تعريف الظلم

تعريف الظلم

في قوله ﷻ: {وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} (سورة البقرة: ٥٧).

تعريف الظلم

أولا: الظلم هو وضع الشيء في غير محله.. وهناك من يظن أن الكافر أو المشرك أو العاصي بسوء عمله يظلم الله، والله أعظم من ذلك، يقول الله ﷻ: {وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} (البقرة: ٥٧). فالكافر والمشرك والعاصي لا يظلم إلا نفسه، فهو يحرم نفسه من رحمة الله الواسعة ويعرضها لعذابه، ويقول الله ﷻ فيهم: {إن الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله وشاقوا الرسول من بعد ما تبين لهم الهدى لن يضروا الله شيئا وسيحبط أعمالهم} (محمد: ٣٢)، فمن أعظم الظلم الشرك: {يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم} (لقمان: ١٣).

والمشركون لا يُغني عنهم شركهم شيئا، يقول الله ﷻ: {وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء لما جاء أمر ربك وما زادوهم غير تتبيب} (هود: ١٠١). فالظلم هو المثل السيئ للمكذبين فكل مكذب بآيات الله ظالم لنفسه، يقول الله ﷻ: {ساء مثلا القوم الذين كذبوا بآياتنا وأنفسهم كانوا يظلمون} (الأعراف: ١٧٧).

ثانيا: لقد حرم الله الظلم على نفسه بفضله ورحمته، يقول الله ﷻ: {إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما} (النساء: ٤٠). ولمسلم (برقم ٢٥٧٧) عن النبي ﷺ فيما يرويه عن ربه ﷻ أنه قال: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا…» الحديث.

ثالثا: الإقرار بظلم النفس والتوبة منه من أصدق أنواع التوبة، يقول الله ﷻ عن آدم وزوجه: {قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين} (الأعراف: ٢٣)، وعن موسى: {قال رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له إنه هو الغفور الرحيم} (القصص: ١٦) وفي يونس: {وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين} (الأنبياء: ٨٧-٨٨). فوعد الله حق: {وكذلك ننجي المؤمنين}.

بقلم: د. حسين بن محمد بن عبدالله آل الشيخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error:
انتقل إلى أعلى