free counter

بحث مختصر عن ظاهرة الاحتباس الحراري

هنا بحث مختصر عن ظاهرة الاحتباس الحراري من أجلك

ظهرت الثورة الصناعية وجلبت معها التغيرات المناخية والاحتباس الحراري، فمنذ بداية الخليقة لم يتغير المناخ كثيرا وظل محتفظ بدرجة الحرارة الشبة ثابتة لعدم قدرة الإنسان على التغيير حتى الوصول إلي القرن الخامس عشر ومن هنا بدأت تظهر المشكلات الصناعية والتكنولوجية التي قلبت موازين الكوكب، لذا قررنا الآن اصطحابكم في جولة على هيئة بحث مختصر عن ظاهرة الاحتباس الحراري ومعلومات عنها.

ظاهرة الاحتباس الحراري

أدناه عناصر لموضوع بحث مختصر عن ظاهرة الاحتباس الحراري وتفاصيل قصيرة مختصرة بعد كُل عنصر.

ما هو الاحتباس الحراري؟

الاحتباس الحراري عبارة عن زيادة غير طبيعية تحدث في متوسط درجة حرارة الغلاف الجوي للأرض خلال مدة زمنية قصيرة مما ينتج عنه تغيرات مماثلة في المناخ الجوي، فقد ارتفع متوسط درجة حرارة سطح الأرض من ٠.٦ إلى ٠.٩ درجة مئوية بين عامي ١٩٠٦ و ٢٠٠٥ ولازالت تتضاعف النسبة حتى وقتنا الحالي.

واقرأ أكثر تفصيلًا: ما هو الاحتباس الحراري

أسباب ظهور الاحتباس الحراري

  • يتسبب تجمع غاز ثاني أكسيد الكربون في امتصاص أشعة الشمس الحمراء ويحتفظ بها في الغلاف الجوي مما يساعد في احتباس الحرارة وبالتالي ارتفاع حرارة الجو.
  • من أكثر أسباب زيادة الاحتباس الحراري هو حرق الوقود الحفري المستخدم أثناء توليد الطاقة الكهربائية.
  • تتسبب عمليات إنتاج الحديد والصلب وكذلك الأسمنت وحرق النفايات في زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون وبالتالي زيادة الاحتباس الحراري.
  • تساهم إزالة الغابات بشكل كبير لكونها ثاني أكبر مصدر للكربون صنعه الإنسان، فعند حرق الأشجار يخرج منه كميات كبيرة من الكربون التي قامت بتخزينها الأشجار أثناء التمثيل الضوئي مما يترتب عليه إنطلاق مليارات الأطنان من الكربون للغلاف الجوي.
  • يأتي غاز الميثان في المرتبة الثانية بعد غاز ثاني اكسيد الكربون في زيادة الاحتباس الحراري كونه أكثر الغازات الدفيئة شيوعا ويتم إنتاجه خلال عمليات التعدين والغاز الطبيعي وتربية الماشية.

أضرار ظاهرة الاحتباس الحراري

لا تقتصر خطورة ظاهرة الاحتباس الحراري على ارتفاع درجة الحرارة فقط بل تتسبب في الكثير من الآثار الضارة سنتعرف عليها الان:

  • ذوبان الجليد: تؤثر التغيرات المناخية الناتجة عن الاحتباس الحراري على ذوبان الجبال والأنهار الجليدية فقد أظهرت الأبحاث أن الجليد تراجع بمقدار ١٠ إلى ١٥ مرّة عن المسافة التي كانت عليها، وكلما زادت هذه النسبة كلما زاد الخطر على الأرواح البشرية والكائنات الحية.
  • زيادة الجفاف: تشير الأبحاث إلى زيادة رقعة الأراضي الجافة والتي يصاحبها ارتفاع في درجة حرارة الأرض وقلة هطول الأمطار ومن ضمن المناطق المتضررة الشبه استوائية بما في ذلك البحر الأبيض المتوسط والأمازون وأمريكا الوسطى وإندونيسيا، بينما تتحول أراضي جنوب إفريقيا والمكسيك وأستراليا الغربية وكاليفورنيا إلى أراضي جافة قاحلة، وكلما زاد جفاف الأرض كلما ارتفعت نسبة حرائق الغابات.
  • اختلال الطقس: يؤثر الاحتباس الحراري على ظهور الأعاصير القاسية مع ارتفاع درجة حرارة الأرض، بالإضافة إلى تبخر المحيطات الأكثر سخونة مما يزيد من نسبة الرطوبة، كما ظهرت مؤخرا العواصف الثلجية الشديدة في شرق الولايات المتحدة.
  • تأثر المحيطات والبحار: عند تصاعد غاز ثاني أكسيد الكربون وغاز الميثان يظل لفترات طويلة في الغلاف الجوي وبعدها يتساقط على هيئة أمطار كثيفة ملوثة تسبب أضرار جسيمة للكائنات الحية التي تعيش في البحار والمحيطات.

ولتُقلي نظرة عن كثب على: تأثير الاحتباس الحراري على الوطن العربي

أساليب الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري

  • الطاقة المتجددة: بما أن حرق الوقود الحفري هو أحد الأسباب الرئيسية للاحتباس الحراري فيمكن استبداله بالطاقة المتجددة التي تحفظ الجو من التلوث نظرا لنظافتها ومن أمثلة الطاقات المتجددة، الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والكتلة الحيوية والطاقة الحرارية الأرضية.
  • النقل المستدام: إن استخدام النقل العام والسيارات التي تعمل بالكهرباء والهيدروجين يساعد في تقليل انبعاث ثاني أكسيد الكربون.
  • إعادة التدوير: تعد إعادة التدوير ضرورية مطلقة للتقليل من نسبة النفايات مع الحرص على تبني عملية الاستهلاك سواء المرتبط بالغذاء أو الملابس أو مستحضرات التجميل أو منتجات التنظيف.
  • استخدام الموارد الطبيعية: لابد من التشجيع على استخدام الموارد الطبيعية والتأكيد على وقف إزالة الغابات.

وهنا ينتهي بنا المطاف عبر معلومات عن ظاهرة الاحتباس الحراري التي أصبحت تؤرق العالم أجمع.

مصادر: NrdcLivescienceSolarimpulse

أضف تعليق

تابعنا على فيس بوك ليصلك كل جديد -