اللهم بلغنا ليلة القدر وارزقنا قيامها (أدعية طيبة)

دعاء ليلة القدر

فضل الله تبارك وتعالى شهر رمضان بليلة القدر، حتى أن الله قد أنزل سورة عن ليلة القدر لبيان فضلها وعظم ثواب قيامها. ورسول الله صلى الله عليه وسلم يحثنا على معرفة فضلها، فيقول أبو هريرة رضى الله عنه قال رسول الله: “أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عزوجل عليكم صيامه، تُفتح فيه أبواب السماء وتُغلق فيه أبواب الجحيم، وتُغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حُرم خيرها فقد حُرم” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. فهي ليلة خير من ألف شهر كما أخبرنا رسول الله، وكذلك قال عنها ربنا في سورة القدر أنها خير من ألف شهر أي يزيد فضلها عن فضل عبادة ثلاث وثمانين سنة وأربعة أشهر، وهذا في بيان فضلها وعلو شأنها ورفعة من قامها محتسبًا أجرها لله تبارك وتعالى.

ويقول الله سبحانه وتعالى في فضل ليلة القدر كذلك ما أُنزل في سورة الدخان {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ} صدق الله العظيم. فهذا بيان لبركة هذه الليلة وفضله وعلو شأنها عند الله. فهي الليلة التي بدأ فيها نزول القرآن على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وأقوم العبادات في ليلة القدر هو أن نصلي قيام الليل، ويكون ركعتين ركعتين كل سب مقدرته. وأن نكثر من قراءة القرآن في هذه الليلة، احتفالًا بنزوله على نبينا في هذه الليلة، وتقربًا لله تبارك وتعالى بقراءة كلامه المبين وذكره الحكيم وتدبر آياته سبحانه وتعالى. بالإضافة إلى هذا فإن أفضل العبادات في ليلة القدر هو الدعاء، والدعاء قلب العبادة يتضرع به العبد إلى ربه ويطلب منه من خير الدنيا والآخرة. وفي هذه الليلة يكثر نزول الملائكة إلى السماء الدنيا يكتبون عندهم القائمين والمستغفرين بالأسحار ويشهدهم الله على عباده الصالحين المتضرعين وأنه قد غفر لهم ما تقدم من ذنبهم.

لذا علينا أن نتحرى ليلة القدر وأن نكثر من الدعاء في شهر رمضان المبارك وخاصة في العشر ليالي الأخيرة منه والتي تأتي فيها ليلة القدر غير محددة. وأن نقول “اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا”، فهذا ما كان يقوله سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأن ندعو الله ألا يحرمنا من فضله وجزيل عطائه:

  • اللهم ارزقنا حسن قيام رمضان وسهل أمورنا وارزقنا من كل عسر يسرًا، اللهم ارزقنا عملًا صالحًا متقبلًا، اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك، وحب كل عمل يقربنا إلى حبك.
  • اللهم تقبل منا الصيام، وتقبل منا القيام، وتقبل اللهم منا قراءة القرآن، اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، وذهاب همومنا وأحزاننا، واجعله اللهم شاهدًا لنا لا علينا، واجعله اللهم الوارث منا، وانصرنا اللهم على من عادانا، اللهم تقبل منا بكل حرف من القرآن حينة تحط بها من خطايانا وتزيد بها من حسناتنا يارب العالمين.
  • اللهم ارحمنا وجُد علينا، واغفر لنا وعافنا واعف عنا، واختم لنا بخاتمة السعادة أجمعين، اللهم إنا نسألك من فضلك وكرمك، أن تكرمنا وتتفضل علينا بجودك يا كريم يا جواد.
  • اللهم اقبضنا إليك غير مفتونين، ولا خزايا ولا نادمين، ولا مفرطين في عبادتك يا أرحم الراحمين، اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم، ولا تعذبنا فأنت علينا قادر، والطف بنا يا مولانا فيما جرت به المقادير، اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا اللهم فيمن توليت، وبارك اللهم لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت، إنك سبحانك تقضي بالحق ولا يُقضى عليك، إنه لا يعز من عاديت ولا يُزل ما واليت، تباركت ربنا وتعاليت، فلك الحمد على ماقضيت ولك الشكر على ما أنعمت به وأوليت، أستغفرك اللهم من كل ذنب وخطيئة وأتوب إليك، وأؤمن بك وأتوكل عليك، وأثني عليك الخير كله، أنت اهله له ونحن نرجوك، اللهم تقبل منا صيامنا، وقيامنا، وركوعنا وسجودنا، وتقبل اللهم قراءتنا للقرآن، اللهم اكتب لنا الفوز بالجنة والسعادة بالمغفرة، وارزقنا اللهم حلاوة الإيمان، وأرح قلوبنا بالقرب منك، اللهم ردنا إلى دينك مردًا جميلًا يا رب العالمين.

ليلة القدر فيها تخصيص لأمة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فلم تشرف أمة سابقة بليلة كليلة القدر تستمر إلى يوم القيامة، ففيها فضل وكرم وجود على أمة الإسلام، فمن فاتته ليلة القدر في شهر رمضان فيمكنه أن يعوّضها في عامه التالي إن أكد الله في عمره، لذا فهي فرصة منحها الله لأمة الإسلام كي يبرأوا من ذنوبهم، ويستغفروا ربهم ويمنحهم الله فيها الكثير والكثير.

اللهم بلغنا ليلة القدر وارزقنا قيامها، ندعو الله أن نصيب ليلة القدر سنوات عديدة وأزمنة مديدة، وأن نصيب جزاءها ونفوز بفضلها. وأن نكون ممن أمّن في جبريل عليه السلام والملائكة على دعائهم. وأن يجعلنا اللهم ممكن أحسوا بحلاوتها فأقاموها حق القيام. وأن ينعم علينا برؤيتها وأن يملأ بالإيمان قلوبنا، وألا يفتنّا بعدها أبدًا آمين يا رب العالمين.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: