رمضان شهر صيام يا أمة الإسلام

رمضان شهر صيام

نعم، وبملئ الفم نقولها، رمضان شهر صيام أيها الناس، قال -تعالى- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ). فالصيام في شهر رمضان، فريضة من الله، وركن من أركان الإسلام، فبها يتم إسلام المرء، وبها يصل المرء إلى مرتبة التقوى إذا صام الشهر إيمانًا واحتسابًا.

والصوم في اللغة: الإمساك المطلق، أو الكف عن فعل الشيء، أما اصطلاحًا: فمعناه الإمساك عن المفطرات، من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، مع النية.

وقد فرض الصيام على الأمة الإسلامية بعد انتقال القبلة من بيت المقدس، إلى الكعبة المشرفة، أي بعد سنة ونصف السنة، في السنة الثانية من الهجرة، وقد بدأ الصيام مخيرًا ثم ألزم بها المسلمون، وصارت ركنًا أساسيًا من أركان الإسلام، لا يتم إسلام المرء إلا بها.

وقد فرض الله -سبحانه وتعالى- الصيام في شهر رمضان تحديدًا لما فيه من الخير والبركة، فهو الشهر الذي أُنزل فيه القرآن الكريم، ليهدي الناس، ويرشدهم إلى الطريق القويم، ويفصل بين الصحيح والخطأ، وصار دستورًا للأمة يشدهم إلى ما فيه الخير والصلاح.

وفي هذا الشهر تُفتح أبواب الجنة، وتُغلق أبواب النار، وتصفد الشياطين، وفي تلك الفضائل تشجيعًا من الله للعباد للطاعة، وإزالة آثامهم بالأعمال الصالحة التي تُدخلهم الجنة، وتبعدهم عن النار.

حكمة الصيام

  • إذا فرض الله الصيام فلابد أن يكون له حكمة جليلة، وجلية لا نغفل عنها، تلك الحكمة مجملة في قوله -تعالى- (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، وبفهم معنى التقوى بما تشمله يتضح للمسلم الحكمة من الصيام.
  • والصيام، ليس معناه الإمساك عن الطعام والشراب فقط، بل إلى جانب الإمساك عن الطعام والشراب الإمساك عن كل ما يغضب الله، من الذنب الصغير، إلى الذنب الكبير؛ فالصائم الحق لا يجتهد في ألا يغضب الله، ويسير على درب الطاعة والخضوع، فلا يكذب، أو يتكلم عن غيره بالسوء، أو يسب، أو يزني، أو يشرك مع الله شيئًا.
  • والمسلم لا يستعين بنفسه فقط على الإمساك عن الذنوب، صغائرها وكبائرها، بل يستعين بما سلحه الله به في الحياة الدنيا، بتذكر الجنة، وفضل رضا الله، والتزام القرآن، يتلوه ويتدبره، ويتحلى بالصبر في العبادة، ويسرع الخطى للصلاة على مواقيتها في الجماعة، ويرقق فؤاده بالذكر الحكيم الدائم على لسانه، وكل ذلك لابد أن يغلف بالنية الخالصة لوجه الله تعالى، وطلبًا لمرضاته، وطمعًا في خيراته، وجناته.
  • والصيام، إلى جانب الإمساك عن الطعام والشراب وكل ما يغضب الله من صغائر الذنوب وكبائرها، فيه حكمة جلية، ورحمة، وعدل من الله -سبحانه وتعالى-، وفيه توازن إجباري بين الفقير والغني، فالصيام فيه شعور بمعاناة الفقراء ومشقتهم في صبرهم على خواء جوفهم من الطعام لفترات كبيرة، لذلك نجد انتشار واسع للصدقات في شهر رمضان، وتُقام موائد الرحمن، تحفها البركة والود والعطف والتآخي.
  • فالتقوى بمعناها المجمل، تشمل الابتعاد عن كل ما نهى الله عنه، والالتزام بما أمر الله به، والتقوى هي كل ما يقرب بين العبد وربه، وتبعد بين العبد ونفسه، وشيطانه الذي يوسوس له.

شروط وجوب الصيام

  • أول الشروط التي يجب توافرها في الصائم، أن يكون مسلمًا، فالصيام فُرض على المسلم فقط، ولم يفرض على غير المسلم إلا إذا دخل في الإسلام. وهذا الشرط يجعل للمسلم، لا سيما الصائم، مكانة رفيعة، وسمة جليلة تميز عبادته عن غيره من غير المسلمين.
  • الشرط الثاني: البلوغ؛ يفرض الصيام على الشخص البالغ، ولا يجب على غير البالغين، لضعفهم وعدم تحملهم مشقة الصيام.
  • الشرط الثالث: العقل؛ فالعقل شرط أساسي من شروط وجوب الصيام، إذ لا يجب الصيام للأشخاص الغير عاقلين، ولكن إذا أفاق شخص مجنون، فإنه يبدأ الصيام.
  • الشرط الرابع: الإقامة؛ فيجب على الصائم أن يكون مقيمًا في بلد معين، أو مكان معين، غير دائم السفر، ولا يجب الصيام للمسافر، ولكن بشروط حددها الإسلام.
  • الشرط الخامس: القدرة على الصيام؛ فكبار السن، والعجائز، ومن أصابهم مرض يحيل بينهم وبين الصيام، لا يجب عليهم الصيام، بل يوجب الصيام على الشخص القادر على تحمل مشقته، ولا يعود عليه سوى بالنفع.
  • الشرط السادس: النية؛ وهو الشرط المشترك قبل أداء أي عبادة في الطريق إلى الله، فيجب استحضار النية بالصيام، واستحضار نية الاجتهاد في العبادة قبل الإمساك عما يفطر.

آداب الصيام

  • لصيام رمضان آدابه التي يجب أن يتحلى بها المسلم، والتي يجب أن يستعد لها قبل حلول شهر رمضان، احترامًا وإجلالًا لهذا الشهر المبارك، لما فيه من الخير والبركة، والنعم التي كتبها الله على المسلم في هذا الشهر.
  • ومن آداب صيام شهر رمضان: استحضار نية الصيام تحت طاعة الله، والتنافس مع النفس لعمل الخير، والالتزام بكل ما يرضي الله، والإمساك عن كل ما يغضبه.
  • وشكر الله على نعمة بلوغ رمضان من آداب الصيام، وتعد عرفانًا من المسلم بأهمية هذا الشهر المبارك، فكان الرسول – صلى الله عليه وسلم – إذا رأى الهلال قال: “اللهم أهِلَّه علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، ربي وربك الله”.
  • ومن آداب الصيام: الاقتداء بالرسول -صلى الله عليه وسلم- في سحوره وإفطاره، فكان -صلى الله عليه وسلم- يحث على تأخير السحور، وتعجيل الفطور، وأن يكون أول ما يفطر المسلم برطبات أو تمرات.
  • وعلى المسلم أن يستحضر نيته في السحور بأنه لأجل التقوي والاستعداد للصيام، فالسحور معين على الجوع والعطش في ساعات الصيام.
  • ومن المستحب للمسلم الصائم، إذا جاء موعد الإفطار، أن يدعو الله، لأنه وقت يرجى فيه إجابة الدعاء. وبالدعاء لا يسهو على المسلم أن يتذكر نعم الله – سبحانه وتعالى- عليه، وأولها بلوغه شهر رمضان، وأن الله أعطاه فرصة أن يكتبه مع الصائمين، ثم يشكر الله على نعمه وفضله، ويستغفر الله لذنبه.
  • والحرص على قيام الليل من الأمور المستحبة في شهر رمضان، فالقيام سنة مؤكدة، وإذا صبر المسلم على صلاتها، فإنه يستشعر رضا وطمأنينة وخشوع يتغلغل قلبه ويشعره بالغبطة والبهجة، وينضر وجهه.
  • ومن المسلمين من يقتصر صومه في شهر رمضان على الصيام لمجرد الإمساك عن الأكل والشرب، وإقامة فروض الصلاة دون النوافل. لكن كلما سعى المسلم في عبادة الله بعمل البر، والإكثار في الخير، من صلاة النوافل، وقراءة القرآن، والالتزام بالذكر، والتصدق الدائم الخفي، وعمل كل ما يقرب المسلم من ربه، حبًا فيه ليس خشية منه، فإنه عند الله أحسن وأفضل من الأول.
  • ومن الأمور التي يجب أن يلتفت إليها المسلم الصائم، ويعد لها العدة قبل حلول شهر رمضان، اغتنام العشر الأواخر من الشهر، لما فيها من الخير والبركة، يكفي تحري ليلة القدر فيها، فهي عند الله خير من ألف شهر، وفيها تتنزل الملائكة والروح، أي جبريل -عليه السلام- وتضيق الأرض لكثرتهم.

فوائد الصيام

إن للصيام فوائد روحانية، ونفسية، وبدنية، واجتماعية؛ أما الجانب الروحاني: فإن الصيام يدرب المسلم على أنواع الصبر كافة، وينمي الشعور بالزهد في الدنيا في سبيل التقرب من الله سبحانه وتعالى، والصيام في الجانب الطبي: يساعد الجسم على التخلص من السموم، ويساعد أيضًا على زيادة قدرة الجسم بالتخلص من الدهون الزائدة، أما على الجانب الاجتماعي: فإنه يعود المسلم على النظام، فكل شيء له موعد، السحور له موعد، والإفطار له موعد، ويحقق الصيام المساواة والشعور بالآخرين، لما يشعر به الغني من مشقة الفقير، وبذلك يتوحد المجتمع وتتضافر من أجل هدف واحد، هو طاعة الله والعمل لنيل رضاه، وجنته التي وعد بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: