كيف تحمي بياناتك الشخصية من الاختراق

الاختراق , صورة, Face app

إلى أي مدى يمثل تطبيق الوجه “Face app” وغيره من التطبيقات المماثلة خطراً على خصوصياتنا
تقول “ندى حمزة” الخبيرة في استراتيجيات التواصل عبر الانترنت: أن هذا التطبيق الشهير “Face app“، والذي قد ظهر لأول مرة منذ سنتين تقريباً يطلب بشكل مبالغ فيه الوصول للبيانات والمعلومات الموجودة على الهاتف، فهذا لا يتعلق كثيراً بالصور وتعديلها، فهذا التطبيق قد استخدم الذكاء الاصطناعي حتى يستطيع الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى الموجودة على الهاتف.

وتشكل هذه الشركة الروسية صاحبة التطبيق قلقاً كبيراً عند الخبراء، خاصة بعد الخلافات السياسية الواضحة بين أمريكا وروسيا في فترة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، فقد يتم استخدام هذه البيانات في مثل هذه الحالات الأمنية والسياسية.

الأغراض التي قد تستغل هذه الشركات بيانات المستخدم فيها
تؤكد “ندى” أن الأغراض عديدة جداً، منها ما هو أمني، فقد تباع لشركات تجسس مثلاً، أو لشركات اعلانات، أو حتى قد يتم بيع هذه الصور إلى شركات مستحضرات التجميل؛ ففي مثل هذه الحالات يمكن معرفة من هم الأشخاص المستهدفون من قبل شركات مستحضرات التجميل.

ويختلف الغرض بشكل عام تبعاً لنوع التطبيق، فمثلاً إذا كان التطبيق خاص بالموسيقى، فهنا يتم استهداف الموسيقيين، أو إذا كان التطبيق له جانب أمني فيتم استهداف السياسيين بالدرجة الأولى كما حدث في فترة الانتخابات الرئاسية الأمريكية والتي تم بها بيع بعض البيانات الهامة من خلال تطبيق معين.

نوع البيانات المستهدفة من قبل هذه التطبيقات
تقول “حمزة” أن نوع البيانات المستهدفة يختلف تبعاً لنوع التطبيق، فهناك بعض التطبيقات تقوم بتخزين البيانات العامة التي نقوم بنشرها كالعمر، والجنس، والصور، وكلما زادت هذه البيانات التي نقوم بنشرها، كلما زاد احتمال الوصول لمعلومات أكثر. وفي تطبيق الوجه بشكل خاص، يتم الوصول إلى بيانات أخرى بجانب الصور، كأرقام الهواتف المسجلة مثلاً.

كيف يمكن أن نحمي أنفسنا من اختراق البيانات الشخصية
لا يمكن أن ننصح الناس بعدم الدخول على الأنترنت؛ فذلك يكاد يكون مستحيلاً، ولكن يجب أن يقرأ كل شخص إعدادات الخصوصية التابعة لكل موقع يقوم بالدخول عليه، وكذلك التعليمات الخاصة بكل تطبيق يتم تحميله على الهاتف.

كما تنصح “ندى” بتحميل بعض التطبيقات التي تقوم بحماية هواتفنا من الفيروسات. ولكن بالنهاية لا يمكن أن نحمي أنفسنا مائة بالمائة، فإذا كانت هذه البيانات لا تشكل خطراً عليك في وقتنا الحالي، فقد تصبح مهمة جداً لك في المستقبل القريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: