رمضان يا شهر الخير أتيت بالفضل

رمضان يا شهر الخير

عند الحديث عن هذا الشهر الفضيل، تأتي إلى أذهاننا بعض النداءات، وعلى رأسها: رمضان يا شهر الخير والبركة، فهو بحق كذلك، كيف تمر علينا أيام رمضان ولا نُدرك الخير الكثير الذي هلّ علينا بنفحات هذه الأيام المُباركة.

ما هو فضل شهر رمضان؟

  • جعل الله سبحانه وتعالى شهر رمضان شهر مفضل عن جميع أشهر السنة فإختصه بأشياء عظيمة وبركات جليلة، فرمضان جوهرة ثمينة المؤمنين والصالحين و حتي المذنبين ليتوبوا جميعاً إلى الله من الخطايا والذنوب، عندما يهل علينا شهر رمضان تغمرنا الفرحة والحبور رؤية الهلال، فمعه تهل البركات والخيرات، وتغمر النفوس الألفة والمودة والمحبة وتتسامح وتصفى لبعضها.
  • انما رمضان فرض أصيل على كل مسلم بل إنه ركن من أركان الإسلام الخمسة التي لا يتم إسلام المرء إلا إذا أقامها دعامة من دعائم الإسلام التي إن تركت هدم الدين وهوى بصاحبه إلى النار إن كان قادرا على الصيام ولم يصوم.
  • ولأن الله عز وجل هو اللطيف بعباده،العليم بكل عبد، الرؤوف بكل خلقه، جعل الكفارات لمن لا يستطيع صيامه لظروفه الخاصة كالمريض والمسافر والحائض والنفساء والعجائز وغيرهم ممن خضعوا لأحكام الله فيهم ورخصته اليهم.
  • ان الله هو الرحيم الرؤوف لا يكلف نفسا إلا ماستطاعت ولا يكلفنا بما يشق علينا ولا يريد بنا عذابا ولا سوءاً، إنما فرض الصيام تهذيبا وتصحيحا لنا في حياتنا الدنيا فقد انشغلنا عن ديننا بشهواتنا وعن اخرتنا بدنيانا فيأتي رمضان ليذكرنا بموعد الحق و ليذكرنا اننا خلقنا لنعبد الله بأعمالنا ليس لنعبد أنفسنا بأموالنا.
  • جاء رمضان ليطهر أجسادنا من طعام قد تخمنا به وتثاقلنا عن صلواتنا به ليخفف عنا اجسادنا شحوما قد تراكمت عليه.
  • جاء رمضان ليلين قلوبنا التي قست وتحجرت فصرنا نشبع وجيراننا جوعى جاء ليذيقنا ساعة من الجوع فنشعر بما يشعر به المحتاج فنتذكر أن ما نحن فيه إنما هو بفضل من الله وجوده فنطعم المسكين و الفقير ونكرم المحتاج.
  • جاء رمضان ليذكرنا اننا عبيدا لله وجميعنا خلقه نمتثل لأمره يصومه الغني والفقي، الرئيس والمرئوس، السيد والخادم، جميعنا عبيد رحمته وعبيد سلطانه، الهنا أمر فأطعناه وفي طاعته النجاة.
  • علينا جميعا ان نستعد لاستقبال رمضان أفضل استعداد وأحسن استقبال وهذا يكون بالقرب من الله سبحانه وتعالى والالتزام بالفرائض والمحافظة على الأذكار المحافظه على قراءة القرآن الكريم وتلاوته وتدبره، لعل الله سبحانه وتعالى يتقبل منه و يبلغنا شهر رمضان الكريم ولا على الله يجعلنا من الم تقبل منهم أعمالهم في هذا الشهر العظيم.
  • فلنجدد نياتنا و دوافعنا لانتهاز أيامه جميعاً ولياليه فلا نضيع ولا نهدر وقت دون ذكر الله ودون عمل يقربنا من الله، لنحصل على كل الخيرات والبركات في أعمارنا وأيامنا وأولادنا وأهلنا و لنفوز بالجنة ونعيمها وجمالها وجبالها ويجعلنا سبحانه وتعالى من المعتوقين من النار. وحرها وشرورها، و الهدف الأعلى أن ننال حب الله ورضاه عنا فإن رضي الله أدهشنا عطاءه و جوده ورحمته ولطفه وجميل ستره وأغرقنا في بحر نعمه وطابت نفوسنا وحصلنا على نفس هادئة مطمئنه مستقرة.
  • اما عن فضل شهر رمضان فإنه يكفيه إنه نزل فيه القرآن لقوله تعالى :” شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن” وبه ليلة القدر ليلة خير من ألف شهر.
  • يتجلى الله فيه فينظر الى الناس يستقبل دعواتهم وهنيئا لمن صدق الله فغفر له وادخله من باب الريان أو تعلمون ما هو أنه باب في الجنة لا يدخل منه إلا الصائمون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى