كلمات للأخت الغالية

أختي الغالية , كلمات جميلة , الأخت الغالية

ومع استهلالنا في مقالنا عن كلمات للأخت الغالية والحبيبة، نرغب في قول: نمضي في تلك الحياة باحثين عن الحب وساعين إليه، نطلبه عند الصديق وعند الرفيق وعند الأهل وعند الأحبة الذين تختارهم قلوبنا، فمنهم من يكون معنا ومنهم من يكون علينا، ومنهم من يستجيب لنا ومنهم من يوصد كل أبوابه في وجهنا، ولا نملك العتب ولا اللوم، إلا قلب واحد من الصعب جدا أن يتولى عنا أو يتركنا وحدنا أو يتأخر عن دعمنا ومساندتنا هو قلب الأخت.

فالأخت هي التي تحب وتهتم وتعطي بسعادة ورضا، وتتعب بدون تذمر ولا شكوى، انها نبع الحب الذي تفرع من نبع آخر أكبر وأعمق وهو حب الأم، فالأخت ترث من الأم حنانها وطيبة قلبها، وهنا سنكتب بعض الكلمات للأخت الغالية التي تمثل نعمة حقيقية وفضلًا كبيرًا من الله يستحق الشكر والحمد والثناء الحسن، نعمة لا يعرف قيمتها إلا من حرم منها، ونسأل الله أن يحفظ لنا اخوتنا وأخواتنا دائمًا بخير وصحة وعافية ولا يحرمنا وجودهم أبدًا.

أختي الغالية أهديك أجمل الكلمات

  • أختي الحبيبة السند والأمان، والقلب الذي لا يطيق رؤيتي أتألم، لأنه ببساطة يتألم قبلي ويحزن لحزني، ويحمل همي، فقلب أختي هو من يشاركني كل فرحة وكل تعب، فيا رب أدمها لي رفيقة لرحلتي.
  • الأخت الطيبة الحنونة من أجمل هدايا القدر، لأنها الأنس والصحبة والإنسان الذي نودعه أسرارنا وضعفنا دون خوف أو قلق أو ريبة، مهما تغير حالنا لا تتغير هي علينا، ومهما تغير الناس تبقى هي معنا، لأننا جئنا من رحم واحد، نحمل اسم أب واحد وأم واحدة، ونحمل حلمًا مشتركًا، فهي تتمنى لي السعادة وأنا أتمنى لها كل الخير.
  • شقيقتي ورفيقة الصبا، والشباب، افترقنا وأصبح لكل منا حياة مستقلة وعالم خاص، وتغيرت فينا أشياء كثيرة إلا ذلك الحب الساكن في مقلتينا، والحنين الذي يربط بيننا، رزقت بالزوج والولد وأصبح في القلب ساكنين جدد، لكن أحدًا لم يأخذ مكانها، اختي وغاليتي وحبيبتي التي لا أطيق الحياة بدونها، قد نبتعد وتشغلنا الحياة بتفاصيلها ولكن تظل أرواحنا متصلة متعلقة، نشعر ببعضنا وتحس كل منا بالأخرى.
  • يا رب لي أخت أرى جمال الحياة في عينيها، وأرى الأمان في صحبتها، وأرى الحنان في كلماتها، إنها حبيبتي ورفيقة دربي، فأدمها لي يا الله واحفظها من كل سوء، ولا ترني فيها سوءً ما أحييتنا، وكن معنا ولا تجعل لحاسدٍ ولا حاقدٍ ولا مفسدٍ علينا سبيلا.
  • أختي الرائعة أنت أجمل ما في الحياة وأغلى هبات القدر، انت من شاركتني تفاصيل الماضي ورسمتي معًا بالحب والأمل ملامح المستقبل، وأنت عوني عند كل محنة أمر بها في الحاضر، أدامك الله نبعًا من ينابيع السعادة التي تتفجر في عمري كلما رأيتك بخير.
  • السعادة لا تكتمل مع الوحدة، والحياة بكل متاعبها لا تطاق بدون أخوة حقيقة، فالأخت هي من تتكئ عليه في وجعك، ومن تلقي همومك على أعتابها دون حرج أو خوف من لوم ولا عتب، هي سرك وسترك وصيانتك، هي من يدافع عنك في غيابك وحضورك، هي من لا يتحمل رؤيتك وأنت تتألم أبدا.
  • وحين أصفك يا أختي الغالية تخونني الكلمات وتعجز عن الإحاطة بوصفك العبارات، أحبك بكل معاني الأخوة التي عرفناها معنا وتذوقناها في لحظات الضعف والمحن، وفي لحظات الانتصار والنجاح.
  • أختي الغالية وصديقتي الصدوقة، وناصحتي الأمينة لست أدري كيف كانت الحياة ستكون بدونك، ومن لي بقلب مثل قلبك الحاني، وودك الصافي، وسؤالك المهتم المخلص؟ فحين تغيبن يغيب معك كل شيء جميل ومفرح، وحين تحضرين تحضر معك السعادة والبهجة والفرحة فأهلا وسهلا بحياة تجمعنا معا وتفاصيل تشهد على ما بيننا وتقوي رابطة الحب والإخاء بين قلبينا الشقيقان.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: