الحج والعمرة: فضلهما، شروط وجوبهما.. ومعلومات أكثر عن النيابة والإحرام

تمت الكتابة بواسطة:

الحج والعمرة: فضلهما، شروط وجوبهما.. ومعلومات أكثر عن النيابة والإحرام

ما المقصود بالحج والعمرة؟

  • الحج لغة: القصد.
  • أما الحج شرعًا: قصد مكة المكرمة، في وقت معين لأداء مناسك مخصوصة.
  • العمرة لغة: الزيارة.
  • أما العمرة شرعًا: زيارة البيت الحرام في أي وقت لأداء مناسك مخصوصة.

حكم الحج والعمرة: أنهما واجبان في العمر مرة واحدة.

والحج أحد أركان الإسلام وقد فُرض في السنة التاسعة من الهجرة.

وقد حَجّ النبي ﷺ حجة واحدة هي حجة الوداع.

فضل الحج والعمرة

سنُدلل بحديثين لنستخرج منهما فضل الحج والعمرة، فعن أبي هريرة —رضي الله عنه— أن النبي ﷺ قال «من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه».

فضل الحج هذا الحديث أن إذا حج العبد الحج المبرور فإنه يرجع من حجه كيوم ولدته أمه طاهرًا من الذنوب والخطايا.

أما الحديث الثاني فعن أبي هريرة —رضي الله عنه— النبي ﷺ قال «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة العمرة».

فضل العمرة في هذا الحديث أن العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما كما أخبرنا الرسول ﷺ.

شروط وجوب الحج والعمرة

هناك خمسة شروط يجب توافرها في الحج والعمرة وهي:

  • الشرط الأول: الإسلام.
  • الشرط الثاني: العقل.
  • الشرط الثالث: البلوغ.
  • الشرط الرابع: الاستطاعة.
  • الشرط الخامس: يجب على المرأة وجود محرم لها، روى ابن عباس —رضي الله عنهما— أنه سمع النبي ﷺ يقول «لا يخلون رجل بامرأة، ولا تسافرن امرأةٍ إلا ومعها محرم» فقام رجل فقال: يا رسول الله اكتتبتُ في غزوة كذا وكذا، وخرجت امرأتي حاجة، قال «اذهب فحج مع امرأتك».

فمن توفرت فيه هذه الشروط وجب عليه المبادرة إلى الحج فورًا في أقرب حج إليه، وذلك لأن الله ﷻ أمر بالحج عند الاستطاعة وتنفيذ أمره الله ﷻ واجبٌُ فورًا.

تفسير مصطلحات الحديثين

المحرم: يكون واحداً من هؤلاء:

  • الزوج.
  • أو من يحرم عليه الزواج بالمرأة حرمه أبدية بأحد الأسباب الآتية:
    • القرابة، مثل: الابن والأب والأخ والعم والخال.
    • المصاهرة، مثل: زوج البنت، وأب الزوج.
    • الرضاعة، مثل: الأخ من الرضاع.

أما الاستطاعة فتتضمن أمرين:

  • الأول: القدرة على الذهاب إلى مكة.
  • الثاني: القدرة على أداء المناسك.

هل يصح حج الصغير؟

بالتأكيد إذا أحرم الصغير المميز، وهو من له سبع سنوات، أو أحرم الأب والأم لطفلهما الصغير الذي لم يميز صح منه الحج والعمرة، ولا تُجزآنه عن الواجب.

أيضًا؛ قد ترغب بالاطلاع على: الحج والعمرة خطوة بخطوة كأنك في الرحلة

النيابة في الحج

يُمكن للمسلم الحج نيابة عن أخيه المسلم، إذا كبر في السن ولا يقوى على أداء فريضة الحج.

من كان قادرًا على الحج والعمرة بماله، ولكن يمنعه ضعف بدنه عن الحج بسبب مرضه الذي لا يُرجى شفاؤه أو كِبر سِنه وجب عليه أن يُنيب من يحج عنه.

الدليل على ذلك: حديث عبد الله بن عباس —رضي الله عنهما— أن امرأة من خثعم قالت: يا رسول الله إن فريضة الله على عباده في الحج أدركت أبي شيخًا كبيرًا لا يثبتُ على الراحلة، أفأحج عنه؟ قال ﷺ (نعم).

شروط من تصح نيابته في الحج أو العمرة

يُشترط فيمن تصح نيابته في الحج أو العمرة شرطان، هما:

  • الشرط الأول: أن يكون ممن يصح أداؤه لفريضة الحج، وهو المسلم البالغ العاقل.
    الشرط الثاني: أن يكون قد حج الفريضة عن نفسه.

الإحرام

الإحرام: هو نية الدخول في النسك؛ ففي العمرة هو نية الدخول في العمرة، وفي الحج هو نية الدخول في الحج.

ولا يكون المسلم مُحِرِما إلا إذا نوى الدخول في النسك الذي يريده.

أماكن الإحرام

هناك أماكن محددة على من أراد الحج والعمرة، فلا بد أن يُحرم بهما، وهي أماكن مخصوصة حددها النبي ﷺ ليُحرم الناس منها.

تسمى هذه الأماكن المواقيت المكانية، لا يجوز الإحرام من غير تلك الأماكن، فلا يجوز لمن أراد الحج أو العمرة تجاوز الميقات الذي حدده النبي ﷺ إلا مُحرماً.

ولأهل الاختصاص؛ هنا: خطبة عن الحج مكتوبة «قصيرة وجيزة»

الموعد المحدد للحج

هل تعرف أن هناك موعد محدد للحج؟ بالطبع، ولكن كيف ذلك إنها عبادة يجب أن نفعلها كلما استطعنا ذلك؟

هل يمكنك أن تصلي صلاة الظهر في أي وقت شئت، فكذلك الحج له موعد محدد.

أولاً: عليك أن تعلم أن المواعيد المحددة للحج والعمرة تسمى المواقيت الزمنية.

المواقيت الزمنية

هي المراد بها الزمان الذي يُحرم فيه المسلم بالحج أو العمرة، وهذه  المواقيت الزمنية هي:

  • ميقات الحج الزماني: وهو أشهر الحج وهي: (شوال، وذو القعدة، وعشر من ذي الحجة).
  • ميقات العمرة الزماني: وهو جميع السنة.

الخلاصة

تعلمنا تعريف الحج لغة وشرعاً. وكذلك تعريف العمرة لغة وشرعاً.

فضل الحج والعمرة، شروط وجوب الحج والعمرة: (الإسلام، العقل، البلوغ، الاستطاعة، يجب على المرأة وجود محرم لها)، حج الصغير.

وضحنا المقصود بالنيابة في الحج: وهو من كان قادرًا على الحج والعمرة بماله، ولكن يمنعه ضعف بدنه عن الحج بسبب مرضه الذي لا يرجى شفاؤه، أو كِبر سنه وجب عليه أن يُنيب من يحج عنه ودليل ذلك حديث عبد الله بن عباس —رضي الله عنهما—. ثم ذكرنا شرطين يجب توافرهما فيمن سيقوم بالنيابة في الحج.

تعرفنا كذلك المقصود بالإحرام: وهو نية  الدخول في النسك.

ولا يكون المسلم محرماً إلا إذا نوى الدخول في النسك الذي يريده.

ووضحنا أن هناك أماكن محددة للإحرام حددها النبي ﷺ ولا يجوز الإحرام من غيرها، وتسمى هذه الأماكن المواقيت المكانية.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: