كارفالون – Carfalone | لمنع تدهور هبوط القلب بعد إصابة المريض بأزمة قلبية

كارفالون Carfalone / ابليرينون Eplerenone

معلومات للمستخدم:
يُرجى قرأة هذه الصفحة بعناية قبل بدء تناول هذا الدواء:-
– يُرجى الإحتفاظ بهذه الصفحة ربما تحتاج لقرائتها مرة أخرى.
– إذا كان لديك أسئلة أخرى، يُرجى التفضل بسؤال الطبيب المُعالج أو الصيدلي.
– هذا الدواء موصوف لك شخصياً ولا ينبغي إعطاؤه للآخرين. فربما يضرهم حتى لو كان لديهم نفس الأعراض التي تشكو منها.
– إذا أصبح أحد التأثيرات الجانبية خطيراً، أو إذا لاحظت أي تأثيرات جانبية غير واردة في الصفحة، يُرجى إبلاغ الطبيب المُعالج أو الصيدلي.

• محتوى الصفحة:
1- ما هو دواء كارفالون وفيم يُستخدم؟
2- قبل أن تتناول دواء كارفالون.
-3- طريقة إستعمال كارفالون.
4- الآثار الجانبية المحتملة.
5- طريقة حفظ دواء كارفالون.
6- معلومات أخرى.

1- ما هو دواء كارفالون وفيم يُستخدم؟

كارفالون ينتمي إلى مجموعة من الأدوية المعروفة بإسم موقفات الألدوستيرون الإنتقائية. هذه الموقفات تمنع عمل الألدوستيرون. وهي مادة تنتج داخل الجسم، والتي تُنظم ضغط الدم ووظيفة القلب. يُمكن لمستويات عالية من الألدوستيرون أن تُسبب تغيرات في الجسم تؤدي إلى هبوط القلب.
كارفالون يُمكن أن يُساعد على منع تدهور هبوط القلب بعد إصابة المريض بأزمة قلبية، بالإشتراك مع غيره من الأدوية التي يتم إستخدامها لعلاج هبوط القلب.

2- قبل أن تتناول دواء Carfalone كارفالون:

• لا تأخذ كارفالون:
– إذا كان لديك حساسية للإبلبرينون أو أي مكونات أخرى من كارفالون.
– إذا كان لديك مستويات عالية من البوتاسيوم في الدم.
– إذا كنت تتناول أي أدوية من المجموعات التي تُساعد على إخراج سوائل الجسم (مدرات البول متجنبة البوتاسيوم) أو أقراص ملح (مكملات البوتاسيوم).
– إذا كان لديك أمراض في الكُلى معتدلة إلى حادة.
– إذا كان لديك مرض شديد بالكبد.
– إذا كنت تتناول الأدوية التي تُستخدم لعلاج العدوى الفطرية (الكيتوكونازول أو إتراكونازول).
– إذا كنت تتناول الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية (نيلفينافير أو ريتونافير).
– إذا كنت تتناول المضادات الحيوية المُستخدمة لعلاج الإلتهابات البكتيرية (كلاريثروميسين أو تليثرومايسين).
– إذا كنت تأخذ نيفازودون الذي يُستخدم لعلاج الإكتئاب.
• يُرجى الحذر عن تعاطي كارفالون في الحالات الآتية:
– إذا كان لديك أي خلل في الكُلى أو الكبد (أنظر أيضاً “لا تأخذ كارفالون”).
– إذا كنت تتناول الليثيوم (يُعطى عادة في التعامل مع الإكتئاب الهوسي أو الإضطراب الثنائي القطب).
– إذا كنت تتناول تاكروليموس أو السيكلوسبورين (تُستخدم لعلاج الأمراض الجلدية مثل الصدفية أو الأكزيما، ومنع الرفض بعد زراعة الأعضاء).

• في حالة تعاطي أدوية أخرى:
وإذ يُرجى إخبار الطبيب أو الصيدلي إذا كنت تأخذ أو أخذت في الآونة الأخيرة أي أدوية أخرى، بما في ذلك الأدوية التي تم الحصول عليها دون وصفة طبية.
• يجب ألا تأخذ كارفالون مع الأدوية التالية (أنظر القسم “لا تأخذ كارفالون”):
– الإيتراكونازول أو الكيتوكونازول (التي تُستخدم لعلاج الأمراض الفطرية)، ريتونافير، نيلفينافير (الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية)، كلاريثروميسين، تليثرومايسين (التي تُستخدم لعلاج الإلتهابات البكتيرية) أو نيفازودون (الذي يُستخدم لعلاج الإكتئاب) وهذه الأدوية تُقلل من هدم كارفالون، وبالتالي إطالة أمد تأثيرها على الجسم.
– مدرات البول المتجنبة للبوتاسيوم ومكملات البوتاسيوم (أقراص الملح) وهذه العقاقير تزيد من خطر إرتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
• يُرجى إبلاغ الطبيب إذا كنت تتناول أياً من الأدوية التالية:
– ليثيوم (يُعطى عادة في التعامل مع الإكتئاب الهوسي أو الإضطراب الثنائي القطب). إستخدام الليثيوم مع مدرات البول ومثبطات الإنزيمات محولة الأنجيوتنسين) التي تُستخدم لعلاج إرتفاع ضغط الدم وأمراض القلب) وقد تبين أنها تُسبب مستويات الليثيوم في الدم لتُصبح مرتفعة جداً. والتي قد تتسبب في آثار جانبية هي: فقدان الشهية، ضعف البصر، ضعف العضلات، تشنجات بالعضلات.
– سيكلوسبورين أو تاكروليموس (التي تُستخدم لعلاج الأمراض الجلدية مثل مرض الصدفية والإكزيما. ومنع الرفض بعد زرع الأعضاء). هذه العقاقير يُمكن أن تُسبب مشاكل في الكُلى وبالتالي زيادة خطر إرتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
– مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية (بعض مسكنات الآلام مثل إيبوبروفين الذي يُستخدم لتخفيف الألم، والتصلبات والإلتهابات)، ويُمكن لهذه الأدوية أن تؤدي إلى مشاكل في الكُلى، وبالتالي تزيد من خطر إرتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
– تريميثوبريم (التي تُستخدم لعلاج الإلتهابات البكتيرية) قد تزيد من خطر إرتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
– مثبطات الإنزيمات محولة الأنجيوتنسين (مثل إنالابريل) ومثبطات أنجيوتنسين الثاني t (مثل كانديسارتان) (التي تُستخدم لعلاج إرتفاع ضغط الدم وأمراض القلب أو بعض أمراض الكُلى على وجه الخصوص) تزيد من خطر إرتفاع مستويات البوتاسيوم في الدم.
– مغلقات ألفا 1، مثل برازوسين أو الفوزوسين (التي تُستخدم لعلاج إرتفاع ضغط الدم وبعض مشاكل البروستاتا) تؤدي إلى إنخفاض في ضغط الدم والدوخة عند الوقوف.
– مضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات مثل أميتريبتيلين أو أموكسابين (لعلاج الإكتئاب)، والأدوية النفسية (المعروفة أيضاً بإسم “نيوروليبتك” مثل الكلوربرومازين أو هالوبيريدول “لعلاج الإضطرابات النفسية” أميفوستين (التي تُستخدم أثناء العلاج الكيميائي للسرطان) وباكلوفين (يُستخدم لعلاج تشنج العضلات). هذه الأدوية يُمكن أن تؤدي إلى إنخفاض في ضغط الدم والدوخة عند الوقوف.
– الجلوكوكورتيكويد مثل الهيدروكورتيزون والبريدنيزون (التي تُستخدم في علاج الإلتهابات وبعض الأمراض الجلدية) وتيتراكوساكتيد (الذي يُستخدم لعلاج وإستكشاف إضطرابات الغدة الفوق كظرية) يُمكن أن يُقلل من تأثير كارفالون في خفض ضغط الدم.
– الديجوكسين (الذي يُستخدم في علاج أمراض القلب) ويُمكن زيادة مستويات الديجوكسين بالدم عند تعاطيها مع كارفالون.
– الوارفارين (عقار مضاد للتخثر): يجب الحذر عند تناول الوارفارين لأن التركيز العالي من الوارفارين في الدم قد يُسبب تغيرات في تأثير كارفالون على الجسم.
– الإريثروميسين (التي تُستخدم لعلاج الإلتهابات البكتيرية)، ساكوينافير (الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج فيروس نقص المناعة المكتسبة)، فلوكونازول (التي تُستخدم لعلاج الأمراض الفطرية)، أميودارون، ديلتيازيم وفيراباميل (لعلاج أمراض القلب وإرتفاع ضغط الدم) يُقلل من هدم كارفالون وبالتالي يُطيل من تأثير كارفالون على الجسم.
– سان جون وورت (دواء من الأعشاب الطبية). وريفامبيسين (التي تُستخدم لعلاج الإلتهابات البكتيرية)، كاربامازبين، الفينيتوين، والفينوباربيتال (المُستخدمة من بين أدوية أخرى، لعلاج الصرع) قد تزيد من هدم كارفالون وبالتالي تأثيره.

• تناول كارفالون مع الطعام والشراب: يُمكن أن يؤخذ كارفالون مع أو بدون طعام.

• الحمل والرضاعة الطبيعية: إسأل طبيبك أو الصيدلي للحصول على المشورة قبل إتخاذ أي دواء. لم يتم تقييم تأثير كارفالون أثناء فترة الحمل في الإنسان.
ومن غير المعروف ما إذا كان إبليرينون يُفرز في حليب الأم المرضعة. وينبغي إتخاذ قرار مع طبيبك، سواء لوقف الرضاعة من الثدي، أو التوقف عن الدواء.

• القيادة وإستخدام الآلات: قد تشعر بالدوار بعد أخذ كارفالون، وإذا حدث هذا، يُنصح بعدم القيادة أو تشغيل الآلات.

• معلومات هامة حول بعض مكونات كارفالون: واحدة من مكونات كارفالون اللاكتوز أحادي الماء (وهو نوع من السكر)، إذا قيل لك من قبل الطبيب أن لديك التعصب لبعض السكريات، إتصل بطبيبك قبل إتخاذ هذا الدواء.

3- طريقة إستعمال كارفالون Carfalone:

دائماً قم بتناول كارفالون تماماً كما وصفه لك طبيبك ويجب عليك مراجعة الطبيب أو الصيدلي إذا كنت غير متأكد.
ويُمكن أن يؤخذ كارفالون مع الطعام أو على معدة فارغة. قم بإبتلاع القرص كامل مع كمية وفيرة من الماء.
ويؤخذ عادة كارفالون مع الأدوية الأخرى لعلاج الأزمات القلبية مثل مغلقات بيتا. الجرعة المعتادة المبدئية هي قرص واحد 25 مجم مرة واحدة يومياً. ويُمكن زيادة الجرعة بعد حوالي 4 أسابيع إلى 50 مجم يومياً مرة واحدة (أما قرص واحد 50 مجم أو قرصين 25 مجم).
ينبغي قياس مستويات البوتاسيوم في الدم قبل بدء العلاج مع كارفالون. في غضون الأسبوع الأول وعلى بعد شهر من بدء العلاج أو بعد حدوث تغيير في الجرعة، ويُمكن تعديل الجرعة من قبل الطبيب. إعتماداً على مستويات البوتاسيوم في الدم.
في المرضى الذين يُعانون من أمراض الكُلى البسيطة والمرضى الذين يُعانون من أمراض الكبد البسيطة إلى المتوسطة لا يتم تعديل الجرعة المبدئية. إذا كان لديك مشاكل في الكُلى أو الكبد. قد تحتاج إلى عمل إختبار بصفة دورية لمستويات البوتاسيوم في الدم (أنظر أيضاً “لا تأخذ كارفالون”).
– لكبار السن: لا يلزم تعديل الجرعة المبدئية.
– وبالنسبة للأطفال والمراهقين: لا يُستخدم في الأطفال والمراهقين.

• الإفراط في تناول كارفالون:
إذا تناولت أكثر من الجرعة المحددة لك من كارفالون، ينبغي إخبار الطبيب أو الصيدلي فوراً. عند تناول كارفالون بكميات كبيرة، معظم الأعراض الأكثر شيوعاً هي:
إنخفاض ضغط الدم (في صورة إحساس أن رأسك خفيفة، والدوخة، وعدم وضوح الرؤية، والضعف، وفقدان الوعي الحاد) أو زيادة في مستوى البوتاسيوم بالدم، ومستويات عالية من البوتاسيوم في الدم (في صورة تشنجات العضلات والإسهال والغثيان والدوار أو الصداع).

• إذا نسيت أن تأخذ كارفالون:
إذا نسيت ميعاد الجرعة وقرب موعد الجرعة التالية، لا تأخذ الجرعة المفقودة وقم بتناول الجرعة المقبلة في الميعاد المحدد.
يُمكنك أيضاً على الجرعة التالية، ثم قم بتناول الدواء في الوقت المعتاد من قبل.
لا تأخذ جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة التي نسيتها.

• إذا توقفت عن إستخدام كارفالون:
من المهم الحفاظ على تناول كارفالون كما وصف لك طبيبك ما لم يُخبرك طبيبك لوقف العلاج.
إذا كان لديك أي أسئلة أخرى عن إستخدام هذا الدواء إسأل طبيبك أو الصيدلي.

4- الآثار الجانبية المحتملة:
مثل جميع الأدوية يُمكن أن يتسبب كارفالون في حدوث بعض الآثار الجانبية، على الرغم من أن الجميع لا يتأثرون بها.
إذا تعرضت لأي من الأعراض التالية يجب التوجه للعناية الطبية على الفور:
– تورم الوجه أو اللسان أو الحلق.
– صعوبة في البلع.
– صعوبة في التنفس.
وهذه هي أعراض وذمة عرقية عصبية.

• الآثار الجانبية الشائعة:
– إرتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم (وتشمل أعراض تقلصات العضلات والإسهال والغثيان والدوار أو الصداع).
– الدوخة.
– إنخفاض في ضغط الدم.
– الإسهال.
– الغثيان.
– إضطراب بوظائف الكُلى.
– طفح.

• الآثار الجانبية الغير شائعة:
– أزينوفيليا (زيادة في بعض خلايا الدم البيضاء).
– الجفاف.
– إرتفاع تركيز الكوليستيرول أو الدهون الثلاثية (الدهون) في الدم.
– إنخفاض مستويات الصوديوم في الدم.
– الأرق (صعوبة في النوم).
– الصداع.
– شكوى القلب على سبيل المثال عدم إنتظام ضربات القلب والأزمات القلبية وقصور القلب.
– إنخفاض ضغط الدم التي يُمكن أن يُسبب الدوخة عند الوقوف.
– حدوث جلطة (تجلط الدم) في الساق.
– إلتهاب الحلق.
– إنتفاخ البطن.
– القيء.
– حكة.
– زيادة التعرق.
– تشنجات الساق.
– آلام الظهر.
– الشعور بالضعف وعدم الكفاءة العامة.
– زيادة اليوريا في الدم ومستويات الكرياتينين التي قد تُشير إلى مشاكل في الكُلى.
– إلتهاب الكُلى.
– كبر الثديين عند الرجال.
إذا حدثت أي من الآثار الجانبية السابقة، أو إذا لاحظت أي آثار جانبية غير مدرجة في هذه الصفحة، يُرجى إخبار الطبيب أو الصيدلي.

5- طريقة حفظ دواء كارفالون:
– إحفظه بعيداً عن متناول وبصر الأطفال.
– يُحفظ في درجة حرارة لا تتعدى 30 درجة مئوية، في مكان جاف.
– لا تستخدم أقراص كارفالون المغلفة بعد تاريخ إنتهاء الصلاحية (EXP) المدون على العبوة الخارجية أو الشريط وتاريخ إنتهاء الصلاحية يُشير إلى اليوم الأخير من ذلك الشهر.
– لا ينبغي التخلص من الأدوية عن طريق مياه الصرف الصحي أو عن طريق النفايات المنزلية.
– إسأل الصيدلي عن كيفية التخلص من الأدوية التي لم تعد صالحة وهذه المعايير تساعد على حماية البيئة.

6- معلومات أخرى:
ماذا يحتوي كارفالون؟
– المادة الفعالة لأقراص كارفالون المغلفة هي إبليرينون. كل قرص يحتوي على 25 أو 50 مجم من إبليرينون.
– العبوة تحتوي على 1، 2، 3 أو 4 شرائط (AL\ PVC)، كل شريط يحتوي على 10 أقراص ونشرة داخلية.

• تصنيع: (ماركيرل للصناعات الدوائية- مدينة العبور- مصر).

صورة,تصميم,كارفالون, Carfalone
صورة/تصميم: كارفالون Carfalone
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

أضف تعليق

error: