كيف تصبح مليونيرا وتدخل ضمن قائمة الأثرياء!

هذا الهاجس والسؤال يتكرر على ذهن الجميع، ويشيخ المرء وهو يحلم بأن يكسر حاجز المليون ويدخل ضمن قائمة الأثرياء!

إدارة الموارد المالية

استمعت لمحاضرة لمبتعث سعودي بعنوان «مبتعث مليونير»، وكنت أريد النهاية التي أرتجي وأفكر بها أنه دخل ضمن قائمة المليونيرات بعد مرور سنة أو سنتين أو ثلاث لكني فوجئت بعد مرور الوقت أنه يحكي كيف له أن يوفر مبلغا بسيطا في نهاية الشهر ويصبح بعد مرور فترة الابتعاث قد وفر مبلغا أقل ما يقال عنه ضئيل جدا!

أعجبني أسلوب عرضه بحق.. لكن الفكرة بالنهاية لم تكن ناضجة ولا حقيقية.. مليونير مبتعث يوفر في نهاية بعثته 8700 دولار! ولو عمل في إحدى الأسواق يشتري طحينا ويبيعه أو يوزع بندورة على البيوت لضاعف هذا العدد عشرات المرات!

لست مع أن يعمل المرء في وقت دراسته، ولكن ليست القصة قصة صناعة مليونير بقدر ما هي تعليم لكيفية صرف المكافأة والتي بالكاد مع ارتفاع التكاليف تكفي لمصاريف الشخص الواحد!.

هناك طرق لكسب المال.. طرق بسيطة في معرفة كيفية تدبيره وتوفيره واستثماره وإدارته بشكل احترافي، ولم أر المحاضر قد أتى إلا جزئية واحدة هي كيفية توفيره ولم يكمل الموضوع إلا بمثال يطابق حالته. القصة تكمن في نظام كما شرح ذلك كيوساكي في مجمل كتبه الأربع..

دعوني ألخص الموضوع باختصار.. كيف تصنع لنفسك ثروة؟ اتبع الخطوات التالية.. وركز معي في كل نقطة أوردها هنا:

  1. حدد مصادر الدخل الثابتة لك.
  2. حدد مصارفك الثابتة «الخصوم».
  3. زد من أصولك التي تدر عليك دخلا ثابتا دون أن تصرف عليها!
  4. لحظة أن تصل الأصول وإيراداتها أكثر من الخصوم ومصارفها.. ستصل لنقطة الثراء.. ومسألة أن تكون مليونيرا «بعون الله وتوفيقه» هي مسألة وقت لا أكثر.

سأضرب لكم مثالا عمليا ولست ممن عمل بمثله لكني بحق أجزم بأنه مثال حي لكيفية الوصول لرقم مليون خلال فترة خرافية!

معك عشرون ألفا.. من والدك! اذهب لمغسلة.. وقبلها بنفس المبلغ أو اشتر أدوات مغسلة مستعملة وأنشئها من الصفر. زد على إيجارها السنوي مبلغا يوفر لك مغسلة خلال سنة.. وبعد سنة افتح الفرع الثاني!

وبعد سنتين افتح أربعة فروع.. وفي السنة الثالثة افتح ثمانية.. وفي الرابعة افتح ست عشرة مغسلة.. ولو فرضنا أن كل مغسلة قد أجرتها للعمالة بمبلغ مقطوع يدخل مصرف الاستثمار وهو ألفا ريال «وأجزم بأنه أكثر من ذلك بكثير».. فإنك بعد أربع سنوات سيأتيك دخل شهري يقدر بـ 32 ألف ريال وهذا يعني ثلث مليون في السنة!

ولو ضاعفت القدر وضاعفت العدد وفي كل حي جديد تبادر لفتح مغسلتين أو ثلاث وباسم ثابت وطريقة محترفة ورسم معروف وتكون قد عرفت أماكن العدد وطرق المفاوضة وأصبحت مشهورا في المهنة.. فسيكون لديك خلال خمس سنوات فقط مليون ريال في حسابك وإيراد سنوي يقدر بربع مليون ريال!

ستغنيك عن الوظيفة.. وستعمل بعدها على إيجاد شركة قابضة لكافة المغاسل التي تملكها، وستكون من أثرى أثرياء المنطقة وستعمل بعدها على إيجاد عقارات وأصول ثابتة تدر عليك استثمارات هائلة!

هذه طريقة.. وقس عليها..

ولا يعني أنه لا يفيد إلا المغسلة.. هناك مطعم، صالون حلاقة، مشغل خياط نسائي، محل بيع ملابس رجالية، نظارات، ألبسة رياضية، جزم وشنط وعبي وطرح وجوالات وكمبيوترات وأثاث مكتبي وإكسسوارات وغيرها مما لا حصر له..

ادرس السوق بشكل جيد.. ادرس المكان.. دع أول عمل للعلم وليس للمال، فكسبك للخبرة سيغنيك عن كسب المال، وستجد أن الخبرة تغنيك عن الكثير من المال بعد ذلك!

عليك فقط بمعرفة أربعة مربعات وستتحكم بالمال بين يديك: مربع الإيرادات، مربع المصروفات، مربع الأصول، مربع الخصوم.. قلل من خصومك وزد في أصولك وستجد أن الإيرادات لا تشكل شيئا بالنسبة للمصروفات!.

وقبل أن أختم، لا بد من الإشارة إلى أن الأرزاق موزعة وأنت في بطن أمك ولكن عليك بالسعي.

بقلم: محمد الصالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى