السياحة في مرسى علم

صورة , مرسى علم , المناطق السياحية
مرسى علم

السياحة في مرسى علم تتمثل في مجيء الكثير من الغواصين منذ سنوات عديدة من أجل التعرف على البلد حيث تجذبهم البحار، وبها عروض خاصة بالغوص بالقرب من الساحل، ومع ذلك فإن البلد تستمر في هدوئها، ونجد بعض المطورين قاموا بأخذ شواطئ من المدينة وجعلوها في شكلها الحالي وهو الفنادق والمنتجعات العظيمة.

أبرز ما يميز السياحة في مرسى علم

عمل رحلة يومية بسيطة

من خلال الغوص وستتمكن من فعل ذلك في مضيق جوبال وجزر الجفتون، وسترى جزء من المرجان يشبه المخ وأخدود قريب من الرأس، سترى شعاب مرجانية متمثلة في شكل حدوة الحصان، وإذا رأيت الدولفين فسيكون من حسن حظك، وسترى الببغاء وسمكة الفراشة حيث تفصل بين الأشجار في كاندي فلوس والتي بها شعاب مرجانية ناعمة.

الرياضة

تستطيع أيضا استخدام البحر في الرياضة مثل ركوب الأمواج من خلال الأجنحة الشراعية في سفاجا والجونة.

الأديرة القبطية لأنطوني القديس وسانت بول

حيث توجد في الخلف من الجدران الكبيرة وتتوسط المنحدر الصخري، وهي تمثل مسقط رأس العادات المسيحية الرهبانية، وحتى الآن هي مكان الحج للقبطي، ويوجد داخل الأديرة حدائق وكنائس تظلل بالنخيل.
جزر الإخوة

ولا تتمكن من الدخول إليها إلا من خلال liveaboard تمثل الجزر رحلة في القارب وتكون مسافة 8 ساعات من مدينة الغردقة، وتتميز تلك الجزر بأحسن جولات في الغوص، ومن خلال ذلك يتمكن الغواصين من معرفة Numidia وتعرف على أنها سفينة شحن توجد في الشعاب المرجانية، وأثرت من خلال ضربها للشعاب عام 1901م، وتعتبر حالياً موطن الباراكودا.

السياحة في مرسى علم تتمثل في المطار

حيث يسهل على أي شخص المجيء إلى مرسى علم بسهولة ويتعامل المطار من خلال أربع رحلات في الأسبوع من خلال شركة مصر للطيران.

السياحة في مرسى علم تتمثل في توسطها لأغلب المدن السياحية الأخر: مثل أسوان والأقصر من خلال الطريق البري؛ كذلك شرم الشيخ والغردقة من خلال العبارة السياحية.

السياحة في مرسى علم تمتاز بالتنظيم

ويظهر من بداية الهبوط من المطار إلى الذهاب للقرى السياحية بالإضافة إلى جميع الخدمات التي توجد بالمدينة حيث أهلتها للفوز بمكانة كبيرة جانب المدن السياحية الأخرى.

السياحة في مرسى علم تعد مكاناً رائعاً تضمن من خلالها أشعة الشمس اليومية، وستجد الشعاب المرجانية المدهشة، إن السياحة في مرسى علم تمثل الجنة الحقيقية وستشعر بالاسترخاء بها، وستتمكن من عمل رحلات السفاري في الجبال والصحراء.

وعند العودة بالزمن إلى عشرون عام فسترى أن السياحة في مرسى علم لم تكن موجودة لأنها كانت أقل ما توصف قرية تمتاز بالصيد الهادئ لكن الشعاب المرجانية التي توجد بها مع الشواطئ الجذابة الرائعة جعلتها جذابة لقضاء وقت العطلة بها.

أنصحكم بالذهاب إليها قبل معرفة أغلب الجمهور بها، إن الساحل المرجاني في مرسى علم حتى الآن لا يدركه العديد من الأشخاص وستجد في تلك المنطقة أفضل اللحظات الساحرة والرائعة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: