free counter

مقال عن حقوق الطفل

حقوق الطفل

الطفل ذلك الصغير الرقيق الضعيف الذي هو لبنة المجتمع الأولى، ولربما يأتي للدنيا ولا يجد الرعاية اللازمة له ولا أبسط الحقوق، لذلك قد ضمنت منظمة العفو الدولية حقوقه ووضعت القوانين والمواثيق التي تضمنها له بما يناسب نموه العقلي والجسدي، كما يضمن له الحماية ضد العنف، ويضمن حق التعليم، وفي هذا التقرير نتحدث عن مواثيق حقوق الطفل (Children’s rights).

تعريف حقوق الطفل

الطفل هو الإنسان من لحظة ولادته حتى لحظة بلوغه، وحقوق الطفل كما أوضح السير وليام بلاكستون، هي أن يضمن الآباء لأبنائهم ٣ أشياء: التعليم، التربية والحماية. وعرفت عصبة الأمم حقوق الطفل بأنها: أن يحصل الطفل على متطلبات نموه من تغذية ورعاية صحية ومأوى وعدم الاستغلال، أما هيئة حقوق الإنسان فقد عرفته بأنه الحماية الاجتماعية للطفل ومساعدته حتى يواجه الحياة.

قوانين حقوق الطفل

عرفت الجمعية العامة للأمم المتحدة حقوق الطفل وأوضحت المبادئ الأساسية لحقوق الطفل في عام ١٩٥٩م، هذه الأسس تحمي الأطفال في كل مكان وتضمن لهم حياة أفضل بعيد عن العنف والتشرد، وقد أشارت هيلاري كلينتون في حديث لها عام ١٩٧٣ أن حقوق الطفل كلمة تعد شعار ولابد من وضع مفهوم دولي يتم الاتفاق وتم تعريفه بأنه النقطة التي يتقاطع فيها القانون مع حياة الطفل، ويحتوي على جميع أحوال الطفل حتى في عالم الجريمة والجنح والأحداث وإعادة التأهيل وضمان التعليم والحماية دون النظر لجنسه أو نوعه أو إعاقته أو دينه كما يشمل رعاية حالته الصحية والنفسية.

القوانين الخاصة بحقوق الطفل

  • الطفل يجب له الاستمتاع بكل الحقوق في هذه المبادئ بلا استثناء أو التمييز لأي وضع كان.
  • كفالة حق الحماية الخاصة له وخلق الفرص من أجل حياة أفضل تتميز بالحرية والكرامة، لضمان نموه نمواً طبيعياً من الناحية الجسمانية والعقلية وتهذيبه بالأخلاق الاجتماعية النافعة.
  • كفالة حق الطفل في أوراق الهوية من اسم وجنسية كي يحصل على جميع الحقوق كحق التطعيم ضد الأمراض والالتحاق بالمدارس، والحصول على البطاقة القومية له، أو الالتحاق بالعمل والأنشطة المختلفة وجعله مواطنًا يتمتع بحقوق موطنه.
  • كفالة أن يحصل الطفل على جميع منافع الضمان الاجتماعي، ليصبح مؤهل أن يكون فرد نافع لبلده فيما بعد ذا جسم خالي من الأمراض وعقل واعي وفهم متطور حسب متطلبات العصر، ويشمل ذلك رعايته وهو جنين في بطن أمه وولادته حتى بلوغه صحيًّا وجسمانيًّا وعقليًّا وعلميًّا.
  • الطفل المعاق له الرعاية الخاصة واللازمة سواء كان معاق ذهني أو بدني وإنشاء دور الرعاية لتوجيه الأهل والمجتمع لكيفية التعامل معهم، وبذل أقصى ما يمكن لدمجهم في المجتمع.
  • من حق الطفل أن ينشأ بين أبوين يسود بينهما الود والمحبة ليكون سوي النفس، وفي بعض الحالات يتبع الطفل أمه ولا يجوز أن يبتعد عنها لتقوم برعايته وتوجيهه، كما تنشأ دور الرعاية الخاصة بالأطفال المشردين أو الذين ليس لديهم عائل.
  • التعليم حق للأطفال مجاني وإلزامي في مرحلته الأولى على الأقل، وينبغي توفير كافة الطرق لتحقيق ذلك له، تقع مسؤولية ذلك على الأبوين.
  • كفالة حماية الطفل من العنف والاستغلال، ومنع إلحاقه بسوق العمل الحرفي أو المهني قبل سن الرشد، وخاصة إذا كان هذا العمل يؤذيه بدنياً أو خلقياً أو عقلياً.
  • كفالة حمايته ضد أي تمييز عنصري أو عرقي أو ديني بأي شكل من الأشكال، وضمان معاملة جميع الأطفال في جو من التسامح والرفق والمحبة والسلم وزرع روح الأخوة بينهما.

تنفيذ وحماية قوانين حقوق الطفل

تطبق جميع حقوق الطفل على الأطفال دون تمييز حتى البالغين منهم وحمايتهم وضمان ذلك من جهات عديدة ومسؤولة، فالطفل ليس ملكاً لأحد بل هو إنسان له كيان خاص ينبغي أن يحيا بكرامة، وقد ضمن المجتمع الدولي تنفيذ حقوق وقوانين الطفل حتى سن الثامنة عشر، وشددت المؤتمرات الدولية على ضمان حماية الطفل من الجهات الحكومية والمختصة، ووضعت العقوبات والقوانين لكل من ينتهك حقوق الطفل، كما أن المجتمع الدولي شدد على رفع مستوى الوعي على أهمية الحفاظ ورعاية الطفل لأنه هو المستقبل، وشدد على مكافحة أي انتهاكات تمارس ضده.

أضف تعليق

تابعنا على فيس بوك ليصلك كل جديد -