سيكوبرام – Psychopram | لعلاج الإكتئاب وأمراض القلق

سيكوبرام Psychopram / إسيتالوبرام Escitalopram

(أقراص مغلفه منصفة)

• في هذه الصفحة:
1- ما هو سيكوبرام وفيما يتم إستخدامه؟
2- ما يجب معرفته قبل تناول سيكوبرام؟
3- كيفية تناول سيكوبرام.
4- الآثار الجانبية المحتملة.
5- معلومات أخرى عن Psychopram حبوب سيكوبرام.

1- ما هو/ دواعي استعمال سيكوبرام ؟

يحتوي سيكوبرام على المادة الفعالة “إسيتالوبرام”، وينتمي إلى مجموعة من مضادات الإكتئاب تُسمى مثبطات إمتصاص السيروتونين الإنتقائية. هذه الأدوية تعمل على نظام السيروتونين في المخ عن طريق زيادة مستوى السيروتونين. يُعتبر حدوث إضطرابات في نظام السيروتونين عاملاً مهماً في تطور الإكتئاب والأمراض ذات الصلة.
يحتوي سيكوبرام على إسيتالوبرام ويُستخدم لعلاج الإكتئاب (نوبات الإكتئاب الرئيسية) وأمراض القلق (مثل إضطراب الهلع مع أو بدون الخوف من الأماكن المكشوفة)، وأمراض القلق الإجتماعي، وأمراض القلق العامة والوسواس القهري.
قد يستغرق بضعة أسابيع قبل أن تبدأ في الشعور بالتحسن.
يجب أن تستمر في تناول سيكوبرام، حتى لو إستغرق ذلك بعض الوقت قبل تبدأ في الشعور بالتحسن في حالتك. يجب عليك التحدث مع طبيبك إذا كنت لا تشعر بالتحسن أو إذا كنت تشعر بتفاقم حالتك.

2- ما يجب معرفته قبل تناول Psychopram سيكوبرام:

• لا تأخذ سيكوبرام:
– إذا كنت تُعاني من حساسية ل اسيتالوبرام أو أي من المكونات الأخرى للدواء.
– إذا كنت تأخذ أدوية أخرى تنتمي إلى مجموعة تُسمى) مثبطات MAO)، بما في ذلك سيليجيلين) المُستخدم في علاج مرض باركنسون، موكلوبميد (المُستخدم في علاج الإكتئاب)، ولينزوليد (مضادة حيوي).
– إذا كنت ولدت أو تعرضت من قبل لنوبة عدم إنتظام إيقاع القلب (وهذا يوضح في رسم القلب الكهربائي).
– إذا كنت تتناول أدوية لعلاج مشاكل ضربات القلب أو الأدوية التي قد تؤثر على إيقاع القلب.

• تحذيرات وإحتياطات:
تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي قبل تناول سيكوبرام، من فضلك أخبر طبيبك إذا كان لديك أي أمراض أخرى قد تحتاج إلى الأخذ بعين الإعتبار.
• أخبر طبيبك على وجه الخصوص:
– إذا حدث لك نوبات صرع. ينبغي أن يتوقف العلاج بالسيكوبرام في حالة حدوث نوبات للمرة الأولى، أو في حالة زيادة معدل النوبات.
– إذا كنت تُعاني من إضطراب وظائف الكبد أو الكُلى، قد يحتاج طبيبك إلى ضبط الجرعة الخاصة بك.
– إذا كان لديك مرض السكري؛ فقد يؤثر سيكوبرام على معدل السكر في الدم ولذلك ينبغي تعديل جرعة الأنسولين و/ أو الدواء عن طريق الفم لضبط مستوي السكر في الدم.
– إذا حدث لك إنخفاض في مستوى الصوديوم في الدم.
– إذا كان لديك ميول لحدوث نزيف أو كدمات بسهولة.
– إذا كنت تتلقى العلاج الكهربائي.
– إذا كنت تُعاني من قصور الشريان التاجي بالقلب.
– إذا كنت تُعاني أو تعرضت لأزمة قلبية أو مشاكل في القلب في الآونة الأخيرة.
– إذا كنت تُعاني من عدم إنتظام معدل ضربات القلب، أو حدث لك إنخفاض في مستوى الأملاح نتيجة حدوث إسهال حاد وقيء لفترات طويلة أو إستخدام مدرات البول.
– إذا تعرضت لحدوث ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة، أو حدوث إغماء، إنهيار أو دوخة عند الوقوف، والتي قد تُشير إلى حدوث إضطراب في وظائف القلب الطبيعية.
– إذا كان لديك أو كنت تُعاني سابقاً من مشاكل في العين، مثل الجلوكوما (إرتفاع الضغط في العين)..
– المرضى الذين يُعانون من قصور القلب الإحتقاني، وبطء ضربات القلب بشكل غير منتظم، إحتشاء عضلة القلب أو المرضى الذين لديهم إستعداد لحدوث نقص في نسبة البوتاسيوم أو المغنسويوم في الدم بسبب مرض أو تناول أدوية مصاحبة، معرضون لخطر أكبر لحدوث إضطربات في دقات القلب البطيئي.
– ينبغي على الطبيب الخاص متابعة رسم القلب الكهربائي بشكل أكبر في المرضى الذين يُعانون من قصور القلب الإحتقاني، وبطء ضربات القلب بشكل غير منتظم.
– ينبغي تعديل نقص البوتاسيوم الدم، نقص مغنسيوم الدم قبل تناول سيتالوبرام.
– ينبغي مراقبة معدل الإلكتروليتات على النحو المُبين سريرياً.
– ينبغي على المرضى الإتصال بالطبيب الخاص على الفور عند ظهور علامات وأعراض عدم إنتظام إيقاع أو معدل ضربات القلب عند تناول سيتالوبرام.
– ينبغي نصح المرضى بعدم التوقف عن تناول سيتالوبرام أو تغيير أو تقليل الجرعة دون إستشارة الطبيب الخاص، أيضاً قد تحدث أعراض الإنسحاب عن تناول سيتالوبرام، لا سيما إذا كان هذا مفاجئ.

• برجاء ملاحظة الآتي:
بعض المرضى الذين يُعانون من مرض الهوس الإكتئابي قد يدخلون في مرحلة الهوس،ويتصف هذا بحدوث إضطراب سريع ومتغير في الأفكار، الشعور بالسعادة بشكل غير ملائم ونشاط بدني مفرط. إذا كنت تواجه هذه الإضطرابات، إتصل بطبيبك على الفور، يُمكن أيضاً أن تحدث خلال الأسابيع الأولى من العلاج أعراض مثل الأرق، أو صعوبة في الجلوس أو الوقوف.
إتصل بطبيك على الفور إذا واجهت هذه الأأعراض.

• الأفكار الإنتحارية وتفاقم الإكتئاب أو حدوث إضطرابات وقلق:
إذا كنت تًُعاني من الإكتئاب و/ أو لديك إضطرابات وشعور بالقلق، يُمكن أن يعرضك هذا في بعض الأحيان إلى أفكار إيذاء أو قتل نفسك.
قد يزداد هذا الشعور عند بداية العلاج لأول مرة بمضادات الإكتئاب حيث تستغرق هذه الأدوية وقت طويل للعمل، عادة حوالي أسبوعين أو أكثر في بعض الأحيان.
• قد تكون أكثر عرضة للتفكير بهذا الشكل:
– إذا تعرضت سابقاً لأفكار قتل أو إيذاء نفسك.
– إذا كنت من الشباب البالغين؛ فقد أوضحت المعلومات المستقاة من التجارب السريرية زيادة خطر السلوك الإنتحاري لدى البالغين الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة وتعرضوا لظروف نفسية وتم علاجهم بمضادات الإكتئاب.
– إذا تعرضت لأفكار قتل أو ايذاء نفسك في أي وقت، إتصل بطبيبك أو إذهب إلى المستشفى على الفور.
ومن المهم أن تُخبر أحد أصدقائك أو أقاربك إذا كنت مكتئباً أو لديك إضطرابات وشعور بالقلق، وأطلب منهم قراءة هذه الصفحة. فقد يُساعدك هذا في معرفة إذا ما كانت تزداد حالتك سوءاً بناءً على تغيير سلوكك.

• الأطفال والمراهقين تحت عمر 18 سنة:
لا يُستخدم سيكوبرام للأطفال والمراهقين تحت عمر 18 سنة؛ حيث تزداد لديهم خطورة حدوث أعراض جانبية مثل حدوث أفكار إنتحارية ومحالات للإنتحار، والسلوك العدائي والغضب.
على الرغم من هذا، فقد يصف الطبيب سيكوبرام للمرضى تحت 18 سنة في حالة كونه العلاج المناسب، لأنه/ أنها قررت أن هذا هو في مصلحتهم.
يجب عليك إبلاغ الطبيب الخاص بك إذا كان عمرك أقل من 18 سنة وتتناول سيكوبرام وظهرت لديك أي من الأعراض المذكورة أعلاه أو إزدادت سوءاً.

• تناول سيكوبرام مع أدوية أخرى:
قبل البدء بتناول سيكوبرام، يُرجى إخبار الطبيب أو الصيدلي إذا كنت تأخذ أو إتخذت مؤخراً أي أدوية أخرى:
يجب عليك إبلاغ الطبيب إذا كنت تتناول أي من الأدوية التالية:
– “مثبطات أوكسيديز غير إنتقائية (MAOls)”، تحتوي فينيلزين، إيبرونيازيد، إيزوكربوكسازيد، نيالاميد، وترانيلسيبرومين كمواد فعالة.
إذا كنت قد إتخذت أي من هذه الأدوية سوف تحتاج إلى الإنتظار 7 أيام قبل البدء بإتخاذ سيكوبرام وأيضاً يجب الإنتظار لمدة 14 يوماً بعد توقف عن تناول سيكوبرام وقبل البدء في تناول أي من هذه الأدوية.
– “مثبطات (MAOAs) الغير عكسية” التي تحتوي على موكلوبميد (التي تُستخدم لعلاج الإكتئاب).
– “مثبطات (MAO- B) الغير عكسية” التي تحتوي على سيليجيلين (تُستخدم لعلاج مرض باركنسون) وهذه تزيد من خطورة حدوث الآثار الجانبية.
– “لينزوليد” مضادات حيوي.
– “الليثيوم” المُُستخدم في علاج إضطراب الهوس الإكتئابي والتربتوفان.
– “إيميبرامين وديسيبرامين” كلاهما تُستخدم لعلاج الإكتئاب.
– “سوماتريبتان والأدوية المماثلة” التي تُستخدم لعلاج الصداع النصفي و”ترامادول “يُستخدم في حالات الآلام الحادة). هذه تزيد من خطورة الآثار الجانبية.
– “سيميتيدين، لانزوبرازول واوميبرازول” تُستخدم لعلاج قرحة المعدة” فلوفوكسامين “لعلاج الإكتئاب و “تيكلوبيدين” التي تُستخدم للحد من خطر السكتة الدماغية. هذه قد تُسبب زيادة مستويات إسيتالوبرام في الدم.
– “نبتة سانت جون (بيرفوراتوم)” الأعشاب المُستخدمة لعلاج الإكتئاب.
– “حمض السلسليك (الأسبرين) و “مضادات الإكتئاب غير الستيرويدية “الأدوية التمُستخدمة لتخفيف الألم ومضادة لتجلط الدم.
قد تزيد من إحتمالية حدوث نزيف.
– “الوارفارين، ديبيريدامول، وفينوبروكومون” الأدوية المضادة لتجلط الدم. سيقوم بطلب إختبار تجلط الدم عند بدء العلاج بالسيكوبرام وأيضاً عند التوقف عن تناول العلاج للتحقق من أن جرعة الدواء المضاد للتجلط لا تزال مناسبة.
– “الميفلوكين” و “التي تُستخدم لعلاج الملاريا،” البوبروبيون” تُستخدم لعلاج الإكتئاب و “ترامادول” التي تُستخدم لعلاج الألم الحاد؛ حيث تزيد هذه الأدوية من خطر حدوث نوبات صرع.
– “مضادات الذهان” الأدوية لعلاج الفصام والذهان” مضادات الإكتئاب”حيث تزيد هذه الأدوية من خطر حدوث نوبات صرع.
– “فليكاينيد، بروبافينون، والميتوبرولول” المُستخدم في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية” كلوميبرامين، ونورتريبتيلين” مضادات الإكتئاب، “وريسبيريدون، ثيوريدازين، وهالوبيريدول” مضادات الذهان، قد تحتاج جرعة سيكوبرام إلى التعديل.
– “الأدوية التي تُقلل مستويات البوتاسيوم أو المغنيسيوم في الدم”، حيث تزيد هذه الأدوية من خطر حدوث إضطرابات في معدل ضربات القلب والتي قد تُهدد الحياة.
لا تأخذ سيكوبرام إذا كنت تأخذ أدوية لعلاج مشاكل ضربات القلب أو الأدوية التي يُمكن أن تؤثر على ضربات القلب، مثل الأدوية المنظمة لضربات القلب من النوع الأول والثالث، ومضادات الذهان (مثل مشتقات الفينوثيازين، بيموزيد، هالوبيريدول)، ومضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات، وبعض المضادات الحيوية مثل (سبارفلوكساسين، موكسيفلوكساسين، الاريثروميسين عن طريق الحقن الوريدي، البنتاميدين والعلاج المضاد للملاريا مثل هالوفنتارين)، بعض مضادات الحساسية(على سبيل المثال استيميزول، ميزولاستين).
تحدث إلى طبيبك إذا كان لديك أي أسئلة أخرى.

• تناول سيكوبرام مع الطعام والشراب:
يُمكن أن تؤخذ أقراص سيكوبرام مع أو بدون الطعام.
كغيره من الأدوية، لا يُستحسن تناول سيكوبرام مع الكحول.

• الحمل والرضاعة الطبيعية والخصوبة:
أخبري طبيبك إذا كنت حاملاً، أو تُخططين للحمل.
لا ينبغي تناول سيكوبرام في حالة الحمل أو الرضاعة الطبيعية إلا في حال وصفه الطبيب لكونه العلاج الأنسب لك.
يجب أن تكون على وعي بالآثار الجانبية التالية التي قد تظهر على طفلك إذا كنت تتناولين سيكوبرام خلال 3 أشهر الأخيرة من الحمل: مشكلة في التنفس، وزرقان الجلد، حدوث تغيرات في درجة حرارة الجسم، صعوبات في التغذية، التقيؤ، وإنخفاض نسبة السكر في الدم، وتصلب أو مرونة في العضلات، ردود فعل قوية، ورعاش،’ وعصبية وتهيج، خمول، والبكاء المُستمر، والنُعاس وصعوبة في النوم.
إذا لاحظت أي من هذه الأعراض على طفلك، يُرجى الإتصال بالطبيب على الفور.
يجب إخبار طبيبك بأنك تتناول سيكوبرام خصوصاً خلال 3 أشهر الأخيرة من الحمل؛ فقد يزيد من خطر الإصابة بإرتفاع ضغط الدم الرئوي المُستمر للأطفال حديثي الولادة ويظهر على الأطفال في صورة زرقان في الجلد والتنفس بشكل أسرع. عادة ما تبدأ هذه الأعراض خلال 24 ساعة الأولى بعد ولادة الطفل.
إذا حدث هذا لطفلك يجب عليك الإتصال بالطبيب الخاص بك على الفور.
إذا ما إستخدمت سيكوبرام أثناء الحمل، لا ينبغي أبداً أن تتوقف عن تناول العلاج فجأة.
ومن المتوقع أن يُفرز سيكوبرام في لبن الرضاعة.
بينت الدراسات أن سيتالوبرام قد يؤثر على نوعية الحيوانات المنوية، ولكن لم يتضح تأثيره على الخصوبة البشرية حتى الآن.

• القيادة وإستخدام الآليات: لا تقوم بالقيادة أو إستخدام أي أدوات أو آلات إلا بعد معرفة مدى تأثير سيكوبرام عليك.

3- كيفية تناول سيكوبرام Psychopram:

– دائماً سيكوبرام تماماً كما أخبرك طبيبك. يجب أن تتحقق مع الطبيب أو الصيدلي إذا كنت غير متأكد.

• الجرعة للبالغين:
• في حالة الإكتئاب: الجرعة الموصى بها عادة هي 10 مجم مرة واحدة يومياً. ويُمكن زيادة الجرعة من قبل الطبيب إلى 20 مجم يومياً كحد أقصى.
• في حالة الذعر: الجرعة المبدئية هي 5 مجم مرة واحدة يومياً في الأسبوع الأول وبعد ذلك يتم زيادة الجرعة إلى10 مجم يومياً. ويُمكن زيادة الجرعة من قبل الطبيب إلى 20 مجم يومياً كحد أقصى.
• في حالة الإضطراب والقلق الإجتماعي:
– الجرعة الموصى بها عادة هي 10 مجم مرة واحدة يومياً.
يُمكن أن يُقلل الطبيب الجرعة إلى 5 مجم يومياً أو زيادة الجرعة إلى 20 مجم يومياً بناءً على إستجابتك للعلاج.
• في حالة الإضطراب والقلق العام:
– الجرعة الموصى بها عادة هي 10 مجم مرة واحدة يومياً. ويُمكن زيادة الجرعة من قبل الطبيب إلى 20 مجم يومياً كحد أقصى.
• الوسواس القهري:
– الجرعة الموصى بها عادة هي 10 مجم مرة واحدة يومياً.
ويُمكن زيادة الجرعة من قبل الطبيب إلى 20 مجم يومياً كحد أقصى.
• الجرعة للمرضى المسنين (فوق 65 سنة من العمر):
– الجرعة الموصى بها هي 5 مجم مرة واحدة يومياً وبعد ذلك يتم زيادة الجرعة إلى 10 مجم يومياً.
10 مجم هي الجرعة القصوى للمرضى الذين يُعانون من قصور في وظائف الكبد، المرضى الذين لديهم خلل أيضي لإنزيم CYP2C19 أو المرضى الذين يتناولون عقار سايمتدين بالتزامن مع سيكوبرام لأن هذه الأدوية تزيد من مستوى اسيتالوبرام في الدم وبالتالي تزيد من خطر إطالة الفترة الزمنية (QT) و (تروسيد دي بوينت).
• الأطفال والمراهقين (أقل من 18 سنة من العمر):
لا ينبغي تناول سيكوبرام من قبل الأطفال والمراهقين.
يؤخذ سيكوبرام مع أو بدون الطعام. قم بإبتلاع القرص مع بعض الماء.، لا يُمضغ.
إذا لزم الأمر، يُمكنك تقسيم القرص على سطح مستو حيث أن أقراص سيكوبرام قابلة للتقسيم.

• مدة العلاج:
قد تحتاج لبضعة أسابيع بعد تناول الدواء لتبدأ في الشعور بشكل أفضل.
تواصل في إتخاذ سيكوبرام حتى لو إستغرق ذلك بعض الوقت لتشعر بأي تحسن في حالتك.
لا تُعدل في جرعة الدواء دون التحدث إلى الطبيب أولاً.
إذا توقف عن تناول الدواء في وقت قريب جداً، تعود إليك نفس الأعراض؛ لذلك يوصى بضرورة إستمرار تناول العلاج لمدة 6 أشهر على الأقل بعد الشعور بتحسن.

• إذا تناولت سيكوبرام أكثر مما يجب:
إذا تناولت سيكوبرام أكثر من الجرعة الموصوفة لك، إتصل بطبيبك أو إذهب إلى المستشفى فوراً.
بعض علامات الجرعة الزائدة يُمكن أن تكون دوخة، ورعاش، وتهيج، تشنج وغيبوبة، غثيان، وقيء، عدم إنتظام ضربات القلب، وإنخفاض ضغط الدم وتغيير في توازن سوائل وأملاح الجسم.
تذكر أن تأخذ الدواء معك عند الذهاب إلى الطبيب أو المستشفى.

• إذا كنت قد نسيت أن تتناول سيكوبرام: إذا كنت قد نسيت أن تتناول سيكوبرام في الوقت المُحدد وتذكرت معياد الجرعة قبل النوم في نفس اليوم، تناولها على الفور وإستمر في تناول الدواء في اليوم التالي كالمعتاد، أما إذا تعديت ميعاد الجرعة وتذكرت في اليوم التالي فإنتظر حتى قدوم ميعاد الجرعة التالية في وقتها وإستمر كالمعتاد، لا تأخذ جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة المنسية.

• إذا توقفت عن تتناول سيكوبرام:
لا تتوقف عن تتناول سيكوبرام حتى يقول الطبيب لك أن تفعل ذلك.
ويُنصح عموماً بتقليل جرعة الدواء تدريجياً على مدى عدد من الأسابيع حتى بعد الإنتهاء من الفترة المُحددة للعلاج.
عند التوقف عن تناول سيكوبرام، لا سيما إذا كان فجأة، فقد تشعر بأعراض الإنسحاب، وتزداد خطورة ذلك عند العلاج بالسيكوبرام لفترة طويلة أو بجرعات عالية أو يتم خفض الجرعة بسرعة كبيرة جداً فجأة.
يجد معظم الناس أن هذه الأعراض قد تختفي من تلقاء نفسها في غضون أسبوعين. ومع ذلك، في المرضى قد تكون هذه الأعراض شديدة وتستمر لفترات طويلة (2- 3 أشهر أو أكثر).
إتصل بطبيبك على الفور إذا ظهرت لديك هذه الأعراض حيث قد يطلب منك البدء في تناول الدواء مرة أخرى.
وتشمل هذه الأعراض: الشعور بالدوار، شعور بالوخز والحرق (أقل شيوعاً) والشعور بصدمة كهربائية، بما في ذلك في الرأس، إضطرابات في النوم (أحلام اليقظة، والكوابيس، وعدم القدرة على النوم)، الشعور بالقلق، والصداع، الغثيان، والتعرق (بما في ذلك التعرق الليلي)، والشعور بالتعب وعدم الراحة، ورعاش، وعدم القدرة على التركيز، وسرعة الإنفعال، والإسهال، إضطرابات في النظر، وعدم إنتظام ضربات القلب.
تحدث إلى طبيبك إذا كان لديك أي أسئلة أخرى.

4- الآثار الجانبية المحتملة:
مثل جميع الأدوية، يُمكن أن يتسبب سيكوبرام في حدوث آثار جانبية، وبالرغم من ذلك فهذا لا يحدث مع الجميع.
قد تختفي هذه الآثار في خلال أسابيع من العلاج.
إذا حدثت أي من هذه الآثار الجانبية التالية، إتصل بالطبيب أو إذهب إلى أقرب مستشفى على الفور.

• الآثار الجانبية الغير شائعة (التي تؤثر على 1 من كل 100 شخص): نزيف غير عادي، بما في ذلك نزيف الجهاز الهضمي.

• الآثار الجانبية النادرة (التي تؤثر على 1 من كل 1000 شخص):
– تورم في الجلد، واللسان، والشفتين، أو الوجه، أو يواجه صعوبات في التنفس أو البلع نتيجة ردود فعل حساسية.
– إرتفاع في درجة الحرارة، وتهيج، والشعور بالإرتباك، وإرتجاف، وتقلص مفاجئ للعضلات، قد تكون هذه العلامات دلائل على وجود حالة نادرة تُسمى متلازمة السيروتونين.

• الآثار الجانبية الغير معروفة:
– صعوبة في التبول.
– نوبات صرع.
– إصفرار الجلد وبياض العين، قد تكون هذه علامات إضطراب الكبد أو الكُلى.
– سرعة وعدم إنتظام ضربات القلب، والإغماء، قد تكون هذه علامات لحالة تُهدد الحياة تُسبب في إضطراب ضربات القلب.
بالإضافة إلى الآثار الجانبية السابقة، تم الإبلاغ عن الآثار الجانبية التالية:

• الآثار الجانبية الشائعة جداً (التي تؤثر على أكثر من شخص من كل 10 أشخاص):
– الشعور بالغثيان.
– الصداع.

• الآثار الجانبية الشائعة (التي تؤثر على 1 من كل 10 أشخاص):
– إنسداد أو سيلان الأنف (إلتهاب الجيوب الأنفية).
– نقص أو زيادة الشهية.
– الشعور بالقلق، والأرق، والأحلام غير طبيعية، وصعوبة النوم، والشعور بالنُعاس، والدوخة، والتثاؤب، ورعشة، وحدوث ثقوب في الجلد.
– إسهال، وإمساك وتقيؤ وجفاف الفم.
– زيادة التعرق.
– ألم في العضلات والمفاصل.
– إضطرابات جنسية (تأخير القذف، ومشاكل في الإنتصاب، وإنخفاض الدافع الجنسي وقد تواجه النساء صعوبات في الوصول إلى هزة الجماع).
– التعب، والحمى.
– زيادة الوزن.

• الآثار الجانبية الغير شائعة (التي تؤثر على 1 من كل 100 شخص):
– أرتيكاريا، والطفح الجلدي، والحكة.
– التهيج، والعصبية، والذعر، وإرتباك.
– إضطرابات النوم، إضطراب في حاسة التذوق، وإغماء.
– إتساع حدقة العين، إضطرابات في النظر، طنين في الأذن.
– سقوط الشعر.
– نزيف الحيض المفرط.
– فترة الحيض غير منتظمة.
– إنخفاض الوزن.
– سرعة ضربات القلب.
– تورم في الذراعين أو الساقين.
– نزيف في الأنف.

• الآثار الجانبية النادرة (التي تؤثر على 1 من كل 1000 شخص):
– الشعور الإندفاعي، هلوسة.
– بطء ضربات القلب.

• الآثار الجانبية الغير معروفة:
• إنخفاض مستويات الصوديوم في الدم وتشمل الأعراض التالية:
(الشعور بالتعب وضعف العضلات وعدم القدرة على التركيز).
– الشعور بالدوخة عند الوقوف بسبب إنخفاض ضغط الدم.
– إختلال وظائف الكبد (زيادة الإنزيمات في الدم).
– إضطرابات الحركة (حركات لا إرادية للعضلات).
– حدوث ألم مع الإنتصاب.
– علامات زيادة النزيف من الجلد والأغشية المخاطية.
– تورم مفاجئ في الجلد أو الغشاء المخاطي.
– زيادة معدل التبول.
– إفراز الحليب عند الرجال وعند النساء التي لا تُرضعن.
– هوس.
– وقد لوحظ زيادة خطر كسورالعظام في المرضى الذين يتناولون هذا النوع من العلاج.
– تغيير في معدل ضربات القلب ويتبين ذلك من خلال رسم القلب الكهربائي.
وبالإضافة إلى ذلك، قد تحدث عدداً من الآثار الجانبية عند تناول الأدوية التي تعمل بطريقة مُماثلة لإسيتالوبرام (العنصر النشط وهذه هي:
– صعوبة الحركة.
– فقدان الشهية.

5- معلومات أخرى عن Psychopram حبوب سيكوبرام:

• العبوة: علبة تحتوي على 2.1 شرائط من الالومنيوم، كل شريط به 10 أقراص مغلفة منصفة ونشرة داخلية.

كيفية تخزين سيكوبرام: تُخزن أقراص سيكوبرام في درجة حرارة لا تزيد عن 25 درجة مئوية في مكان جاف. يُستخدم بعيداً عن متناول الأطفال.

ماذا يحتوي سيكوبرام؟
– المادة الفعالة: سيتالوبرام أوكسالات 25،55 مجم تكافئ سيتالوبرام 20 مجم.
المكونات الأخرى هي لاكتوز إحادي الهيدرات، ميكروكريستالين السليلوز، ستيرات المغنيسيوم، وصوديوم لورايل سلفات، كارميلوز الصوديوم، سيليكون ثنائي الأكسيد، هيدروكسي بروبيال ميثايل سيلولوز، تيتانيوم ثنائي الأكسيد، عديد الإيثيلين جليكول، تلك مكرر.

• إنتاج: الشركة (العربية للمنتجات الجيلاتينية والدوائية لصالح شركة مالتي كير إيجيبت للصناعات الدوائية).

صورة, عبوة, سيكوبرام, Psychopram
صورة: عبوة سيكوبرام Psychopram
تنويه: سعر الدواء يختلف باختلاف الدولة والتوقيت؛ فقد ترى اختلافًا في الأسعار بمرور الوقت أو في بلدٍ مختلف.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: