عند تناول وسائل منع الحمل الهرموني المركبة مثل لوجينون، تصبح مخاطرة تكوين تجلط دموي أعلى مما لو كنت لا تتناولين واحدة من وسائل منع الحمل الهرموني المركبة، في حالات نادرة، يمكن للجلطة الدموية أن تسبب انسداد للأوعية الدموية وتسبب مشاكل خطيرة.

يمكن أن تحدث الجلطات الدموية
• في الأوردة (المعروفة باسم ” تجلط الأوردة “، ” الجلطات الدموية في الأوردة ” أو VTE).
• في الشرايين (المعروف باسم ” تجلط الشرايين “، ” الجلطات الدموية في الشرايين ” أو ATE).
جلطة الدم لا تشفى دائماً تماماً، نادراً، قد ينتج عن جلطات الدم أعراض خطيرة مستمرة ويمكن أن تكون جلطات الدم قاتلة في حالات نادرة جداً.
فمن المهم ألا ننسى أن المخاطر الكلية لتجلط الدم الضارة بسبب لوجينون منخفضة.

كيفية التعرف على الجلطة الدموية
يجب طلب المساعدة الطبية العاجلة إذا تم ملاحظة أي من العلامات أو الأعراض التالية:

هل تعاني من واحدة من هذه العلامات ؟ ما الذي يمكن أن تعاني منه ؟
• تورم في الساق أو على طول الوريد في الساق أو القدم ، خاصة إذا كان يحدث ما يلي في نفس الوقت:

• ألم أو ضعف في الساق ، الذي مكن فقط ملاحظتها عند الوقوف أو المشي.

• دفء الساق المصابة

• تغيرات في لون جلد الساق ، على سبيل المثال تحول للون شاحب ، أحمر أو أزرق اللون

تجلط الدم داخل وريد عميق في الساق
• ضيق مفاجئ في التنفس بدون تفسير أو سرعة التنفس.

• سعال مفاجئ بدون سبب واضح ، حيث يمكن أن يحتوي على دم.

• الاحساس بطعن مؤلم في الصدر والذي يزيد عند التنفس بعمق.

• عدم الاتزان أو دوار شديد.

• سرعة ضربات القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.

• آلام شديدة في المعدة.

في حالة عدم التأكد ، تحدثي إلى الطبيب ، حيث أن بعض من هذه الأعراض مثل السعال أو ضيق في التنفس يمكن الخلط بينها وبين اضطرابات أخرى أكثر اعتدالاً ، على سبيل المثال التهاب الشعب الهوائية ( مثل عدوى الانفلونزا )

الإنسداد الرئوي
الأعراض التي تحدث عادة في عين واحدة:

• فقدان فوري للرؤية أو

• عدم وضوح الرؤية غير مؤلم ، الذي يمكن أن يتطور إلى فقدان البصر

تجلط الدم في الوريد الشبكي ( جلطة دموية داخل وريد في العين )
• ألم في الصدر و الاحساس بعدم الراحة والضغط والاحساس بالثقل

• ضيق أو الامتلاء في الصدر ، الذراع أو أسفل عظمة الصدر.

• الانتفاخ ، عسر الهضم أو الاحساس بالاختناق.

• عدم الراحة في الجزء العلوي من الجسم ، يمتد إلى الظهر ، الفك ، العنق ، الذراع والمعدة.

• والتعرق ، الغثيان ، التقيؤ أو الدوار.

• الضعف الشديد ، القلق أو ضيق في التنفس.

• دقات القلب السريعة أو غير المنتظمة.

نوبة قلبية
• ضعف مفاجئ أو خدر في الوجه ، الذراع أو الساق ، الذي يظهر بشكل خاص على جانب واحد من الجسم.

• الالتباس المفاجئ ، صعوبات في الكلام أو الفهم.

• الإضطرابات البصرية المفاجئة في واحدة أو في كلتى العينين.

• صعوبات مفاجئة في المشي ، دوخة ، فقدان التوازن أو مشاكل في تنسيق الحركات

• صداع مفاجئ ، شديد أو مستمر بدون معرفة السبب.

• فقدان الوعي أو الإعماء مع أو بدون نوبة تشنجات.

في بعض الحالات ، قد تحدث الأعراض لفترة زمنية قصيرة ومرتبطة بشفاء حقيقي ، فوري وكامل ، مع ذلك يجب طلب الحصول على علاج طبي عاجل ، حيث من الممكن أن تعاني من سكتة دماغية أخرى.

السكتة الدماغية
• تورم وتغير لون أحد الأطراف للون الأزرق الخفيف.

• ألم حاد في المعدة

جلطات دموية تسبب انسداد للأوعية الدموية الأخرى

جلطة دموية في الوريد
ماذا يمكن أن يحدث إذا تكونت جلطة دم في الوريد ؟
• وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة مرتبطة بارتفاع مخاطرة الجلطات الدموية في الأوردة (التجلط الدموي الوريدي)، مع ذلك، نادراً ما تحدث هذه الآثار الجانبية، عادة ما تحدث في السنة الأولى من تناول وسائل منع الحمل الهرموني المركبة.
• في حالة حدوث جلطة دموية داخل الوريد في الساق أو القدم، يمكن أن يسبب ذلك لجلطة وريدية عميقة (DVT).
• إذا انتقلت الجلطة الدموية من الساق إلى الرئة وأصبحت لا تتحرك من هذا المكان، فإنها يمكن أن تسبب انسداد رئوي.
• نادراً جداً، قد تتكون الجلطة الدموية داخل وريد أحد الاعضاء الأخرى، مثل العين (جلطة أوردة الشبكية).

متى تكون المخاطرة كبيرة في تكوين جلطة دموية داخل الوريد ؟
مخاطرة تكوين جلطة دموية في الوريد أكبر خلال السنة الأولى من تناول وسائل منع الحمل الهرموني المركبة لأول مرة، يمكن أيضاً أن تزداد المخاطرة إذا تم البدء مرة أخرى في تناول وسائل منع الحمل الهرموني المركبة (نفسها أو مستحضر طبي مختلف) بعد انقطاع التناول لدة 4 أسابيع أو أكثر. تنخفض المخاطرة بعد السنة الأولى، ولكن تبقى دائماً أعلى من حالة عدم تناول وسائل منع الحمل الهرموني المركبة.
إذا توقفت عن تناول لوجينون، مخاطرة تكوين جلطة دموية تعود مرة أخرى إى طبيعتها خلال أسابيع قليلة.

ما هو مقدار المخاطرة في تكوين جلطة دموية ؟
تعتمد المخاطرة على المخاطرة الطبيعية الخاصة بك لحدوث الجلطات الدموية في الأوردة VTE ونوع وسيلة منع الحمل الهرموني المركبة التي يتم تناولها.
المخاطرة الإجمالية لتجلط الدم في الساق أو الرئتين ( DVT أو PE) في حالة تناول لوجينون منخفضة.
• حوالي 3 من كل 10000 من النساء اللواتي ليسن حوامل ولا تتناولن وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة سوف يعانين من جلطة دموية خلال عام.
• حوالي من 5 إلى 7 من كل 10000 من النساء اللواتي تتناولن وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة التي تحتوي على ليفونورجيستريل سوف يعانين من جلطة دموية خلال عام.
• تختلف مخاطرة تكوين جلطة دموية وفقاً لتاريخك الطبي الشخصي) انظري الجزء التالي ” عوامل زيادة مخاطرة حدوث جلطة دموية في الوريد “).

مخاطرة تكوين جلطة دموية خلال عام
النساء اللواتي ليسن حوامل ولا تستخدمن وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة في شكل أقراص يتم تناولها عن طريق الفم / لطخة / حلقة حوالي 2 من كل 10000 من النساء
النساء اللواتي تتناول وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة التي تحتوي على ليفونورجيستريل في شكل أقراص يتم تناولها عن طريق الفم حوالي من 5 إلى 7 من كل 10000 من النساء
النساء اللواتي تتناولن لوجينون حوالي من 5 إلى 7 من كل 10000 من النساء

عوامل زيادة مخاطرة الجلطة الدموية في الوريد
مخاطرة تجلط الدم مع تناول لوجينون منخفضة، ولكنها تزداد كنتيجة لبعض الأمراض ولعوامل المخاطرة.
تزداد المخاطرة في الحالات الآتية:
• إذا كان لديك زيادة شديدة بالوزن (مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 30 كجم / المتر المربع)؛
• إذا كان أحد الأقارب المقربون قد تم اصابته بجلطة دموية في الساق، الرئة أو في أي عضو آخر في سن مبكر (ذلك يعني أقل من 50 عاماً)، في هذه الحالة، قد يكون لديك اضطراب وراثي في تجلط الدم؛
• إذا كنت بحاجة إلى جراحة أو كنت ملازمة الفراش لفترة طويلة من الزمن بسبب الإصابة أو بسبب المرض أو كانت ساقك في الجبس بغرض تثبيتها وعدم تحريكها، قد يلزم الأمر التوقف عن تناول لوجينون لعدة أسابيع قبل الجراحة أو في حالة إذا كان لديك إعاقة في الحركة، إذا لزم الأمر بالتوقف عن تناول لوجينون، اسألي طبيبك متى يمكنك البدء في تناوله مرة أخرى.
• إذا كنت في عمر معين (خصوصاً اعتباراً من نحو 35 سنة من العمر).
• إذاكنت قد أنجبت مولود خلال الأسابيع القليلة الماضية.

تزداد مخاطرة تكون جلطة دموية مع عدد الأمراض وعوامل المخاطرة الموجودة حالياً لديك.

الرحلات الجوية (أكثر من 4 ساعات) يمكن أن تسبب زيادة مؤقتة لمخاطرة الإصابة بجلطات دموية، خاصة إذا كان لديك أي من العوامل الأخرى المذكورة.

من المهم إبلاغ طبيبك إذا كان أي من هذه النقاط تنطبق عليك، حتى لو لم تكن متأكدة من ذلك، في هذه الحالة قد يقرر طبيبك وقف تناول لوجينون.

أبلغي طبيبك إذا كانت أي من الحالات المذكورة أعلاه حدثت أثناء تناول لوجينون على سبيل المثال، إذا كان احد الأقارب المقربون قد تم اصابته بجلطة دمويّة لسبب غير معروف أو إذا تم زيادة وزن جسمك بكمية كبيرة.

جلطات دموية داخل الشريان
ماذا يمكن أن يحدث إذا تكونت جلطة دموية داخل الشريان ؟
تماماً مثل الجلطة الدموية في الوريد، الجلطة الدموية في الشريان يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة، على سبيل المثال، يمكن أن تسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

عوامل زيادة مخاطرة الجلطة الدموية في الشريان
من المهم أن نلاحظ أن مخاطرة الإصابة بنوبة قلبية أو بسكتة دماغية بسبب تناول لوجينون منخفضة جداً، لكنها قد ترتفع:
• مع زيادة العمر (أكثر من 35 عاماً من العمر).
• إذا كنت تدخنين ينصح بالتوقف عن التدخين، عند تناول وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة مثل لوجينون، إذا كنت لا تستطيعين التوقف عن التدخين وعمرك يزيد على 35 سنة، قد ينصحك طبيبك باستخدام نوع مختلف من وسائل منع الحمل.
• إذا كان لديك زيادة كبيرة في وزن جسمك.
• إذا كان لديك ضغط دم مرتفع؛
• إذا كان أحد أقاربك المقربين قد تم إصابته بنوبة قلبية أو سكتة دماغية في سن مبكر (أقل من 50 سنة)، في هذه الحالة، قد يكون لديك أيضاً زيادة في مخاطرة الاصابة بالنوبات القلبية أو بالسكتة الدماغية.
• إذا كان لديك أو كان لدى أحد أقاربك المقربين مستويات عالية من الدهون في الدم (الكوليسترول أو الدهون الثلاثية)
• إذا كان لديك صداع نصفي وخاصة الصداع النصفي مع وجود علامات تسبق حدوث الصداع النصفي.
• إذا كنت تعاني من مشاكل في القلب (مرض صمام القلب، اضطراب إيقاع القلب يسمى الرجفان الأذيني).
• إذا كان لديك الداء السكري.

إذا كانت أكثر من واحدة من هذه الحالات تنطبق عليك أو إذا كانت واحدة من هذه الاضطرابات بشكل خاص حادة، فإن مخاطرة تكوين الجلطة الدموية يمكن أن تزداد بالإضافة إلى ذلك.

أبلغي طبببك إذا كان هناك تغيير في أي من الحالات المذكورة أعلاه خلال تناول لوجينون، على سبيل المثال، إذا بدأتي في التدخين، إذا كان احد الأقارب المقربون قد تم اصابته بجلطة دمويّة لسبب غير معروف أو إذا تم زيادة وزن جسمك زيادة كبيرة.

لوجينون والسرطان
• لوحظ سرطان عنق الرحم إلى حد ما على نحو أكثر تكراراً لدى المستخدمات لأقراص منع الحمل الهرمونية عن طريق الفم على المدى الطويل مقارنة بغير المستخدمات لأقراص منع الحمل الهرمونية عن طريق الفم؛ مع ذلك، فإنه ليس من الواضح إلى أي مدى الاختلافات في السلوك الجنسي أو عوامل أخرى مثل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) تلعب دوراً في ذلك.

• لوحظ سرطان الثدي إلى حد ما بشكل أكثر تكراراً لدى النساء اللواتي يتناولن الأقراص الهرمونية المركبة لمنع الحمل، لكن من غير المعروف ما إذا كان هذا يحدث بسبب العلاج، حدوث أورام الثدي ينخفض بعد ايقاف تناول الأقراص الهرمونية المركبة، أنه من المهم أن تفحصي ثدييك بانتظام، إذا تلمست أي كتل، يجب عليك استشارة طبيبك.

• في حالات نادرة، تمت الاصابة بأورام كبد حميدة (غير سرطانية)، وتمت الاصابة بتكرار أقل من الحالات النادرة بأورام كبد خبيثة (سرطانية) لدى النساء اللواتي تتناولن الأقراص المركبة.

قومي باستشارة طبيبك إذا كنت تعانين من أم شديد غير معتاد في البطن.

النزف بين الحيضين
خلال الشهور الأولى من تناول لوجينون، يمكن أن يحدث نزف غير متوقع (نزف آخر غير الذي يحدث خلال فترة الاستراحة بدون الأقراص (. إذا استمر حدوث هذا النزف لأكثر من 3 شهور أو إذا عاد مرة أخرى بعد شهور قليلة يجب على طبيبك أن يتحرى السبب.

ما الذي يجب عليك مراعاته، إذا لم يحدث نزف خلال فترة الاستراحة بدون الأقراص
إذا تناولت كل الأقراص وفقاً للتعليمات، ولم يتم تقيؤها أو لم تصابي بإسهال، ولم تتناولي أية أدوية أخرى، فمن المستبعد جداً أن تكوني حاملاً.

مع ذلك، إذا لم يحدث نزف لدورتين متتاليتين، يمكن أن تكوني حاملاً، يجب زيارة طبيبك فوراً، وعدم تناول أية أقراص أخرى قبل تأكيد استبعاد الحمل، لا تبدئي شريط جديد قبل التأكد بعدم وجود حمل.

تناول لوجينون مع أدوية أخرى
أخبري دائما طبيبك، عن الأدوية التي تتناولينها الآن أو تم تناولها حديثاً، أخبري أيضاً أي طبيب آخر أو طبيب الأسنان، الذين يصفون لك الأدوية (أو الصيدلي) أنك تتناولين لوجينون. الأطباء يمكنهم إخبارك ما إذا كنت تحتاجين أن تتخذي احتياطات إضافية لمنع الحمل (على سبيل المثال العازل الطبي) وإذا كان ذلك ضروري فلأي مدة.

بعض الأدوية يمكن أن يكون لها تأثير على مستويات اللوجينون في الدم وتؤدي إلى انخفاض الفاعلية المانعة للحمل أو تسبب نزف غير متوقع، بين هذه الأدوية:

– أدوية لعلاج:
• اضطرابات حركية الجهاز الهضمي (مثل ميتوكلوبراميد)
• الصرع (على سبيل المثال بريميدون، فنيتوين، بازبيتيوريت، كربامازبين، أوكس كربازبين، توبيراميت أو فلياميت).
• الدرن (على سبيل المثال الريفامبيسين).
• عدوى فيروس نقص المناعة البشرية HIV والتهاب الكبد للعدوى الفيروسية C (ما يسمى مثبطات الأنزيم البروتيني وغير نوكليوزيد مثبطات إنزيم الناسخ العكسي مثل ريتونافير، نيفيرابين).
• العدوى الفطرية (الجريزوفولفين، مضادات الفطريات آزول مثل الايتراكونازول، فوريكونازول، فلوكوتازول).
• الالتهابات البكتيرية (المضادات الحيوية ماكرولايد، مثل كلاريثروميسين، الاريثروميسين).
• بعض أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم (حاصرات قنوات الكالسيوم، مثل فيراباميل، ديلتيازيم).
• التهاب المفاصل وهشاشة العظام (اتوريكوكسيب).
• العلاج بالأعشاب، عشبة سان جون.

تناول الأقراص الهرمونية المركبة لمنع الحمل في نفس الوقت مع المضاد الحيوي ترولياندوميسين يمكن أن يزيد من خطر تراكم الصفراء.

يمكن أن يؤثر لوجينون في فاعلية بعض الأدوية الأخرى، على سبيل المثال
• المستحضرات الدوائية، التي تحتوي على سيكلوسبورين.
• دواء مضاد للصرع، لاموتريجين (هذا يمكن أن يحدث تشنجات أكثر تكرارا).
• الميلاتونين.
• ميدازولام.
• الثيوفيلين.
• تيزانيدين.

اطلبي النصِيحَة من طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أي دواء.

تناول لوجينون مع الطعام والشراب: يمكن تناول لوجينون مع الطعام أو بدونه، مع قليل من الماء، إذا كان ضرورياً، لا ينبغي تناول لوجينون مع عصير الجريب فروت.

الاختبارات المخبرية: الهرمونات المانعة للحمل يمكن ان تؤثر على نتائج بعض الاختبارات المخبرية، لذلك، عند القيام باختبار الدم أبلغي طبيبك أو المسئول عن المختبر انك تتناولين الأقراص المانعة للحمل.

الحمل والإرضاع من الثدي
الحمل: يجب عدم تناول لوجينون إذا كنت حاملاً، إذا اصبحت حاملاً أثناء تناول لوجينون، يجب التوقف عن تناول لوجينون فوراً ويحب زيارة الطبيب، إذا كنت ترغبين في أن تصبحي حاملاً، يمكن التوقف عن، تناول لوجينون في أي وقت (أيضاً انظري ” إذا كنتِ ترغبين التوقف عن تناول لوجينون “). أطلبي النصيحة من الطبيب أو الصيدلي قبل تناول أي دواء.

الإرضاع من الثدي: يجب على السيدات عدم تناول لوجينون أثناء الإرضاع من الثدي إلا بناء على نصيحة طبية، اسألي طبيبك، إذا كنت ترضعين من الثدي وترغبين في تناول لوجينون.

اطلبي النصيحة من الطبيب أو الصيدلي قبل تناول أي دواء.

القدرة على القيادة واستخدام الماكينات: لا توجد مؤشرات بأن تناول لوجينون له أي تأثير على القدرة على القيادة واستخدام الماكينات.

يحتوي لوجينون على اللاكتوز والسكروز: لهذا السبب، الرجاء تناول لوجينون فقط بعد استشارة الطبيب، إذا كنت تعلمين إنك تعانين من عدم التُحَمل لبعض السكريات.

3. كيفية تناول حبوب لوجينون

تناولي دائماً Logynon تماماً كما أبلغك بذلك طبيبك، استشيري طبيبك إذا كنت غير متأكدة.

يحتوي كل شريط على 21 قرص، تم وضع علامة على الشريط على يوم معين من أيام الأسبوع الذي ينبغي فيه تناول القرص، على سبيل المثال، إذا كان يجب أن تبدئي تناول الأقراص يوم الثلاثاء، اضغطي على القرص عبر رقائق الألومنيوم الموضوع إليه علامة ” الثلاثاء “، تناولي الأقراص في التسلسل المشار عليها بواسطة الأسهم.

تناولي قرص واحد من لوجينون يومياً لمدة 21 يوم مع قليل من الماء إذا كان ضرورياً، يجب تناول الأقراص كل يوم في نفس الوقت تقريباً، لا يهم سواء تناولتِ الأقراص على معدة فارغة أو مع الطعام.

بعد الانتهاء من تناول كل الـ 21 قرص، لا تتناولين أية أقراص أخرى لمدة الـ 7 أيام التالية، سوف يبدأ نزف الدورة الشهرية (نزف انسحابي) خلال هذه الأيام الـ 7، عادة 2 – 3 أيام بعد تناول آخر قرص لوجينون من الشريط.

يجب البدء في تناول لوجينون من الشريط التالي في اليوم الثامن، سواء توقف النزف أو لم يتوقف. هذا يعني، من ناحية، أنك يجب دائماً إن تبدئين الشريط التالي في نفس اليوم من الأسبوع، ومن ناحية ثانية، أن نزفك الانسحابي يجب أن يبدأ كل شهر في نفس اليوم.

متى يتم البدء بتناول الأقراص من الشريط الأول
• إِذا لم تبدئي في تناول القرص الهرموني لمنع الحمل في الشهر الماضي: يجب البدء بتناول لوجينون في أول يوم من الدورة الشهرية (ذلك يعني في اليوم الأول من نزف الدورة الشهرية) إذا بدأتِ تناول لوجينون في اليوم الأول من نزف الدورة الشهرية، يكون منع الحمل فوري، يمكن أيضاً بداية التناول بين اليوم 2 ‏ واليوم 5 من الدورة، لكن في الوقت نفسه يجب استخدام وسيلة منع حمل إضافية (على سبيل المثال العازل الطبي) خلال الـ 7 أيام الأولى من تناول الأقراص.

• إذا كنت تتحولين من مانع حمل هرموني مركب (أقراص منع حمل تحتوي على أثنين من المواد الفعالة الهرمونية) أو حلقة مهبلية مانعة للحمل أو لطخة (لصوق) لصقة مانعة للحمل.

يفضل أن تبدئي بتناول لوجينون في اليوم التالي بعد تناول قرص فعال (القرص الأخير، الذي يحتوي على مواد فعالة) من الأقراص التي تم تناولها سابقاً، أو في اليوم التالي بعد إزالة الحلقة المهبلية مانعة للحمل أو اللطخة (لصوق) لصقة مانعة للحمل، ولكن على أبعد تقدير في اليوم التالي بعد فترة الراحة بدون أقراص (بدون الحلقة المهبلية مانعة للحمل أو بدون اللطخة (لصوق) لصقة مانعة للحمل) للمستحضر الذي كنت تتناولينه سابقاً (أو بعد تناول آخر قرص الذي يحتوي على المواد الفعالة من المستحضر الذي كنت تتناولينه سابقاً).

• إذا كنت تتحولين من مستحضر به هرمون واحد فقط (بروجستوجن) (المسمى ” القرص الصغير “، مستحضر للحقن، مستحضر يتم زرعه أو جهاز إطلاق البروجستوجين داخل الرحم) ” اللولب “: يمكنك أن تتوقفي عن تناول ” القرص الصغير ” في أي يوم تريدينه وتبدئي فوراً بتناول لوجينون في اليوم التالي، بعد التحول من منتج ثم زرعه أو من” اللولب” ابدئي تناول لوجينون في اليوم الذي يتم فيه نزع المنتج المزروع أو يتم فيه نزع ” اللولب ” أو، بعد الحقنة، في التوقيت المعتاد الذي سوف يتم فيه حقنك بالحقنة التالية، في كل الحالات، يجب أن تستخدمي وسيلة إضافية، لمنع الحمل خلال السبعة أيام الأولى من تناول الأقراص (على سبيل المثال العازل الطبي).

• إذا كان لديك إجهاض تلقائي أو الإجهاض المتعمد خلال الثلاثة شهور الأولى من الحمل: الرجاء، التحدث مع الطبيب.

• إذا كنت قد أنجبت مولوداً حديثاً أو حدث إجهاض تلقائي بعد الثلاثة شهور الأولى من الحمل: يجب عدم البدء بتناول لوجينون قبل عضي من 21 إلى 28 يوم على الأقل بعد الولادة أو الإجهاض التلقائي، إذا بدأتِ في تناول لوجينون بعد 28 يوم، يجب أيضاً استخدام وسيلة إعاقة إضافية لمنع الحمل، (على سبيل المثال العازل الطبي) خلال السبعة أيام الأولى من تناول لوجينون.

إذا كان قد تم اتصال جنسي بعد الولادة، يجب التأكد من انك لستِ حاملاً قبل البدء بتناول لوجينون، أو عليك الانتظار حتى نزف أول دورة شهرية.

• إذا كنت ترغبين البدء (مرة أخرى) في تناول لوجينون بعد ولادة طفلك وأنت ترضعين من الثدي: إقرأي الجرء ” الإرضاع من الثدي “.

إذا كنت غير متأكدة، متى يمكنك البدء في تناول لوجينون، اسألي طبيبك.

إذا تناولتِ لوجينون اكثر من الكمية التي يجب تناولها: لم يتم التبليغ عن أية عواقب خطيرة ضارة نتيجة تناول كمية زائدة من أقراص لوجينون.

إذا تناولت عدة أقراص لوجينون مرة واحدة، يمكن أن تصابي بغثيان وقيء، يمكن أن يحدث نزف مهبلي في الفتيات الصغيرات.

إذا تناولت أقراص كثيرة جداً من أقراص لوجينون أو اكتشفت أن طفل قد بلع عن غير قصد بعض منها، اسألي نصيحة الطبيب أو الصيدلي.

إذا نسيتِ تناول لوجينون Logynon
• إذا تأخرت في تناول قرص واحد من أي قرص من الأقراص لفترة أقل من 12 ساعة، فحماية منع الحمل لا تزال مضمونة، يجب عليك تناول القرص المنسي في اسرع وقت ممكن، وبعد ذلك تناول الأقراص التالية في الوقت المعتاد.
• إذا كنت متأخرة في تناول أي من الأقراص لفترة أكثر من 12 ساعة، حماية منع الحمل لم تعد مضمونة، الزيادة في عدد الأقراص المنسية، يزيد من المخاطرة في أن تصبحي حاملا.

لهذا السبب، يجب أن تضعي في اعتبارك القواعد التالية:
• لا ينبغي أبدا التوقف عن تناول الأقراص لأكثر من 7 أيام.
• لا تصبح فعالية لوجينون مضمونة إلا بعد تناول الأقراص لمدة 7 أيام من دون انقطاع.
• إذا كان التأخير في تناول القرص أكثر من 12 ساعة وبين الأيام 1 و7 (الرجاء أيضاً مراجعة الرسم التخطيطي): تناولي القرص المنسي في اسرع وقت ممكن، حتى إذا كان هذا يعني أن تتناولين قرصين في نفس الوقت.

ثم استمرى في تناول الأقراص كالمعتاد، لكن، يجب أن تستخدمي وسائل حماية إضافية لمنع الحمل طوال السبعة أيام التالية، على سبيل المثال العازل الطبي، إذا حدث اتصال جنسي في الأسبوع الأسَبّق للوفْت الذي نسيت تناول فيه القرص، يوجد هناك احتمال انك حامل، يزداد احتمال الحمل كلما زاد عدد الأقراص المنسية وكلما اقتربت الأقراص المنسية أكثر من فترة الراحة الخالية من تناول الأقراص، في هذه الحالة، أبلغي طبيبك.

• إذا كان التأخير في تناول القرص أكثر من 12 ساعة وبين الأيام 8 و 14 (الرجاء أيضاً مراجعة الرسم التخطيطي):
تناولي القرص المنسي في أسرع وقت ممكن، حتى إذا كان هذا يعني ان تتناولين قرصين في نفس الوقت، ثم استمرى في تناول الأقراص كالمعتاد، بشرط أنك تناولت الأقراص كما هي موصوفة لكي خلال الـ 7 أيام قبل نسيان تناول القرص، ليس عليك استخدام أي وسائل حماية إضافية لمنع الحمل. لكن، في حالة عدم تناول هذه الاقراص بشكل صحيح (كما هي موصوفة لك) أو إذا كان قد تم نسيان قرص واحد أو أكثر يجب استخدام حماية إضافية من وسائل منع الحمل (مثل الواقي الذكري) خلال ال 7 أيام القادمة.

• إذا كان التأخير في تناول القرص أكثر من 12 ساعة وبين الأيام 15 و 21 (الرجاء أيضاً مراجعة الرسم التخطيطي): كلما اقترب أكثر يوم نسيان القرص من قترة الراحة الخالية من تناول الأقراص زاد احتمال الحمل، مع ذلك، لا يزال منع الحمل ممكن عن طريق تعديل الجدول الزمني للجرعات.

إذا تم الالتزام بالتعليمات التالية، لا تحتاجي إلى اتخاذ أية تدابير اضافية لمنع الحمل، بشرط أن يكون قد تم تناول الأقراص بشكل صحيح (كما هو موصوف لك) خلال الـ 7 أيام قبل القرص المنسي.

إذا لم يكن قد تم تناول هذه الاقراص بشكل صحيح (كما هو موصوف لك) أو إذا تم نسيان أكثر من قرص واحد، يجب إن تختاري بين أحد الاحتمالات فقط واستخدام حماية إضافية بوسائل منع الحمل خلال الـ 7 أيام القادمة.

1. تناولي القرص المنسي في أسرع وقت ممكن، حتى إذا كان هذا يعني ان تتناولين قرصين في نفس الوقت، ثم استمري في تناول الأقراص التالية في الوقت المعتاد. بدلاً من مراعاة أيام فترة الراحة الخالية من تناول الأقراص لمدة 7 أيام، ابدئي فوراً بتناول الأقراص من الشريط التالي، الأكثر توقعاً أنك لن تعاني من نزف انسحابي حتى نهاية الشريط الثاني، لكن، يمكن أن تعاني من نزف بسيط أو نزف مشابه للدورة الشهرية بينما تتناولين الأقراص من الشريط الثاني.

2. يمكن أيضاً أن تتوقفي عن تناول الأقراص وأن تبدئي فوراً فترة الـ 7 أيام من الراحة الخالية من تناول الأقراص والتي يجب أن يدرج اليوم الذي نسيت فيه تناول القرص في هذه الفترة من الراحة اليوم الذي نسيت فيه تناول القرص والاستمرار بعد ذلك بتناول الأقراص من شريط جديد.

إذا كنت قد نسيت كمية أكثر من قرص واحد ولم يحدث النزف الانسحابي خلال فترة أيام الراحة الخالية من تناول الأقراص، يجب النظر في إمكانية وجود حمل.

لوجينون , Logynon

ما الذي يجب عليك مراعاته إذا عانيتِ من قيء أو اسهال شديد: إذا عانيت من قيء أو من إسهال شديد خلال الثلاثة أو الأربع ساعات الأولى بعد تناول القرص، من المحتمل عدم امتصاص المواد الفعالة الموجودة في القرص بالكامل بواسطة الجسم، هذه الحالة مماثلة لحالة نسيان قرص، بعد القيء أو الإسهال، يجب عليك تناول قرص وردي فاتح من شريط احتياطي في أسرع وقت ممكن، إذا أمكن، خلال فترة الـ 12 ساعة، بعد التوقيت المعتاد لتناول القرص، إذا كان ذلك غير ممكن، أو قد انتهت مدة الـ 12 ساعة، سوف يجب عليك اتباع التعليمات في الجزء الذي عنوانه، ” إذا نسيت تناول لوجينون “.

تأخير أيام الدورة الشهرية – ما الذي يجب عليك مراعاته: حتى إذا كان غير موصى به، يمكن تأجيل النزف الشهري بعدم تنفيذ فترة أيام الراحة الخالية من تناول الأقراص والاستمرار في تناول الأقراص من شريط لوجينون التالي وتناول هذه الأقراص حتى إتمام تناولهم.

عند تناول الأقراص من هذا الشريط الثاني، يمكن أن يحدث لك نزف طفيف أو نزف شبيه بالدورة الشهرية.

يجب أن تنتهي من تناول الأقراص من الشريط الثاني وبعد ذلك ابدئي تنفيذ فترة 7 أيام راحة خالية من تناول الأقراص.

يجب طلب نصيحة الطبيب، قبل اتخاذ قرار بتأجيل الدورة الشهرية.

تغيير اليوم الأسبوعي، الذي تبدأ به الدورة الشهرية: ما الذي يجب عليك مراعاته: إذا كان عليك تغبير اليوم الأسبوعي الذي يبدأ به نزف الدورة الشهرية، قللي من عدد أيام فترة الراحة الخالية من تناول الأقراص بنفس عدد الأيام التي تريدين تأخيرها، كلما كان عدد أيام فترة الراحة الخالية من تناول الأقراص أقصر، زاد احتمال عدم حدوث نرف انسحابي وأنه لن يحدث نزف خفيف أو يحدث نزف يشبه الحيض بينما يتم تناول الشريط الثاني، لكن ابداً لا تزيدي من عدد أيام فترة الراحة الخالية من تناول الأقراص.

إذا كنت غير متأكدة من كيفية المتابعة، أسألي طبيبك.

إذا كنت ترغبين في التوقف عن تناول لوجينون: يمكن التوقف عن تناول لوجينون في أي وقت، إذا كنت لا ترغبين في أن تصبحي حاملاً، تكلمي مع طبيبك عن وسائل أخرى موثوق بها لمنع الحمل، إذا كنت ترغبين في أن تصبحي حاملاً، توقفي عن تناول لوجينون وانتظري نزف الدورة الشهرية، قبل أن تحاولي أن تصبحي حاملاً، نتيجة لذلك، يمكن حساب التاريخ المتوقع للولادة بطريقة اسهل.

إذا كان لديك مزيد من الأسئلة عن تناول Logynon، أسألي الطبيب أو الصيدلي.

4. الآثار الجانبية المحتملة

مثل كل الأدوية، يمكن أن يسبب لوجينون آثاراً جانبية، على الرغم من أنه لا يصاب بها كل شخص. إذا تم إصابتك بآثار جانبية، خصوصا إذا كانت خطيرة ومستمرة، أو إذا كان هناك تغيير في حالتك الصحية وأنك تعتقدين أن هذا سببه اللوجينون الرجاء التحدث مع طبيبك.

جميع النساء اللواتي يستخدمن وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة يعانون من زيادة مخاطرة حدوث جلطات الدم في الأوردة) الجلطات الدموية الوريدية [ VTE ]) أو الشرايين (الجلطات الدموية الشريانية [ ATE ] ) لمزيد من التفاصيل حول مختلف المخاطر المرتبطة بتناول وسائل منع الحمل الهرمونية المركبة، انظرني الجزء 2 ” ما الذي تحتاجين معرفته قبل تناول لوجينون “.

تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على نفس المواد الفعالة الموجودة في لوجينون مرتبطة بالآثار الجانبية الأكثر شيوعاً وهي الصداع، تبقيع ونزف بين الحيضين.

الآثار الجانبية الأخرى المحتملة التي يمكن أن تحدث عندما يتم تناول هذه الأقراص هي:
الآثار الجانبية الشائعة (يمكن أن تصل الإصابة إلى ١ في ١٠ سيدات يتناولن لوجينون:
• تقلبات المزاج، مزاج اكتئابي.
• صداع.
• غثيان (الرغبة في القيء)، ألم في البطن.
• ألم الثدي أو وجع أو ألم يتم الاحساس به عند القيام بالضغط على الثديين.
• زيادة الوزن.

الآثار الجانبية الغير شائعة (يمكن أن تصل الإصابة إلى ١ في ١٠٠ سيدة يتناولن لوجينون):
• انخفاض في الرغبة الجنسية (الغريزة الجنسية).
• صداع نصفى (شقيقة).
• قيء، اسهال.
• طفح جلدي.
• الشرى (حكة).
• تضخم الثديين.
• تراكم السوائل (احتباس الماء).

الآثار الجانبية النادرة (يمكن أن تصل الإصابة إلى ١ في ١٠٠٠ سيدة يتناولن لوجينون):
• عدم تحمل العدسات اللاصقة.
• حساسية زائدة.
• زيادة في الرغبة الجنسية (زيادة الغريزة الجنسية).
• إفرازات من المهبل أو من الثدي.
• احمرار الجلد، بقع أو كتل تحت الجلد.
• فقدان الوزن.

– جلطات دم ضارة في وريد أو شريان، على سبيل المثال:
• في القدم أو الساق (أي DVT).
• في الرئة (أي PE).
• نوبة قلبية.
• سكتة دماغية.
• سكتة دماغية مصغرة أو أعراض مؤقتة مماثلة لسكتة دماغية، تسمى نوبة انقطاع عابر في إمدادات الدم الشرياني (TIA).
• جلطات دم في الكبد، المعدة / الأمعاء، الكلى أو العين.

يمكن أن تحدث زيادة لاحتمالات تجلط الدم إذا كنت تعاني من أمراض أخرى والتي تزيد من هذه المخاطر (لمزيد من المعلومات عن الاضطرابات التي تزيد من مخاطر تجلط الدم وأعراض تجلط الدم، انظر الجزء 2).

تم التبليغ عن الآثار الجانبية الحادة التالية إلى حد ما بشكل متكرر أكثر في النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل، على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كانت زيادة تكرار هذه الآثار الجانبية تحدث بسبب تناول لوجينون (انظر أيضاً الجزء 2 ” متى تكون هناك حاجة إلى رعاية خاصة عندما يتم تناول لوجينون “):
• سرطان عنق الرحم، سرطان الثدي.
• زيادة ضغط الدم.
• خلل لوظائف الكبد، أورام في الكبد.

تم أيضاً ارتباط الاضطرابات التالية بأقراص منع الحمل: داء كرون، التهاب القولون التقرحي، الصرع، الصداع النصفي )شقيقة) انتباذ بطاني رحمي (مع أعراض دورة شهرية مؤلمة جداً) أورام رحم حميدة، البرفيرية (اضطراب أيضاً بسبب ألم في البطن واضطرابات عصبية) ذئبة الحمامية تشمل الجسم كله) عندما يتم مهاجمة وإصابة أعضاء الجسم والانسجة من الجهاز المناعي)، هربس (حلا) في مراحل الحمل الأخيرة، رقص ثانوي (رقص سيدنهام؛ سريع، حركات ارتعاش أو انتفاض غير ارادية)، متلازمة انحلال يوريمي (اضطراب الذي يحدث بعد الإصابة بالإسهال بسبب E.coli)، مشاكل في الكبد تظهر كيرقان، اضطرابات أيضية، شكل من أشكال فقدان السمع ) تصلب الأذن).

يمكن للاستروجين الموجود في أقراص منع الحمل أن يحدث أو يسيب تفاقم أعراض الوذمة الوعائية لدى نساء تعاني من تورم مفاجئ موروث للجلد، الأغشية المخاطية، الأعضاء الداخلية أو الدماغ (وذمة وعائية عصبية ورائية) (أنظري الجزء2 ” حتى تكون هناك حاجة إلى رعاية خاصة عندما يتم تناول لوجينون “).

5. كيفية تخزين لوجينون Logynon

يحفظ Logynon بعيداً عن متناول ونظر الأطفال. يحفظ في درجة حرارة أقل من 30 درجة مئوية. لا تستخدم هذا الدواء بعد تاريخ انتهاء الصلاحية المذكور على العبوة والشريط بعد ” EXP ” يشير تاريخ انتهاء الصلاحية إلى اليوم الأخير من ذلك الشهر.

ينبغي عدم التخلص من الأدوية عن طريق الصرف الصحي أو النفايات المنزلية، اسألي الصيدلي كيف يتم التخلص من الأدوية التي أنت ليست بحاجة لها، هذه الإجراءات سوف تساعد على حماية البيئة.

6. محتويات عبوة Logynon ومعلومات أخرى

ماذا يحتوي لوجينون:
• المواد الدوائية الفعالة هي إيثينيل إستراديول وليفونورجيستريل.
• يحتوي كل قرص مغلف ذات لون بني فاتح على 30 ميكروجرام إيثينيل إستراديول و 50 ميكروجرام ليفونورجيستريل.
• يحتوي كل قرص مغلف ذات لون أبِيض على 4 ميكروجرام إيثينيل إستراديول و 75 ميكروجرام ليفونورجيستريل.
• يحتوي كل قرص مغلف ذات لون ذهبي (أغمر) على 30 ميكروجرام إيثينيل إستراديول و 125 ميكروجرام ليفونورجيستريل.

المكونات الأخرى هي:
• لب القرص: لاكتوز مونوهيدرات، (انظر أيضا الجزء 2: ” يحتوي لوجينون على اللاكتوز والسكروز “)، نشاء الذرة، بوفيدون K25 تلك، استياريت المغنسيوم (دستور الأدوية الأوروبي) ] من النوع النباتي [ (E470b).
• الكسوة الغشائية للقرص – أقراص ذات لون بني فاتح، السكروز (انظر أيضاً الجزء 2: ” يحتوي لوجينون على اللاكتوز والسكروز “)، بوفيدون 700000، ماكروجول 6000، كربونات الكالسيوم، تلك (E553b)، غليسيرول 85 % شمع جليكول مونتان، ثاني اكسيد التيتانيوم (E171)، اكسيد الحديديك، أصفر (E172)، اكسيد الحديديك، أحمر (E172).
• الكسوة الغشائية للقرص – أقراص بيضاء اللون: السكروز ) انظر أيضاً الجزء 2: ” يحتوي لوجينون على اللاكتوز والسكروز “)، بوفيدون700000، ماكروجول 6000، كربونات الكالسيوم، تلك (E553b) غليسبرول 85 % شمع جليكول مونتان، ثاني اكسيد التيتانيوم (E171 ).
• الكسوة الغشائية للقرص – أقراص ذات لون ذهبي (أغمر): السكروز) انظر أيضاً الجزء 2: ” يحتوي لوجينون على اللاكتوز والسكروز “)، بوفيدون700000، ماكروجول 6000، كربونات الكالسيوم، تلك (E553b) غليسبرول 85 % شمع جليكول مونتان، ثاني اكسيد التيتانيوم (E171 )، اكسيد الحديديك، أصفر (E172).
ماذا يشبه لوجينون وما هي محتويات العبوة:
• أقراص لوجينون مغلفة مستديرة الشكل، 6 أقراص ذات لون بني قاتح، 5 أقراص بيضاء اللون و10 أقراص ذات لون ذهبي (أغمر).
• لوجينون متوفر داخل عبوات بها 1، 3 و6 شرائط يحتوي كل شريط على 21 قرص.

المصنع: باير فارما ايه جى.

دواء لوجينون ، صورة Logynon

تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق