طلعت حرب.. مسيرة رائعة ونموذج لرجل الأعمال الحقيقي

طلعت حرب Talaat harb

هو واحد من أبناء مصر العظماء الذين حفروا اسماءهم بحروف من نور في تاريخها إنه طلعت حرب «Talaat Harb» المولود في 25 نوفمبر 1867 بحي الجمالية من عائلة حرب بناحية ميت أبو علي؛ إحدى قرى الزقازيق بمديرية الشرقية. كان عصاميا يعتمد على اجتهاده وجديته وإرادته، حصل على ليسانس الحقوق وبدأ مترجما بقلم قضايا الدولة، وبذكائه وإخلاصه في العمل تدرج ليصبح مديرا لقلم القضايا، وانتقل ليعمل مديرا لشركة كوم أمبو ثم اتجه لدراسة العلوم الاقتصادية، ثم تبني فكرة إنشاء بنك للمصريين عام 1911.

بدأ في تنفيذ دعوته لإنشاء بنك مصر عام 1920 برأسمال 80 ألف جنيه، قيمة السهم 4 جنيهات ووصل عدد المساهمين إلى 124 مساهما، استأجر شقة في الدور الأرضي بإحدي العمارات ثم مبنى خاصًا مستقلا هو اليوم المركز الرئيسي لبنك مصر في شارع محمد فريد، وبدأت فروع الموسكي قلب التجارة، روض الفرج حيث يوجد ميناء الغلال ومركز تجارة الفاكهة ثم فرع الاسكندرية حيث بورصة القطن ثم فروع الأقاليم لتصل إلى 27 فرعا ومكتبا ومندوبية عام 1938 ليرتفع عدد العاملين بالبنك من 23 موظفا عام 1920 إلى 769 عام 1938 وإذا أضيف لهم العاملون في الشركات التي انشأها البنك يصل العدد الي35 ألف موظف.

عند سفره للخارج كان يصطحب معه دائما مجموعة من كبار وصغار الموظفين للتدريب والاختلاط والاحتكاك بالجهات الخارجية فأصبح لديه طبقة مديرين اعتمد عليهم في انشاء مجموعة شركات على رأسها شركة مصر للطيران – أول مطبعة مصرية لدعم الفِكر والأدب – شركة مصر للنقل البري والبحري والنهري – مصانع المحلة الكبري للغزل والنسيج – مخازن وشون ومحالج الأقطان على مستوي القطر – مصر للتأمين – مصر للسياحة – مصر للأسمنت المسلح – مصر للمناجم والمحاجر – مصر للزيوت والمستحضرات الطبية – مصر للألبان والتغذية – مصر للكيماويات – مصر للفنادق – شركة بيع المصنوعات – وبنوك منها مصر – لبنان، وبنك التضامن المالي – وفي السينما استوديو مصر – مصر للتمثيل والإخراج والديكور والمكياج والتصوير… الخ.. الخ..

وفي عام 1939 اضطربت الحالة الاقتصادية مع اشتعال الحرب العالمية الثانية وتأثر اقتصاد مصر فتزايد السحب على الودائع في بنك مصر كغيره من البنوك البريطانية الموجودة بمصر ولضرب طلعت حرب في مقتل قامت الحكومة بسحب ودائعها في البنك الوطني فطلب طلعت حرب سلفة من البنك الأهلي الذي كان يقوم بدور البنك المركزي فرفض محافظ البنك البريطاني، واستدعاه حسين سري وزير المالية في وزارة علي ماهر وأجبره على الاستقالة يوم 14 سبتمبر 1939 وخرج طلعت باشا حرب لينهي حياته بمقولته الشهيرة: لقد مت ولم أدفن بعد ليدفن -بعدها بعامين- تاركا سيرة عطرة ومسيرة رائعة ونموذجا لرجل الأعمال الحقيقي.

بقلم: د. محمود عمارة

وهنا أيضًأ تقرأ: معلومات عن طلعت حرب والاقتصاد المصري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: