عناصر الخارطة – وتعريف كل عنصر

شارك عبر:

عناصر الخارطة – وتعريف كل عنصر

عندما تُريد أن ترسم خارطة، فعليك أن تعتمد على العناصر المهمة لرسم الخارطة؛ فما هي تلك العناصر؟

دعنا نتعرَّف عليها الآن يا صديقي..

عناصر الخارطة

  • عنوان الخارطة.
  • إطار الخارطة.
  • شبكة الإحداثيات.
  • مفتاح الخارطة.
  • اتجاه الخارطة.
  • مقياس الرسم.

وسنشرح كل عنصر من هذه العناصر على حده.

  • عنوان الخارطة: عنوان الخريطة: هو الاسم الذي يحدد موضوع الخريطة، والمكان الذي تمثله.
  • إطار الخارطة: هو ما يُحيط بالخريطة من الخارج، ومن أهم فوائده تحديد الجزء الذي تمثله الخريطة، وتسهيل وضع شبكة خطوط الطول ودوائر العرض.
  • شبكة الإحداثيات: يقصد بها خطوط الطول ودوائر العرض، ومن فوائدها أنها تُستخدم في تحديد مواقع الأماكن بدقة.
  • مفتاح الخارطة: هو عبارة عن مجموعة من الرموز التي تمثل الظاهرات والمعالم على الخارطة.
  • مقياس الرسم: هو النسبة بين البعد عن الخارطة وما يقابلها على الطبيعة، والفائدة من استخدام مقياس الرسم يصعُب تمثيل الأماكن والمواقع على الأرض بأحجامها الحقيقية على الخارطة، ولذا تُرسم الخارطة وفق مقياس رسم معين، ومن أنواعه:
    • المقياس الخطي.
    • المقياس الكتابي.
    • المقياس النسبي.
    • المقياس الكسري.

الطرق المستخدمة في قياس المسافات على الخارطة

هناك عدة طرق، ومنها:

  • المسطرة العادية.
  • أما الطريقة الثانية فهي الخيط، ويستخدم في قياس المسافات المتعرجة.

اتجاه الخارطة: هو المؤشر الذي يُبين اتجاه الشمال والاتجاهات الأخرى على الخارطة.

توجيه الخارطة: أن يكون اتجاه الشمال الموضح على الخارطة منطبقاً على اتجاه الشمال في الطبيعة.

فوائد توجيه الخارطة

ومن فوائدها ما يلي:

  • قراءة الخارطة ومقارنتها بالظواهر الموجودة على سطح الأرض.
  • تعيين موقع الراصد على الخارطة.
  • إضافة معلومات جديدة.
  • استعمالها دليلاً يُرشد السياح.

طرق توجيه الخارطة

هما طريقتان:

  • الطريقة الأولى: التوجيه بواسطة الظاهرات أو امتداد الطريق، ولكي تفعل ذلك اتبع الخطوات الآتية: خذ مكانك في بقعة معينة، ثم وضح ما يقابل هذه النقطة على الخارطة، ودع الخارطة في وضعٍ أفقي، ثم حركها يُمنة ويسرة.

وعندما ينطبق امتداد الخط الذي يمثل الطريق على الخارطة على نظيره في الطبيعة تكون الخارطة قد وجُهت.

  • الطريقة الثانية: توضع الخارطة بشكل أفقي على سطح مستوٍ، ثم توضع البوصلة فوق الخارطة في مكان مُجاورٍ لسهم اتجاه الشمال المرسوم في الخارطة، وتبقى البوصلة ثابتة في وضعها السابق، وتحرك الخارطة يميناً ويساراً إلى أن ينطبق محور الإبرة المغناطيسية على امتداد سهم الشمال، وبذلك تكون الخارطة وجهت توجيهاً صحيحاً.

الخلاصة + المقترحات

تعرفنا عناصر الخارطة، وتعرفنا شبكة الإحداثيات، ومفتاح الخريطة، ومقياس الرسم، وتعرفنا طرق توجيه الخارطة.

والآن جاء دور المقترحات الأُخرى.. وهي:

حسنًا يا صديقي؛ هذا كان كُلّ ما لديّ في هذه الصَّفحة، لكن مهلا؛ لديّ الكثير من المعلومات المفيدة الأُخرى؛ تابعني على موقع المزيد.كوم وستجد كل مفيد وهادف دومًا.


شارك عبر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error:
Scroll to Top