حجم الأرض والشمس والمسافة بينهما

حجم الأرض

المسافة بين الأرض والشمس

الهدف من هذا المقال هو أن تتمكنوا من تتخيل حجم الأرض والمجموعة الشمسية، فتخيلوا حجم كوكب الأرض!

المسافة التي قد يتمكن المرء من استيعابها ذهنياً قد لا تتجاوز 150 كيلو متر تقريباً؛ وهو ما يعادل ركوب السيارة لساعة ونص. ولكن تلك المسافة نسبة إلى حجم الأرض ككل ما هي إلا نقطة صغيرة، تلك النقطة الصغيرة تمثل مسافة 150 كيلومتر تقريباً.

ولجعل المقارنة ممكنة ذهنياً فكروا في سرعة يًُمكن للمرء أن يستوعبها؛ ومثال لذلك؛ سرعة الرصاصة؛ حيث تعتمد سرعة على نوعية الرصاصة نفسها، ونوعية السلاح، ولكنها تقدر عادة ب 280 متر × الثانية؛ أي 1000 كيلو متر في الساعة، وتساوي تقريبا سرعة الطائرة النفاثة.

محيط الأرض

يعادل 40 ألف كيلو متر تقريباً، فإذا أراد شخص السفر حول الأرض بسرعة الرصاصة، أو بسرعة طائرة نفاثة سيحتاج إلى 40 ساعة تقريباً ليدور حول الأرض.

لربما سافرتم مرة في رحلة مدتها 15 ساعة تقريباً من دبي إلى نيويورك مثلاً، وهذه المسافة لا تعادل محيط الأرض، ولكنها كبيرة جداً وتُعطيكم تصورا عن محيط الأرض.

حجم الأرض ضخم جداً، ولكنه عادي جداً مقارنة بغيره من الكواكب والنجوم، فحجم الشمس أضخم من حجم الأرض بكثير كما أنها بعيدة جداً عنها. ولكن استيعاب حجمها وبعدها الحقيقيين صعب جداً.

ملحوظة؛ محيط الشمس يعادل 109 أضعاف محيط الأرض.

إذاً لو سافر شخص بسرعة رصاصة أو طائر نفاثة سيحتاج أربعون ساعة للدوران حول الأرض. ولكن كم من الوقت سيحتاج للدوران حول الشمس.

لو دار شخص بسرعة رصاصة أو طائرة نفاثة حول الشمس سيحتاج من الوقت 109 أضعاف تستغرقه للدوران حول الأرض.

10 × 40 = 4360 ساعة.

وحتى تستوعبوا معنى 4360 ساعة، اقسموها على 24 ساعة للحصول على عدد الأيام؛ فستحصلون على 181 يوم، أي أن الدوران حول الشمس بسرعة طائرة نفاثة أو رصاصة يحتاج إلى نصف سنة تقريباً. حيث أن حجمها ضخم جداً.

وإذا قمتم برسم توضيحي للشمس والمجموعة الشمسية، فسترون حجم الأرض مقارنة بحجم الشمس في هذا الرسم ما هو إلا نقطة صغيرة.

حجم الأرض والمجموعة الشمسية

فهذا الرسم التوضيحي هو رسم قياسي، وتبدو فيه أحجام الكواكب متناسقة نسبة إلى بعضه، ولكن ما قد يخفى على البعض هو أن الكواكب أبعد بكثير عن الشمس مما يظهر في الرسم. حيث أن بُعد الأرض عن الشمس = 150 مليون كيلومتر.

تقرأ هنا أيضًا عن معادلة دريك والحضارات القابلة للاكتشاف في مجرتنا

الوحدة الفلكية

تُسمى المسافة بين الأرض والشمس بالوحدة الفلكية، ويُرمز لها بالرمز AU، ولكي تتصوروا هذه المسافة الشاسعة عليكم أن تعرفوا أن الضوء يحتاج ثمان دقائق ليصل من الشمس إلى الأرض. هذا يعني أنه لو اختفت الشمس ستلاحظون اختفائها بعد ثمان دقائق.

لو أراد شخص ما قطع هذه المسافة بسرعة طائر نفاثة أو رصاصة، فكم من الوقت سيحتاج للوصول إلى الشمس؟

المسافة 150 مليون كيلو متر والسرعة 1000 كيلو متر، وبقسمة المسافة على السرعة تجدون أن الزمن هو 150000.

ولجعل الأمر أوضح نقسم عدد الساعات ÷ 24 للحصول على عدد الأيام. النتيجة هي 6250 يوماً تقريباً. ولو قسمتم الرقم على 365 وهو عدد أيام السنة تكون النتيجة 17 سنة تقريباً؛ هذا يعني أنه لو أطلق شخص رصاصة نحو الشمس وتمكنت الرصاصة من الحفاظ على سرعتها المتجهة ستستغرق 17 سنة تقريباً للوصول إلى الشمس.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: