تهنئة رمضان ٢٠٢١ ببضعة صور جميلة ونصائح قيّمة لاستقبال الشهر المبارك

صورة تهنئة رمضان لعمي

عندما نُريد تهنئة رمضان ٢٠٢١ الأكثر تميزًا؛ فاعلم أنه من عادة الكرماء والطيبين أن يحسنوا الاستعداد للضيوف المميزين، والقادمين الذي يحملون لهم الخير والبشرى ويغدقون عليهم من الكرم والفضل فوق ما يطلبون، وهكذا نحن ينبغي أن يكون حالنا مع رمضان، نحسن الاستعداد له ونعد لاستقباله والترحاب به كأفضل ما يستعد مضيف لضيف عزيز كريم، ينزل به كل عام مرة فيخلف له جوداً وخيراً وبركة وفرحة يتوجها عيد سعيد.

لأجل ذلك وأكثر فسنعرف هنا كيف يكون الاستعداد الأمثل لشهر رمضان المفضل، فتابعو مقالنا.

هيا نستعد لرمضان

قبل أن نذكر الأفكار التي يمكن أن تعيننا على الاستعداد لشهر رمضان على أفضل وجه ممكن، في هذا الشهر المبارك يجب أن نتساءل أولاً لماذا ينبغي أن نستعد لرمضان ونحسن ضيافته، لماذا لا يجب أن يحل بنا رمضان ثم يمضي كغيره من الشهور والأيام التي تتسرب من أعمارنا دون أن ننتبه لها؟

والجواب أخوتي في الله يكمن في عدة نقاط لعل أهمها ما يلي:

  • رمضان شهر استثنائي في أحكامه وتفاصيله، فيه تضاعف العبادة ويضاعف الأجر وتعظم الفرص الربانية.
  • رمضان شهر قصير يمر كلمح البصر ويزورنا في العام مرة، ولا ندري ان كنا سنلقاه ثانية أم لا، فيجب أن نغتنمه ونحسن استغلال ساعاته كما يليق به.
  • رمضان فرصة رائعة للتوبة والتطهر من الذنوب، وخلق بداية جديدة بمنطق جديد وعلاقة مختلفة مع أنفسنا ومع ربنا عز وجل.
  • رمضان فرصة لتصحيح ما فات وإدراك ما هو آت، وذلك بالإصرار على التوبة والنية والعزم على فعل الخير واتيان الصالحات.
  • رمضان فرصة للتزود من الثواب والأجر، لمن تلهيهم الحياة.
  • رمضان فرصة ذهبية لاستجابة الدعاء وقضاء الحاجات وتحقيق الأمنيات، وقد يغير الله بفضله مستقبل العبد من حال إلى حال.

لأجل ذلك ينبغي أن نستعد لاستقبال رمضان ونشمر له ونتأهب لتجربة متفردة من القرب إلى الله عز وجل والطاعة والتمتع بالرضا والسعادة.

كيف يمكن أن نتهيأ لاستقبال رمضان؟

ابدأ بتوبة واستغفار

سبحان الله العظيم هو الكريم العفو الرحيم، يغفر ويسامح ويعف عن السيئات، ولكن إذا غفل العبد وتمادى في غيه ولم يقطع غفلته بتوبة أو ينهي ضلاله بأوبة، تراكمت الذنوب فجعلت على قلبه حجاباً، يحول بينه وبين التمتع بالطاعة أو التلذذ بالقرب من الله، ويقسو القلب فيجد في الطاعة وحشة ويجد في المعصية أنسا، ويضل الطريق إلى الله.

صورة تهنئة رمضان لخالي

لأجل ذلك فإن من يحرص على تذوق لذة الطاعة والتمتع بالعبادة ويريد أن يدخل جنة القرب من الله في رمضان وفي غيره فليطهر قلبه مما علق به من الآثام والذنوب وما تغشاه من المعاصي والخطايا، ويتحرر من قيود المعصية التي تكبله وتحول بينه وبين البدء من جديد والسير في طريق الخير والطاعة.

ولعل أفضل معين على ذلك بل إن الطريق الوحيد الذي يمكن أن يؤدي بالعبد إلى هذا الغرض هو طريق مقسوم إلى دربين يسلكهما العبد في نفس الوقت ليقوي كل منهما الآخر، التوبة والاستغفار، هما سر التحرر والتطهر من الذنوب والخطايا، فنبدأ رمضان متحررين من ذنوبنا تائبين مستغفرين مقرين بكل ما كان منا، وطالبين العفو من الله عز وجل.

جدد النية

من كرم شرعنا العظيم ومنهجنا القويم أن جعل للنية الطيبة أجر ومقابل، فمن أصلح نيته وجددها وقرر أن يبدأ رمضان بالعبادة، ونوى فيه الطاعة والتزود من العمل الصالح ونحوه فهو خير له في كل حال، فإن وفق إلى ما نواه فاز بثواب النية والعمل، وإن حيل بينه وبين ذلك كان له أجر النية الطيبة وانتفع ببركتها.

جدد العزم واشحذ الهمة

جدد العزم واشحذ الهمم  بالاطلاع على سير الصالحين والعابدين في رمضان، واسلك طريقهم، واحذوا حذوهم، واستعن بصحبة صالحة ونافسهم على البر وسابقهم في فعل الخير، فبذلك تعلو الهمم.

صورة تهنئة رمضان لأختي

ضع لك خطة في العبادة

من الرائع أن تستعد لرمضان بوضع برنامج للعبادة وخطة معينة، وأن تحاول أن تتجاوزها وتنافس نفسك في الزيادة عليها، كأن تحدد لك ورداً ثابتاً من القرآن وتضع لك عدد من الختمات، وأن تخصص وقتاً للدعاء وتركز على إقامة الصلاة وأن تملأ وقتك بصلات الأرحام والإحسان إلى الفقراء والمحتاجين وأبناء السبيل.

ضع أمامك أهداف معينة واحرص كل الحرص على انجازها في رمضان، ولا تسمح للملل أو الفتور أو الكسل أن يذهب بأهدافك أو يلهيك عنها، وتذكر أنه شهر واحد وسيمر أسرع مما تتصور.

اكتب لنقسك عناصر معينة تقيم بها عملك في رمضان

ضع لنفسك قائمة من الأسئلة أو النقاط التي تقيم بها نفسك في رمضان كل أسبوع مثلا أو ان استطعت كل يوم، لتحاسب نفسك فتدرك التقصير في يومك وتصلح غدك، وتنتبه إلى ما فرط منك فتحرص عليه.

فهذا أفضل ما يمكن أن تقيس به عملك وتحسن من حالك، وتتزود به من الطاعة مع كل يوم جديد، فإن أفلحت فيما تريد كنت من الفائزين وإن نالك بعض الإخفاق حصلت ثواب المجتهدين والمجاهدين، واطلع الله على عزمك ونواياك وبارك لك فيما رزقت به من العمل ووفقت إلى القبول.

صورة تهنئة رمضان لزوجي

وإليك مقترحات لشهر رمضان المبارك أيضًا

رمضان مبارك

كانت هذه مجموعة من النصائح والأفكار التي نتعلم منها كيف نستعد معاً لشهر رمضان ونستقبله على أفضل حال، ونحاول أن ننضم فيه إلى صفوف الصالحين والفائزين في الدنيا والآخرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: