فوائد وأسرار سورة الفاتحة ومعانيها العظيمة

يدور حديثنا اليوم عن الفوائد المستنبطة من سورة الفاتحة. هذه السورة الكريمة التي لطالما بدأنا بها الركعات في الصلاة، وجاء في فضلها الكثير من الأحاديث النبويَّة. نتدبَّر اليوم معانيها وأسرارها وفوائدها مع الدكتور الفاضل عبدالحي يوسف.

فوائد سورة الفاتحة

أول هذه الفوائد في افتتاحها بالحمد واختتامها ببيان حال من غضب الله عليه ولعنه؛ دلالة على أن أصل السعادات ومنبع الخيرات في الإقبال على الله -عز وجل-.

كما أن أصل الشقاوات وسبب الشرور والآفات الإعراض عن الله.

كُلما كنت حامِدًا ذاكِرًا شاكِرًا فأنت على خير.

كان من دعاء سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: رب اجعلني لك شكارا، لك ذكارا، لك رهابا، لك مطواعا، لك مخبتا، إليك أواها منيبا، رب تقبل توبتي، واغسل حوبتي، وأجب دعوتي، وثبت حجتي، واهد قلبي، وسدد لساني، واسلل سخيمة قلبي.

يدعو الله بأن يجعله ذكارًا شكارًا، وهو أَذكر وأَشكر الناس لله.

الفاتحة افتتحت بالحمد واختتمت بيان خال من غضب الله عليهم ولعنهم للدلالة على هذا المعنى.

ثِق واطمع في برحمة ربك

ومن فوائد سورة الفاتحة أن الله -جل جلاله- يتحبب إلينا برحماته. رحماته التي وسعت كل شيء، لا تعد ولا تحصى. ولذلك، حريٌّ بالعبد أن يثِق ويطمع في رحمة الله، وأن يتوسل إلى الله بهذين الاسمين الحسنين: الرحمن الرحيم.

كان من دعاء رسول الله –صلى الله عليه وسلم– إذا توسَّل إلى ربه: رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما.

يتوسَّل ﷺ بهذين الاسمين اللذَين تكررا في القرآن؛ فإذا أذنب تذكر بأن الله رحمن رحيم، وإذا عبدت تذكر بأن الله رحمن رحيم، وإذا طلبت الهداية من الله تذكر بأنه رحمن رحيم.

العبادة كلها لله

ومن فوائد هذه السورة المباركة أن عِبادة الله وحده هي أصل دعوة النبيين -صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين- فلا يصرِف المسلمون نوعًا منها لغير الله.

فالعبادة كلها لله -سبحانه وتعالى- فلا يكون المؤمن مُرائيًا ولا منافِقًا ولا يُشرك في عبادته لربه شيئًا.

طلب العون من الله

ومن فوائد سورة الفاتحة أيضًا أن المسلم يطلب العون من الله في شأنه كله.

وهو الذي قال لنا في الحديث القدسي: يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع، إلا من أطعمته، فاستطعموني أطعمكم، يا عبادي كلكم عار، إلا من كسوته، فاستكسوني أكسكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعا، فاستغفروني أغفر لكم.

طلب الهداية من الله

ومن فوائد هذه السورة المباركة أن المسلم لا يستغني عن طلب الهداية من الله. يطلب الهداية من الله بالليل والنهار.

كان من دعاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا افتتح الصلاة: اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

اقتفاء آثار الصالحين

ومن فوائد هذه السورة المباركة أن المسلم يقتفي آثار الصالحين من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

ويطلب من الله أن يهديهم صراطهم؛ يقتفي آثارهم ويترسم خطاهم ويقرأ سيرهم لعل الله -عز وجل- يهديه سبيلهم.

وأخيرًا وليس آخِرًا أدعوك لتستمع لسورة الفاتحة مكررة 7 مرات من صاحِب الصوت العذب، الشيخ خالد الجليل:

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: