السياحة في مدينة سانت اتيان الفرنسية

سانت اتيان ، بيلات جهوي ، سانت ايتيان ، أتيفاليير ، لوار كرويز ، الفن الحديث ، فرنسا
الكنيسة الكاثوليكية الرومانية – سانت اتيان

تعد “سانت اتيان” من أجمل المدن في فرنسا بل وفي أوروبا كلها نظرًا لموقعها الجغرافي الفريد بين جبال الألب ومدينة ليون السياحية الشهيرة، حيث تقع مدينة “سانت اتيان” في شرق المنطقة الوسطى من فرنسا (الهضبة الوسطى) وتحديدًا في منطقة “رون ألب”، وبذلك تبعد عن العاصمة “باريس” مسافة 525 كم، فيما لا يفصلها عن مدينة “ليون” سوى 60 كم.

وتبلغ مساحة “سانت اتيان” 79 كم2، ويسكنها نحو 400 ألف نسمة، وهي مدينة صناعية رائدة بإمتياز، كما أنها تتميز بالتنوع الثقافي الكبير، فالطابع المدني الحداثي للمدينة إلى جانب قربها من مناطق الريف الفرنسي مزج فيها خليطًا رائعًا من العادات والتقاليد بين التهور والمحافظة، كما أنها تحتفظ بإرث تاريخي عريق.

أبرز المزارات السياحية في “سانت اتيان”:

بيلات جهوي

هو متنزة شاسع المساحة يحتوي على العديد من المناظر الطبيعية الخلابة التي تأسر القلوب، كما أنه يضم محمية طبيعية فيها بعض الحيوانات والنباتات النادرة والمهددة بالإنقراض، وداخل المتنزة يمكن الإستمتاع بممارسة المشي وركوب الدراجات لمسافات طويلة حيث ممرات المشاة الممتدة، كما أنه في فصل الشتاء يمكن ممارسة التزلج على الجليد حيث يتحول المتنزة إلى ساحة تزلج كبيرة.

كنيسة سانت إيتيان دو مونت

يعود تاريخها إلى القرن السادس الميلادي، وتقع بالقرب من منطقة “البانتيون”، وهي ذات تصميم معماري كلاسيكي رائع ومُزين بالزخارف والنقوش الذهبية، كما أنها تضم أضرحة لمشاهير الدين والأدب والسياسة الذي عاشوا في فرنسا في العصور الوسطى.

متنزة أتيفاليير

قد يكون المتنزة الأجمل في مدينة “سانت اتيان”، وربما هو الأجمل في فرنسا كلها، يقع قريبًا من ستاد “جيوفروي غويتشارد”، ويضم العديد من الملاعب الرياضية أغلبها لكرة القدم، هذا إلى جانب ما فيه من أشجار وزهور ونباتات وحياة طبيعية ذات مناظر صباحية مبهجة للنفس.

متحف ومتنزة كوريو بيت مينينغ

أُنشيء هذا المتحف والمتنزة على أرض كانت تستخدم قديمًا كمناجم للفحم، ولما أُغلقت هذه المناجم حفاظًا على البيئة آثرت الدولة الفرنسية تحويل المكان إلى متحف مفتوح للتعريف بتاريخ صناعة تعدين الفحم والأدوات المستخدمة فيها، هذا بالإضافة إلى إمكانية الإستمتاع بالعروض والمهرجانات التي تُقام على مسرح المتحف كل يوم.

الكنيسة الكاثوليكية الرومانية

يعود تاريخ إنشاءها إلى العام 1970 ميلادية، وهي ذات تصميم روماني جذاب.

ميناء لوار كرويز

والميناء ذو طبيعة هادئة تبعث على الإستجمام والإسترخاء، ومنه يمكن ركوب السفن الصغيرة والإستمتاع بالتجول وسط الطبيعية الخلابة.

شارع شهداء فانغريه

يشبه الشارع في هيئته الشوارع البريطانية، وهو مكتظ بالعديد من المطاعم والمقاهي التي تقيم الحفلات الفنية يوميًا.

متحف الفن الحديث

يعود تاريخ إنشاءه إلى العام 1987م، ويعرض لضيوفه مجموعة من الفنون الحديثة والمعاصرة المقتنية من كل أنحاء فرنسا، كما أنه يحتوي على قسم خاص لأعمال الفنانين الفرنسيين المشهورين عالميًا.

أضف تعليق