إجابة سؤال: كيف يكون المخلوق الحي جزءا من أكثر من سلسلة غذائية؟

كيف يكون المخلوق الحي جزءا من أكثر من سلسلة غذائية؟

وردنا سؤال: كيف يكون المخلوق الحي جزءا من أكثر من سلسلة غذائية؟ وسنقوم هاهُنا بالاستفاضة في الإجابة عليه، بما يلزم من معلومات وعناصر لكي تكون الإجابة نموذجية.

فنقول: في محاولات فهم العلاقات التكافلية بين الكائنات الحية وفهم آليات التكافل واستقرار النظام البيئي المتكامل الذي يضم الكائنات الحية باختلاف أنواعها ينبغي فهم آلية التغذية وانتقال الغذاء ووصوله إلى كل كائن حي بما يخدم نموه لفترة معينة.

وهنا سنتعرف على مفهوم السلسلة الغذائية وانواعها، وكيف يمكن أن يكون الكائن الحي الواحد جزءاً من عدة سلاسل غذائية؟ فتابعو مقالنا حتى نهايته.

وقبلها؛ هنا الإجابة على سؤال: كيف يمكن لكل من النباتات والحيوانات على حد سواء الاعتماد على المحللات؟

مفهوم السلسلة الغذائية أو تعريفها

لا يمكن لأي مخلوق أو كائن حي أن يعيش بمعزل عن غيره أو يعتمد على نفسه في عملية التغذية، لأنه ببساطة جزء لا يتجزأ من منظومة بيئية متكاملة تضم معه الكثير من العناصر الحيوية الأخرى، ومن هنا جاء مصطلح السلسلة الغذائية، والذي يشير في لفظه إلى التسلسل والترابط والترتيب.

تعرف السلسلة الغذائية بأنها نظام متسلسل يعبر عن العلاقات الغذائية التي تربط بين الكائنات الحية التي تنتمي إلى نظام بيئي معين.

أو هي تعبير عن  الطريقة المتسلسلة التي تنتقل بها الطاقة أو المادة والتي تتمثل في وصول الغذاء من كائن حي إلى كائن حي آخر وفق نظام بيئي ثابت ومتكامل.

تتكون السلسلة الغذائية من عدة مستويات وهي كالتالي:

الكائنات المنتجة

وتتمثل في الكائنات الحية التي تصنع غذائها بصورة ذاتية وتقوم بإنتاجه بنفسها، وهي النباتات حيث تصنع غذائها من خلال عملية التمثيل الغذائي أو البناء الضوئي، والتي تحول فيها ثاني أكسيد الكربون الى أكسجين، هذا على مستوى البيئة البرية أما على مستوى البيئة المائية فتتمثل المنتجات في الطحالب التي تنتج غذائها بنفسها.

الكائنات المستهلكة

تضم قائمة الكائنات المستهلكة  جميع أنواع الكائنات الحية التي تعتمد في الحصول على الغذاء والطاقة على غيرها، وهي تشمل:

  • المستهلكات الأولية (الحيوانات العاشبة): وهي الحيوانات التي تتغذى على النباتات والأعشاب مثل الطيور والغزلان.
  • المستهلكات الثانوية (الحيوانات اللاحمة): وهي التي تتغذى على الحيوانات العاشبة أو المستهلكات الأساسية.
  • المستهلكات الثالثية: هي الحيوانات التي تتغذى على المستهلكات الثانوية مثل النسور والأسماك.
  • المستهلكات العليا: وهي التي تقع في قمة السلسلة الغذائية وتشمل الحيوانات المفترسة التي تتغذى على الحيوانات الأخرى وغالباً تتغذى على المستهلكات الثالثية.
  • الكانسات: وتشمل الكائنات التي تتغذى على فضلات الكائنات الحية ومن بينها النسور و خنافس الروث.
  • المحللات: وهي الكائنات الدقيقة التي تتغذى على النباتات والحيوانات الميتة مثل البكتيريا، وهي التي تعمل على تفكيك المواد العضوية وتحويلها إلى مواد غير عضوية مما يسمح للتربة بامتصاصها والاستفادة بالعناصر الغذائية التي تحتوي عليها.

ومن الجدير بالذكر أن المحللات هي التي تقع في آخر السلسلة الغذائية وتنتهي بها، لتبدأ سلسلة جديدة من النباتات وهكذا.

كيف يكون المخلوق الحي جزءا من أكثر من سلسلة غذائية؟

من خلال النقاط التي تم استعراضها يمكننا الإجابة عن هذا التساؤل وهو أنه يمكن للمخلوق الحي أن يكون جزء من أكثر من سلسة غذائية بسبب تنوع  مصادر الغذاء التي يحصل منها الكائن الحي على حاجته،  وتعدد الطرق أيضاً، فعلى سبيل المثال يمكن أن يكون النبات والعشب جزءاً من غذاء الأبقار والجاموس والغزلان، كذلك يمكن أن تكون الأسماك الصغيرة غذاء للأسماك الكبيرة وغذاء للإنسان في نفس الوقت، مما يعني أنها تقع ضمن أكثر من سلسلة غذائية.

وفي ختام مقالنا؛ نتمنى أن نكون قد نجحنا في الوصول إلى إجابة شافية عن التساؤل المتعلق بتداخل بعض السلاسل الغذائية وتقاطعها في عناصر معينة وقد أوضحنا ذلك بالأمثلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: