من هم القرامطة؟ وكيف انتهى أمرهم؟

من هم القرامطة Qarmatians؟ وكيف انتهى أمرهم؟

القرامطة «Qarmatians» أصحاب دعوة انتشرت في بعض البلاد الإسلامية عام 901 بزعامة أحد الإسماعيليين. وقد زعزعت العالم الإسلامي ثم انتهي أمرها حينما اصطدمت بالحملات الصليبية.

كان رأس الطريقة القرمطية داعية إسماعيليا اسمه حمدان ولقبه قرميطي أي أحمر العينين. وقد انتشرت هذه الدعوة في اليمن حينما بعث ميمون القداح الكوفي أحد دعاة ولده، عبيد الله المهدي جد الفاطميين، باثنين من الدعاة إلى اليمن عام 904، هما علي بن الفضل الحميري اليمني الأصل، ومنصور بن حسن الكوفي – للدعوة له.

ونجح علي بن الفضل نجاحا كبيرا واستولى عام 906 على ذمار وصنعاء وتغلب على جيوش الهادي.

وقامت في اليمن فتن وحروب كثيرة واستباح أتباع علي بن الفضل كثيرا من الحرمات، وذكر بعض مؤرخي اليمن انه ادعي النبوَّة وكان يذكر في آذان الصلاة.

ولم تهدأ الحالة إلا عام 915 عندما مات مسموما بيد أحد الأشراف عندما دعي لحجامته، فوضع له السم في المبضع. وبموته انتهي أمر دولة القرامطة في اليمن. أما الآخر – وهو منصور بن حسن الكوفي – فقد تغلب على جزء من بلاد اليمن وجعل مركز دعوته في مسور.

وبالرغم من أن دعوة القرامطة لم تعمر الا وقتا قصيرا في اليمن إلا أن مبادئها ظلت مستمرة في بعض أنحاء اليمن إلى عصر قريب، ويعرف أتباعها باسم المكارمة أو الباطنية، وكان كثيرون منهم يعيشون في حراز وعلى مقربة من صنعاء، ولكن الإمام ابن حميد الدين قضي على نفوذهم بعد توليه الملك واستولي على ما كان لديهم من مخطوطات تشرح مذهبهم وتعاليمهم.

لدينا بعض المقترحات أيضًا لتقرأها:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: