حكم كذبة إبريل.. بالدليل

حكم كذبة إبريل

في الأول من إبريل، يتبارى فريق من الناس في اختلاق الأكاذيب والشائعات على سبيل المزاح جريا على تقليد عالمي نشأ منذ قرون ولا يزال رائجا في أوساط كثيرة فيما بات يعرف بـ«كذبة إبريل».

ولم ينج من هذه الكذبة مفتى عام المملكة الذي أشيع خبر زائف عن عزمه زيارة الكيان الصهيوني والتقاء رجال دين يهود، ورغم سماجة هذا النبأ ولامعقوليته، إلا أنه ذاع في وقتها وتردد صداه كثيرا، خصوصا أن وسائل الاتصال الحديث تزيد من وتيرة انتشار هذا النوع من الأخبار الكاذبة.

وربما تكون هذه العادة مألوفة في الغرب الذي لا يردع أهله وازع ديني ولا عرف اجتماعي، لكن ذيوعها في البلاد الإسلامية وتأثر المسلمين بها يدل على خلل في الشخصية وضعف في ذهنية التفكير بلغت درجة جعلت الكثير من الشائعات تتواتر على ألسنة الناس لتحدث أضرارا بالغة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

الكذب.. كذب وإن اختلفت التسمية

لا يرى الشيخ صالح الفوزان، عضو هيئة كبار العلماء، أي فرق بين كذبة إبريل والكذب الذي نهينا عنه «فالكذب محرم في جميع الأوقات، ولا يجوز تقليد الكفار والتشبه بهم بأي شكل».

وأوجه التحريم كما يشرحها إمام وخطيب جامع السليم بحي الصحافة بالرياض الشيخ أحمد السيف تأخذ أبعادا أربعة «منها نهي الله ﷻ عن الكذب في الكتاب والسنة، فإشاعة الكذبة قد يكون فيه ترويع للمستقبلين، وهناك نهي عن ترويع المسلم لأخيه، ومنها أن هذا الفعل تشبه بالكفار، بل وترويج لتقليد باطل قد يسهم في الإضرار بالناس. وكما هو معلوم أن الكذب حرام في كل يوم، وتزداد حرمته في ذلك اليوم خاصة، لما ذكرنا من اعتبارات، فلا يليق بمسلم المساعدة على ترويج هذا الزور».

والإسلام اتخذ موقفا حازما من الشائعات على اعتبار نتائجها السيئة، كما يقول الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، إمام وخطيب المسجد الحرام «لأن نشرها وبثها بين الناس له آثار سلبية على تماسك المجتمع المسلم، وتلاحم أبنائه، وسلامة لحمته، والحفاظ على بيضته، بل لقد عد الإسلام ذلك سلوكا مرذولا منافيا للأخلاق النبيلة والسجايا الكريمة والمثل العليا التي جاءت بها وحثت عليها شريعتنا الغراء من الاجتماع والمحبة والمودة والإخاء والتعاون والتراحم والتعاطف والصفاء، وهل الشائعة إلا نسف لتلك القيم؟ ومعول هدم لهذه المثل؟».

كذبة إبريل

ولأن كذبة إبريل قد تمتد إلى الوقيعة في الأعراض وانتهاك حرماتها، فإن السديس يرى أن تحريمها يصبح مغلظا في هذه الحالة «لأن الإسلام نهى عن الغيبة والوقيعة في الأعراض والكذب والبهتان، والنميمة القالة بين الناس، كما أمر المسلم بحفظ اللسان، وأبان خطورة الكلمة، وحرم القذف والإفك، وتوعد محبي رواج الشائعات بالعذاب الأليم».

ولا يعذر المسلم في هذا الأمر حتى مع حسن النية، فالإسلام حث على التثبت من الأخبار وتبين صدقها من زيفها قبل نشرها وتداولها، كما يقول السديس «والإنسان مسؤول أمام الله عز وجل ومحاسب عن كل صغير وجليل، وعن كل قول وفعل، وعن السمع والبصر والفؤاد». ومن واقع أن الشائعات تبنى في الغالب على سوء الظن الذي نهى عنه الله سبحانه، وسماه رسول الله -ﷺ- «أكذب الحديث».

كما يشرح السديس «كما نهى الإسلام أتباعه أن يطلقوا الكلام على عواهنه، ويلغوا عقولهم عند كل شائعة، وتفكيرهم عند كل ذائعة، أو ينساقوا وراء كل ناعق، ويصدقوا قول كل دعي مارق، فكفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع، كما جاء في الحديث الشريف». ويرى السديس أن حديثا أوردته أسماء بنت يزيد كفيل بسد الباب أمام الوشاة المغرضين ونقلة الشائعات المتربصين، ومنع رواج الشائعة والبلاغات المجهولة الكيدية المغرضة، والأخبار الملفقة المكذوبة على البراء الغافلين، والحديث كما ترويه الصحابية الجليلة أن رسول الله -ﷺ- قال «ألا أخبركم بشراركم؟!» قالوا: بلى يا رسول الله، قال «المشاؤون بالنميمة، المفسدون بين الأحبة، الباغون للبراء العنت».

بقلم: محمد السهيمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: